طاقةُ الدراساتِ الأدبيةِ العربية:(إعادة) تموضع حقل الدراساتِ الأدبيةِ العربية بين الفروع ’المنهجية‘ ودراسات المناطق في الأكاديميا الغربية

The English version of this text can be found here.

بربارة وينكلر (الدراسات العربية، جامعة مونستر، ألمانيا)

إذا ما كان يُنظر إلى الإنسانيات عمومًا على أنّها أقلّ تهيّؤًا من العلوم الاجتماعية والطبيعية وعلوم الحياة لمواجهة تحدّيات راهنة أو إنتاج ’معرفة قابلة للاستخدام‘،[2] فإنّ هذا يصحّ أكثر على الفروع التي تُعنى بالأعمال التخييلية والجماليات. ويميل الطلّاب في حقلنا – حقل الدراسات العربية أو الإسلامية أو الشرق أوسطية – إلى اختيار مواضيع متعلّقة بالإسلام السياسي أو الحركات الاجتماعية أو الشريعة الإسلامية، إذ يبدو أنّ هذه المواضيع توفّر فرصًا أفضل للعمل قياسًا بسواها. وكذلك يركّز الخطاب العامّ الأوسع على هذه الضروب من المواضيع بصورة أساسية. وفي السنوات العشرين الماضية، انخفض عدد أساتذة كرسي اللغة العربية وآدابها (Arabistik) انخفاضًا شديدًا في الجامعات الألمانية – ولا يوجد الآن سوى منصب واحد لكرسي الدراسات الأدبية العربية الحديثة – بخلاف الحال في الدراسات الإسلامية (Islamwissenschaft)، وهي فرع يستخدم منهجيات من التاريخ أو الدراسات الدينية أو العلوم الاجتماعية بصورة أساسية.

على نطاق أوسع، ثمّة تهميش لإنتاج المعرفة المعني بمناطق العالم خارج أوروبا وأمريكا الشمالية، فلا يدخل عادةً في الفروع ’المنهجية‘، مثل التاريخ أو الفلسفة أو العلوم السياسية أو الدراسات الأدبية، المتركّزة على السياقات الغربية بصورة أساسية. وهذه الفروع، كما ذكر عدد من الزملاء في عام 2006، “تُواصِل إيكال دراسة الثقافات والمجتمعات غير الأوروبية إلى خبراء إقليميين وفروع صغيرة من الناحية المؤسّسية، مثل الدراسات الأفريقية والآسيوية والشرقية والإسلامية“. وفي العقود الماضية، راح الباحثون في دراسات المناطق يتبنّون على نحوٍ متزايد مقاربات نظرية ومنهجية مستمدّة من الفروع ’المنهجية‘، مساهمين بذلك، تجريبيًا ونظريًا، في حقل التاريخ أو الدراسات الأدبية الأوسع، مثلًا. لكنّ تاريخ الشرق الأوسط، على سبيل المثال، لا يزال منفصلاً إلى حدٍّ بعيد عن التاريخ الأوروبي،[3] ونادرًا ما يُدرَس الأدب العربي كجزء من الأدب العالمي.

هكذا تُهَمَّش الدراسات الأدبية العربية على نحوٍ مُضاعَفٍ: أوّلاً، كجزء من الدراسات العربية التي تتخلّف عن الفروع ’المنهجية‘ الأكبر، وثانيًا، كحقل يُعنى بالأعمال التخييلية والجماليات، فيظلُّ يُنظَر إليها، نتيجةً لذلك، على أنّها أقلّ قيمةً بالمقارنة مع حقول أخرى ضمن الدراسات العربية تبدو أكثر قابلية للاستخدام.

