الدراسات القروسطية الألمانية والعالم العربي: التغلّب على الحدود التخصّصية والمعرفية داخل الإنسانيات

The English version of this text can be found here.

جيني راحيل أوستيرله (التاريخ، جامعة ريغنسبورغ، ألمانيا)

أنا من باحثي القرون الوسطى، متخصّصة في تاريخ أوروبّا ومنطقة البحر الأبيض المتوسّط والشرق الأوسط، تدرّبت خلال مسيرتي المهنية في عديد من الجامعات وعملت فيها، وأدرّس الآن في جامعة ريغنسبورغ. اعْتَرَت تخصّصي، التاريخ القروسطي، تغيّرات جوهرية نسبيًا في السنوات الأخيرة، وهي تغيّرات مقترنة، من نواحٍ عديدة، بتحدّيات منتجة وأحيانًا نقدية، ممّا تواجهه اليوم التخصّصات الأخرى في الإنسانيات. كان ستيفن باتزولد، في حديثه في الأكاديمية البافارية للعلوم والإنسانيات،[2] قد لخّص بألمعيةٍ أربعة من المحرّكات التي أدّت إلى هذه التغيّرات في تخصّص التاريخ، لا سيّما الدراسات القروسطية: مفاعيل الرقمنة وفرصها، تداخل التخصّصات داخل الإنسانيات والعلوم وفيما بينها، خطر الاستغلال السياسي للتاريخ، وأخيرًا، العَبْر ثقافية، وهو حقل يُناقَش بشكل مكثّف حاليًا في جميع فروع الإنسانيات. ويرتبط هذا الأخير في حالة الدراسات القروسطية بمحاولة توسيع النطاق المكاني من أوروبا اللاتينية إلى البحر الأبيض المتوسّط وأفريقيا والشرقين الأوسط والأقصى، وإعادة التفكير في التاريخ من منظور ضروب التشابك والترابط والتماسّ بين الثقافات. وفي مقالتي هذه أودّ التعامل مع هذا الحقل الأخير بمزيد من التفصيل.

العَبر ثقافية: توسيع النطاق المكاني للدراسات القروسطية في ألمانيا

لم يكن إدماج العالم العربي (ومناطق أخرى من العالم) في الدروس والأبحاث المتعلّقة بالقرون الوسطى محطّ اهتمام في الجامعات الألمانية حتّى بداية القرن الحادي والعشرين.[3] ومنذ لقائي الأوّل بالتاريخ القروسطي كطالبة في جامعة ألمانية منذ عام 1997 فصاعدًا، كانت ’العصور الوسطى‘، كما تعلّمت، متوضّعة مكانيًا في ’الرايخ‘ اللاتيني، لتشمل أحيانًا فرنسا وإيطاليا وإنكلترا، وبصورة عشوائية بيزنطة وأوروبا الشرقية. ولم يكن مشتملًا في الغالب على تاريخ البحر الأبيض المتوسّط أو الشرق الأوسط أو الشرق الأقصى، إلّا إذا كان ثمّة صلات بأوروبا لا يمكن تجاهلها، كما هو الحال خلال فترة الحروب الصليبية. أمّا فَهْم الخلافة الإسلامية، على سبيل المثال، بوصفها شكلًا من أشكال الحكم القروسطية،[4] وحقلًا بحثيًا ’مشروعًا‘ إذًا، فكان من شأنه أن يبدو غريبًا، أو يُهمَل في بعض الأحيان كموضوع محتمل للبحث القروسطي.

يعود السبب في عدم اعتبار التاريخ القروسطي للعالم العربي جزءًا من تدريب باحث القرون الوسطى إلى انضوائه في تخصّص آخر منفصل، هو الدراسات الإسلامية/الشرق الأوسطية التي تغطّي هي ذاتها طيفًا واسعًا من الموضوعات، من الدراسات الأدبية واللسانيات إلى الدين والفقه الإسلامي.[5] ولهذا الفصل التخصّصي بين التاريخ والدراسات الإسلامية/الشرق أوسطية تراث طويل في السياق الألماني يعود إلى ظهور الإنسانيات وتخصّصاتها وتكوّنها في القرن التاسع عشر.[6] وقد خرج الباحثون في كلٍّ من التخصّصَيْن بإصدارات ودراسات رائدة. لكنَّ المؤرّخ الذي يعمل على الشرق الأوسط القروسطي لم يكن يشعر أنّه في مكانه في معظم أقسام التاريخ الألماني، ولم يكن، في الوقت ذاته، يجد مكانه التخصّصي المناسب في معهدٍ للدراسات الإسلامية/الشرق أوسطية مع تركيز علمي على فقه اللغة أو اللسانيات أو الدراسات الأدبية أو الفقه الإسلامي أو الدين، على سبيل المثال.

