Verschlagwortet: teaching

Teaching between Spoon-Feeding and Dialogue: My Experience in Institutions of Higher Education and in Interactive Theater

By Marie Elias (French Literature / Theater Studies, University of Damascus / Higher Institute for Dramatic Arts, Damascus, Syria / Saint Joseph University, Beirut, Lebanon). Teaching is a difficult, exhausting profession, but an exciting one, and, if handled satisfactorily, it allows for enriching forms of knowledge and social interchange.

التعليم بين التلقين والحوار: تجربتي في بعض المؤسّسات للتعليم العالي والمسرح التفاعلي

ماري إلياس (الأدب الفرنسي / الدراسات المسرحية، جامعة دمشق / المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، سوريا / جامعة القديس يوسف ببيروت، لبنان). التعليم مهنة شاقّة ومتعبة ولكنّها شيّقة وتسمح بتواصل معرفي واجتماعي غني لو تمّ التعامل معه بشكل مُرض. أظنّ أنّ كلّ شخص درّس كان له رأيه ونظرته الخاصّين في هذه المهمّة. ما أريد طرحه هنا هو موقفي الشخصي من التعليم بناءً على تجربتي الخاصّة.

Outside Looking in: On Teaching Art History from the ‘Margins’

By Hala Auji (Art History, American University of Beirut, Lebanon). What does it mean to teach art history, a discipline still rooted in eighteenth-century European Enlightenment ideals, in present-day Lebanon? As an art historian of the Middle East living and working in Beirut, teaching courses on the region has proven to be more challenging than one might imagine.

‘النَظر من الخارج: في تدريس تاريخ الفنّ من ’الهوامش

هلا عوجي (تاريخ الفنّ، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان). ما الذي يعنيه في لبنان اليوم أن ندرّس تاريخ الفنّ، ذلك الفرع الذي لا يزال يضرب بجذوره في المُثُل العليا لعصر التنوير الأوروبي في القرن الثامن عشر؟ بصفتي مؤرخةً للفنّ في الشرق الأوسط أعيش وأعمل في بيروت، ثبت لي أنّ مساقات التدريس في المنطقة أكثر تحدّيًا مما تخيّلت.

History without Debate: A Reading of the Crisis in Arab Historiography

By Abdulhadi Alajmi (History, Kuwait University, Kuwait). Many universities in the Arab world, which annually publish thousands of theses, dissertations, academic articles and a numerous range of monographs, follow a common framework, which is the extensive collection of information.

التاريخ بلا جدل: قراءة في أزمة الكتابة التاريخية العربية

عبد الهادي العجمي (تاريخ، جامعة الكويت، الكويت). الكثير من الجامعات التي تُصدِر في كلّ عامٍ آلافًا من الرسائل والأطروحات والمقالات العلمية والدراسات المتعدّدة والمختلفة، تتّبع إطارًا عامًا مشتركًا ألّا وهو الجمع الواسع للمعلومات، مشتركًا يفتقد لروح الجدل والفرضية. والحقيقة أن هذا المعطى التجريبي أصبح هو المنتج لاحقًا لما أسمّيه ’سلبية علم التاريخ‘ ولفقدان هذا الأخير لسمة التحليل النقدي والقدرة التنافسية في حيّز ومسار الفكر الثقافي والإنساني للمجتمعات العربية.

Archaeology in Algeria: Challenges of Multidisciplinary Research and the Identity Question

By Nadia Bahra (Archaeology, University of Constantine, Algeria). The worrying condition of archaeological sites and monuments and the alarm bells about the looting and destruction of antiquities are periodically reported on by Algerian media and social media outlets.

علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر). تشهد الساحة الإعلامية الجزائرية وصفحات التواصل الاجتماعي في الجزائر من حينٍ لآخر منشورات عن الوضع المقلق الذي آلت إليه المعالم والمواقع الأثرية، وضرورة دق ناقوس الخطر لما تتعرض له الآثار من نهبٍ أو تخريب. وتلقى هذه النشرات عادةً تفاعلًا وتعاطفًا من جماهير المهتمين بالآثار، كما تتبعها نشرات المؤسسات المكلّفة بالآثار باتخاذ تدابير عاجلة وإيفاد بعثةٍ مختصّة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

Shakespeare, History and ‘Cancel Culture’

By Sabine Schülting. In an article published in September 2020, Peter-André Alt, Professor of German Literature at Freie Universität Berlin and President of the German University Rectors’ Conference (HRK), complains that contemporary culture seems to have lost any interest in history.

‘شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا). في مقال نُشر في أيلول/سبتمبر من عام 2020، اشتكى بيتر أندريه ألت، أستاذ الأدب الألماني في جامعة برلين الحرّة ورئيس مؤتمر رؤساء الجامعات الألمانية (HRK)، من أنّ الثقافة المعاصرة تبدو كأنّها فقدت أيّ اهتمام بالتاريخ. ولاحظَ أنّ الكتب المدرسية تكيّف لغات الماضي الأدبية مع طريقة تعبيرنا الحالية، وأنّ البطلات الكلاسيكيات والأبطال الكلاسيكيين – “ميديا وهاملت، فاوست وكليوباترا” – يُعَصْرَنون في المسرح والسينما على حدّ سواء.