طاقة دراسة الأدب والفنون وتدريسها

يُدرك معظم طلّابي، على الرغم من ذلك، ما يملكه الأدب والفنون من طاقة لفهم العالم العربي، ماضيًا وحاضرًا. وعادةً ما تُعتبَر الأعمال التخييلية نافذةً على العالم، وتجاه عوالم أخرى. وينبغي ألّا يُنظر إليها، بالطبع، على أنّها انعكاسات بسيطة للظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بل على أنّها نتيجة انشغالات فردية بهذه الظروف، وتساهم، بدورها، على نحوٍ صريح أو حاذق، في الجدالات الحالية وهي تصل إلى الجمهور. هكذا، تتطلّب قراءة الأدب والفنون بوصفها تدخّلًا جماليًا وممارسةً اجتماعية إطارًا نظريًا ومنهجيًا متينًا، وإعادة مَفْهَمَةٍ متواصلة. ولقد اعتمدت الدراسات الأدبية العربية، في السنوات الأخيرة، على مفاهيم ومقاربات مستمدّة من مختلف الفروع ومناطق البحث وسياقاته، مثل دراسات الذاكرة والتروما، أو نظرية الانفعال، أو نظرية الحقل عند بورديو، أو نظرية استجابة القارئ.

دعا باحثون من العلوم الاجتماعية، مثل دراسات التنمية، إلى اعتبار “التمثيل الأدبي مصدرًا للمعرفة الموثوقة”.[4] وأقرّوا الرأي القائل أنّ النصوص الأدبية يمكن أن توفّر فهمًا أوسع وأعمق وأعقد لجوانب معيّنة من الحياة الاجتماعية.[5] وتوفّر أعمالٌ كثيرة تبصّرات، وتقدّم تحليلات، وتشير إلى “عوامل رئيسة في فهم التطوّر الراهن لبلد [معيّن]” أو تشكّل “طريقةً مهمّة ويسيرة ومفيدة لفهم القيم والأفكار في المجتمع”.[6] غير أنّ الدراسات الأدبية ينبغي ألّا يُنظر إليها على أنّها مجرّد شواهد على مسائل ذات أهمّية اجتماعية، على نحو ما وقف الأمين العامّ لمؤسّسة فولكس فاجن، فيلهلم كرول، خلال المؤتمر الدولي الموسوم “تَمَوضُع الإنسانيات في عشرينيات القرن الواحد والعشرين“، بشدّة ضدّ اختزال الإنسانيات إلى مجرّد مقدّم خدمات للعلوم، وهي الطريقة التي تُعَلَّم بها الآداب الحرّة (liberal arts) لطلّابٍ يتخصّصون في فروع أخرى. يجب الاعتراف بالنصوص الأدبية، وكذلك بالفنون المرئية والأدائية، بوصفها مواضيع دراسة مستقلّة.

ليست بالتبصّر الجديد حقيقةُ أنّ الأدب والفنون يمكن أن يقدّما شيئًا مختلفًا عمّا تقدّمه المصادر غير التخييلية. وفي حين تمكن ’قراءة‘ أيّ نصّ أو عمل قراءات مختلفة، فإنّ الاختيار المتعمّد لشكلٍ وأسلوبٍ معيّنين في نقل معنى عادةً ما يكون أكثر وضوحًا في الأعمال الأدبية أو الفنّية، مع إعطاء حيّزٍ أكبر للالتباس وعدم اليقين. وتؤثّر الخيارات الجمالية في القارئ أو المتفرّج، سواء كان ذلك بوعي أو بغير وعي. يُضاف إلى ذلك أنّ من خصائص الأعمال التخييلية إنتاج المعنى من خلال التخيّل، لأنّ النصوص الأدبية “ترتكس للواقع باختراع القصص”.[7] ويمكن اعتبار الأدب، ليس في الكتابة اليوتوبية (أو الديستوبية) فحسب، بل في أيّ نوع من الكتابة التخييلية، ’عملًا تجريبيًا تخييليًا‘ (fiktionales Probehandeln) أو نوعًا من ’فضاءٍ مصطَنع‘ تجريبي (و’الفضاء المصطَنع‘، ’Simulationsraum‘، مصطلح استخدمه ديتر ويلرسهوف في أواخر ستّينيات القرن العشرين)، يمكّن كلًّا من الكاتب والقارئ من أن “يتخطّيا حدود خبراتهما العملية ورتاباتهما من دون أيّ مخاطرة حقيقية” و”يجعل القارئ غير ألوفٍ بما يبدو مألوفًا، وملتبسًا بما هو غير ملتبس، وواعيًا لما هو غير واعٍ، وبذلك […] يتيح لهما أن يضمّا إلى نطاق خبرتهما طرائق في السلوك والتفكير غريبة”.[8]

هكذا يشجّعنا الأدب على “اتّخاذ وجهة نظر الآخر” ويمكّننا من ذلك، وهو موقف زعم هومي ك. بابا، بالإحالة إلى حنّة أرندت، أنّه شرط مسبق لأن “نفكّر إنسانويًا ونفعل أخلاقيًا”.[9] ودراسة الأعمال الفنّية من مناطق العالم الأخرى هي “مفتاح لزعزعة الصور النمطية، والانخراط في سياق سياسي صعب، وإيصال قيم جمالية من دون اختزال النصوص إلى مجرّد تمثيل لثقافة أو وضع سياسي”. يمكن تطبيق هذا القول، وهو لطارق العريس بخصوص استخدام الفكاهة في النصوص الأدبية والأفلام العربية، على قراءة النصوص الأدبية والأعمال الفنّية بشكل عامّ. ويرى العريس أنّ “فهم الآخر من خلال توريط أدبية نصّه/ـها ينطوي تاليًا على فهم المرء موضعه الثقافي والتاريخي”.[10] ويصحّ الشيء نفسه على المسافة التاريخية. ففي سعينا لأن نفهم الأعمال الفنّية في سياقها الجغرافي والثقافي والتاريخي، نقرأها على نحوٍ طبيعي تمامًا من منظوراتنا الشخصية والثقافية والتاريخية. وبذلك فإنّ قراءة الأعمال الفنّية في ضوء مشاغلنا والجدالات الراهنة – وفي إدراك لموضعنا الخاصّ – توفّر تبصّرات بكلّ من القضايا التاريخية والمعاصرة.[11]

ما أراه هو أنّ دراسة الآداب والفنون العربية الحديثة بوصفها مكوّنًا أساسيًا من مكوّنات التاريخ الفكري والثقافي أمرٌ بالغ الأهمّية لجميع طلّاب الدراسات العربية والإسلامية. وتشير تجربتي إلى أنّ المعرفة والمهارات التأمّلية المكتسبة بالانكباب على الأعمال الأدبية والفنّية لها شأنها حتّى لدى الطلّاب المهتمّين بالظواهر السياسية والاجتماعية في المقام الأوّل. ونظرًا إلى غياب الخطاب العامّ النقدي في معظم البلدان العربية، فإنّ الأدب والفنون بصورة أساسية هي التي تضطلع بمهمّة الجدال حول القضايا الخلافية. واعتماد مقاربات الدراسات الأدبية والثقافية سوف يمكّن الطلّاب من استكشاف الكيفية التي يتعامل بها الفاعلون المحلّيون مع القضايا المتعلّقة بالجندر، والقمع السياسي والمعارضة، والتجربة (ما بعد) الاستعمارية، والحرب (الأهلية) والمنفى مثلًا، كما يمكّنهم في الوقت ذاته من تأمّل تأثيرات بعض الأشكال، والأجناس، والأساليب السردية، والمراجع التناصّية والوسائط التي يختارها الكتّاب عامدين لنقل معنى معيّن.

لكنّ دراسة الأدب وتدريسه يبقيان مفيدين على صعيد أوسع بكثير من مجرّد فهم النصوص الأدبية. صحيحٌ أنّ الإنسانيات لا تُعتبَر تطبيقيةً في العادة؛ ولا تستهدف ’حلّ المشاكل‘. غير أنّ الانكباب على الأدب والفنون يدرّب الطلّاب على القراءة التحليلية والتفكير النقدي، ويحثّهم على طرح الأسئلة، وتحدّي وجهات النظر التقليدية، والتوصّل إلى سيناريوهات مختلفة. ومثل هذه المهارات التحليلية يمكن تطبيقها في حقول تتعدّى الممارسات الجمالية. ولقد دعا مؤرّخو الفنّ ومعلّموه، على سبيل المثال، إلى علمٍ للصورة جامعٍ، يتجاوز الأعمال الفنّية، وإلى ضرورة اكتساب نوع من ’الإلمام البصري‘،[12] الأمر الذي يحظى بأهمّية خاصّة في ضوء التداول الراهن للصور واستخدامها الاستراتيجي في وسائل الإعلام العامّة والاجتماعية.

المؤسّسات وأهمّيتها: الدراسات الأدبية والثقافية العربية بين دراسات المناطق والفروع المنهجية

ليست الدراسات الأدبية العربية في العادة جزءًا من أقسام الأدب المقارن (Allgemeine und Vergleichende Literaturwissenschaft) في الجامعات الناطقة بالألمانية، بل توضع في أقسام الدراسات العربية أو الإسلامية أو دراسات الشرق الأوسط. ولهذا الاختيار المؤسّسي مزاياه وعيوبه.

كان تدريس الأدب العربي في أقسام الأدب لَيَتَّسم بميزة التعامل مع التخييل العربي كما يتعامل مع أيّ نصّ أدبي آخر. وكان الطلّاب لَيُدَرَّبوا ذلك التدريب النوعي على المقاربات والمناهج النظرية التي تُطَبَّق في الدراسات الأدبية والثقافية على مستوى العالم. وبذلك، كان الأدب العربي ليبرز أكثر كجزء من الأدب العالمي، ويدخل في حوار مع الآداب الأخرى، ما يخلق فرصًا لتحدّي المعتمدات المكرّسة والمفاهيم والمناهج الأدبية القائمة. لكنّه، من جهة أخرى، كان ليدفع معظم الطلّاب إلى الاعتماد على الترجمات والافتقار إلى معرفة شاملة بالخلفية التاريخية والثقافية للنصوص الأدبية.

بخلاف ذلك، عادةً ما تشتمل برامج دراسات المناطق، كالدراسات العربية أو الشرق أوسطية، على طيف واسع من المواضيع المتعلّقة بالخصوصيات التاريخية والثقافية والدينية واللغوية للمنطقة، وغالبًا ما يكون ذلك على حساب التدريب النظري والمنهجي العميق.[13] وهي تميل إلى تدريس أدب المنطقة بمعزل عن الاتجاهات الأدبية العالمية، الأمر الذي يعود إلى استراتيجيات المؤاخرة التي لا تزال سائدةً، لكنّه يساهم أيضًا، ولو من غير قصد، في استمرار هذه المواقف المركزية الأوروبية. من جهة أخرى، توفّر هذه البرامج للطلّاب فرصة تعلّم اللغة واكتساب معرفة عميقة بالمنطقة على مختلف المستويات، ما يسمح لهم بالتعامل مع المصادر الأصلية، ورصد التفاصيل الأسلوبية الدقيقة للأعمال الأدبية وتحليلها، والنظر في السياق التاريخي والسياسي والاجتماعي والثقافي الخاصّ بها. يُضاف إلى ذلك أنّ تعلُّم اللغة العربية وممارستها على النحو الأمثل يمكّن الطلّاب والباحثين المكرّسين من التعاون وتبادل نتائج أبحاثهم مع زملاء عاملين في المنطقة، باللغة العربية. وبذلك يتعرّفون على تقاليد أكاديمية متنوّعة، الأمر الذي يمكن أن يقودهم في النهاية إلى تقويم للذات وإعادة تفكير في المعرفة المُنْتَجَة في الغرب. وعلى مستوى أوسع، فإنّ تعزيز الاستخدام النشط للغة العربية في الجامعات الغربية يدفع باتجاه الوقوف في وجه الأحادية اللغوية الحالية والتقاليد الأكاديمية الأنكلوفونية السائدة في الأكاديميا الغربية كما في الأكاديميا العالمية.[14]

كيف يمكن التغلّب على هذه العقبات؟ قد يتمثّل أحد الخيارات في السماح لباحثي الأدب العربي بازدواجية الانتساب، في كلٍّ من أقسام الأدب والدراسات العربية، كما هو شائع بالنسبة إلى الآداب الأخرى: على سبيل المثال، كان عدد من أساتذة الأدب الفرنسي أو الروسي في جامعة برلين الحرّة منتسبين إلى كلّ من قسم الأدب المقارن وقسم فقه اللغات الرومانسية ومعهد دراسات أوروبا الشرقية على التوالي. ويمكن للتدريس العابر للتخصّصات والمعاهد والبرامج الدراسية الأكاديمية، من خلال التدريس الترادفي على سبيل المثال، أن يفتح اتّجاهات جديدة للتدريس وكذلك للبحث. وتتمثّل استراتيجيةٌ أخرى في فتح ندواتنا للطلّاب من أقسام أخرى. ففي السنوات الأخيرة، حضر طلّاب من برامج الماجستير الأخرى ندوات الماجستير الخاصّة بي (على سبيل المثال، من ’الدراسات القومية والعابرة للقوميات‘ و’الدراسات البريطانية والأميركية وما بعد الاستعمارية‘، وكلاهما من قسم اللغة الإنكليزية، ومن ’الشعريات الثقافية في الأدب والإعلام‘ (Kulturpoetik der Literatur und Medien)، من قسم اللغة الألمانية). وقد جلب هؤلاء الطلّاب كفاءاتهم النظرية والمنهجية إلى الحوار مع خبرة طلّابنا في المنطقة، الأمر الذي ثبت أنّه مفيد لجميع المشاركين. يُضاف إلى ذلك أنّ الطلّاب الذين لم يكن لديهم أيّ معرفة سابقة في هذا الحقل تعرّفوا على جوانب من الأدب والثقافة والتاريخ العربية.

يمكن للتعاون متعدّد الفروع الذي يكثر التأكيد عليه اليوم، أن يكون مثمرًا للغاية. لكنّ أهمّية وجود مؤسّسات منظّمة وفقًا للفروع الأكاديمية تبقى أمرًا لا يمكن إنكاره أيضًا، حيث يُدرَّب الطلّاب على استخدام الأدوات المنهجية والمقاربات النظرية للحقل المعنيّ. كما يمكن لتطبيق مقاربات ومفاهيم متعدّدة الفروع وعابرة للمناطق على دراسات حالة محدّدة أن يدفع قُدُمًا مراجعة النظرية القائمة والارتقاء تاليًا بتشكيل النظرية.[15] لقد أكّد زملاء من مختلف المجالات على ضرورة إعادة تنظيم البنية التحتية الأكاديمية ونظام الدراسة الألمانيين. وإذ ندرك تأثير البنى والأطر المؤسّسية في ممارسات البحث والتدريس، فإنّ عملنا على تحقيق أهدافنا يكون بإحداث تغييرات دقيقة لكنّها فعّالة في النظام الأكاديمي.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] بربارة وينكلر. صورة خاصّة

[2] ثمّة نقاش لهذا الأمر أيضًا في مساهمة بشّار حيدر في هذه المدوّنة.

[3] تُنظَر أيضًا مساهمتَي جيني راحيل أوسترله وجوليا هاوزر في هذه المدوّنة؛ وفي ما يتعلّق بحقل الفلسفة العربية الحديثة، تُنظَر مساهمة إليزابيث سوزان كسّاب.

[4] David Lewis, Dennis Rodgers and Michael Woolcock, “The Fiction of Development: Literary Representation as a Source of Authoritative Knowledge”, Journal of Development Studies 44/2, 2008, 198–216, 198, DOI: 10.1080/00220380701789828.

[5] Lewis, Rodgers and Woolcock, “The Fiction of Development”, 209.

[6] Lewis, Rodgers and Woolcock, “The Fiction of Development”, 202 and 208.

[7] Winfried Fluck, “Literature als Symbolic Action”, Amerikastudien 28/3, 1983, 361–371, 364.

[8] Dieter Wellershoff, “Fiktion und Praxis”, in: Literatur und Veränderung: Versuche zu einer Metakritik der Literatur, Cologne: Kiepenheuer & Witsch, 1969, 9–32, 22–23.

[9] Homi K. Bhabha, quoted in Vera Szöllösi-Brenig, “‘Positioning the Humanities in the 2020s’, Summary Herrenhausen Symposium, September 10–12, 2019”, organized by the Volkswagen Foundation and the German U15 Universities, VolkswagenStiftung.de, 2.

[10] Tarek El-Ariss, “Teaching Humor in Arabic Literature and Film”, in: Muhsin J. al-Musawi (ed.), Arabic Literature for the Classroom: Teaching Methods, Theories, Themes and Texts, London and New York: Routledge, 2017, 130–144, 130 and 143.

[11] ثمّة نقاش مستفيض لجوانب مشابهة في مساهمة زابينه شولتنغ في هذه المدوّنة؛ وحول المسائل المتعلّقة بأهمّية الدراسات الجندرية والأدبية وكذلك طرائق التواصل العلمي المبتكرة، يُنظَر أيضًا مساهمة أندريا غاير.

[12] Ernst Wagner, “Bildkompetenz – Visual Literacy: Kunstpädagogische Theorie- und Lehrplanentwicklungen im deutschen und europäischen Diskurs”, Kulturelle Bildung Online, https://www.kubi-online.de/artikel/bildkompetenz-visual-literacy-kunstpaedagogische-theorie-lehrplanentwicklungen-deutschen [accessed: 14.05.2022].

[13] في السنوات الأخيرة، عملت منشورات ومبادرات عديدة على إحداث تغيير في هذا الحقل؛ يُنظَر، على سبيل المثال:

Verena Klemm and Beatrice Gruendler (eds.), Understanding Near Eastern Literatures: A Spectrum of Interdisciplinary Approaches, Wiesbaden: Reichert, 2000; Angelika Neuwirth, Andreas Pflitsch and Barbara Winckler (eds.), Arabic Literature – Postmodern Perspectives, London and Beirut: Saqi, 2010; Friederike Pannewick and Georges Khalil (eds.), Commitment and Beyond: Reflections on/of the Political in Arabic Literature since the 1940s, Wiesbaden: Reichert, 2015; Yvonne Albers et al. (eds.), Arabistik: Eine literatur- und kulturwissenschaftliche Einführung, Stuttgart: Metzler, 2021.

[14] حول هذه الجوانب، والمبادرات التي شهدها هذا الحقل مؤخّرًا، يُنظَر مساهمة كريستيان يونغي في هذه المدوّنة ويُنظر أيضًا كريستيان يونغي وبربارة وينكلر، “دراسات عربية في غياب العربية؟ العربية الأكاديمية في ألمانيا – مقاربات ما بعد الاستعمار”، علاء الجبالي ورنا سبليني، العربية والمعرفة: قراءات في حاضر اللغة ومستقبلها، بيروت: دار المشرق، 2022، 209–232؛

Barbara Winckler and Christian Junge, “Opening Up the Text: Arabic Literary Studies on the Move”, in: Florian Kohstall et al. (eds.), Academia in Transformation: Scholars Facing the Arab Uprisings, Baden-Baden: Nomos, 2018, 69–92, 80–85.

[15] Daniel Leese, “Sinologie in Deutschland: Transregionale Fragestellungen bleiben auf die Qualität regionaler Forschung angewiesen”, in: Martin Baumeister, Andreas Eckert and Klaus Günther (eds.), Reimers Konferenzen Revisited: Zum Verhältnis von Disziplinen und Regionalstudien (Areas and Disciplines 3), Bonn 2018, 18–23, 22.


بربارة وينكلر (Barbara Winckler) باحثة ومحاضِرة أولى في الأدب والثقافة العربيين الحديثين في جامعة مونستر. تشمل اهتماماتها البحثية الأدب والفنون العربية والفرانكفونية الحديثة والمعاصرة (لا سيّما خطابات الحرب وما بعد الحرب في لبنان)، والدوريات العربية في عصر النهضة، والتطوّرات حديثة العهد في الدراسات العربية كفرع أكاديمي. من بين منشوراتها مؤخّرًا كتابَي تخطّي الحدود: خنوثة – جنون – يوطوبيا في روايات هدى بركات (2014، بالألمانية)، والدراسات العربية وانتفاضات الربيع العربي (2019، تأليف مشترك). كما شاركت في تحرير عدد من الأعمال الأخرى، من بينها الأدب العربي – منظورات ما بعد حديثة (2010، بالإنكليزية)، والتفكير من خلال الأنقاض (2022، بالإنكليزية) وتحوّلات إعلامية وجدالات ثقافية في المجتمعات العربية (عدد خاص من مجلة MEJCC، 2022، بالإنكليزية). وهي خرّيجة الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات ومديرة مشاركة لبرنامج المدارس الصيفية الدولية “نحو دراسات عربية برؤى متعدّدة / Arabische Philologien im Blickwechsel“.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)، متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا، 24.06.2021

أماني البداح (نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة، مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي، الكويت)، الإنسانيات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات، 01.07.2021

زابينه بيرنبيك (رئيسة قسم التعليم العالي، المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات، ألمانيا)، الإنسانيات في ألمانيا: علومٌ بين العلوم، 08.07.2021

عبد الهادي العجمي (تاريخ، جامعة الكويت، الكويت)، التاريخ بلا جدل: قراءة في أزمة الكتابة التاريخية العربية، 15.07.2021

هلا عوجي (تاريخ الفنّ، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، النَظر من الخارج: في تدريس تاريخ الفنّ من ’الهوامش‘، 22.07.2021

ماركو ديمانتوفسكي (التاريخ، جامعة فيينا، النمسا)، هوس ’التجديد‘ والإنسانيات، 23.09.2021

إليزابيث سوزان كسّاب (الفلسفة، معهد الدوحة للدراسات العليا، قطر)، في الفلسفة العربية المعاصرة بوصفها حقلًا للدراسة، 07.10.2021

عزّ العرب لحكيم بنّاني (فلسفة، جامعة سيدي محمد بن عبد الله، المغرب)، مساهمة قيَم الحداثة في الوساطة الثقافية، 14.10.2021

جيني راحيل أوستيرله (التاريخ، جامعة ريغنسبورغ، ألمانيا)، الدراسات القروسطية الألمانية والعالم العربي: التغلّب على الحدود التخصّصية والمعرفية داخل الإنسانيات، 28.10.2021

ماري إلياس (الأدب الفرنسي / الدراسات المسرحية، جامعة دمشق / المعهد العالي للفنون المسرحية بدمشق، سوريا / جامعة القديس يوسف ببيروت، لبنان)، التعليم بين التلقين والحوار: تجربتي في بعض المؤسّسات للتعليم العالي والمسرح التفاعلي، 16.12.2021



Diesen Blogbeitrag zitieren
Forum Transregionale Studien (2022, 16. August). طاقةُ الدراساتِ الأدبيةِ العربية:(إعادة) تموضع حقل الدراساتِ الأدبيةِ العربية بين الفروع ’المنهجية‘ ودراسات المناطق في الأكاديميا الغربية. TRAFO – Blog for Transregional Research. Abgerufen am 18. April 2024, von https://trafo.hypotheses.org/39921

Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

Das könnte dich auch interessieren …

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert

Diese Website verwendet Akismet, um Spam zu reduzieren. Erfahre mehr darüber, wie deine Kommentardaten verarbeitet werden.

Suche in OpenEdition Search

Sie werden weitergeleitet zur OpenEdition Search