تحسّن هذا الوضع كثيرًا منذ بداية القرن الحادي والعشرين. وشارك الباحثون من كلا التخصّصين في مشاريع متداخلة التخصّصات وعابرة لها[7] ولفتوا الانتباه إلى تاريخ قروسطي ’عابر للثقافات‘ بل ’عالمي‘[8] يشمل المجال الأوروبي-العربي-المتوسّطي والمجال الأفريقي والمجال الشرق أوسطي ومجال الشرق الأقصى. وركّزوا على مواضيع شتّى كثيرة منها، على سبيل المثال لا الحصر: طرق التجارة والهجرة ونقل المعرفة والأقلّيات والتاريخ البحري ودور الجُزر والتماسّ بين الأديان.[9] وغالبًا ما تستند هذه الدراسات بقوّة على تداخل التخصّصات والخبرة الإقليمية واللغوية وتجريب شتّى المقاربات المنهجية، كالمقارنات وكتابة التاريخ المشترك والمتشابك وتجريب مفاهيم تحقيبية بديلة وأكثر شمولًا، مثل ’الألفية الأولى‘ و’العصور القديمة المتأخّرة‘.[10]

عبر الثقافات: الدراسات القروسطية العابرة للثقافات إلى أين؟

لم يعد حديث باحث ألماني مختصّ بالقرون الوسطى عن الخلفاء المسلمين في مؤتمر في عام 2021 أمرًا يحتاج إلى تبرير، لكنّ تحدّيات البحث القروسطي العابر للثقافات في ألمانيا مستمرّة. وسوف أختار في هذا الصدد بعض الجوانب التي أعتبرها بالغة الأهمّية.

لا يزال التاريخ (القروسطي) لمناطق العالم الأخرى – كالعالم العربي، مثلًا – غير محوري في المناهج الدراسية في الجامعات. لكنّ الجيل القادم من دارسي التاريخ، سواء أصبحوا مدرّسين أو أكاديميين أو صحفيين، سوف يعملون بصورة طبيعية في مجتمع يتزايد تنوّعه في ألمانيا. وقول المختصّة بالتاريخ العالمي جوليا هاوزر (في هذه المدوّنة): إنّ تدريس التاريخ العالمي يمكن أن يفضي في مجتمعات المستقبل متعدّدة الأديان ومتعدّدة الإثنيات إلى “مقاربةٍ للعيش المشترك جديدةٍ، وربما أكثر إنصافًا”، وهو قول يصحّ أيضًا على التاريخ ما قبل الحديث العابر للثقافات. ولا يقتصر هذا الحال على تدريس مواضيع تبدو مرتبطة بالعبر ثقافية. حين أدرّس صفوفًا قروسطية ’كلاسيكية‘، عادةً ما أُدْرِجُ في المنهاج الدراسي جلسات مقارنة لها تأثيراتها التعليمية الممتازة: كلّ من يدرس التأثير السياسي للممالك المسيحية اللاتينية الجوّالة (Reisekönigtum) من خلال عدسة تقارنها بالبنى السياسية المتركّزة في العاصمة، كما هو حال الخلفاء المسلمين، قد يفهم الشكل السياسي الأوروبي المركزي للحكم فهمًا أفضل بكلّ تعقيداته ومزاياه وعيوبه.

لا شكّ أنَّها أيضًا مشكلة كفاءات لغوية إذ نادرًا ما يقرأ طلّاب التاريخ باللغة العربية أو غيرها من اللغات غير الأوروبية. ولا يزال يفتقر التدريس والبحث إلى طبعات موثوقة ونقدية من المصادر العربية المترجمة إلى الألمانية والتي يمكن لأساتذة الجامعات والباحثين أن يأخذوا بها. ويعمل باحثا القرون الوسطى في جامعة كونستانس دانيال كونيج وتيريزا ياك في هذه الأيام على إعداد مختارات مُحَشَّاة من المصادر الأولية حول التاريخ العبر متوسّطي بالعربية والإنكليزية والألمانية تكون متبصّرة وتلبّي الحاجة الماسّة إليها.

أخيرًا، إنّه لأمر مريع أنّ حلقات نقاش باحثي القرون الوسطى العرب والألمان بقيت منفصلة تقريبًا إلى الآن. ولا تزال أبحاث زملائنا العرب غير معروفة نسبيًا في ألمانيا، لا سيّما تلك الموجودة في الجامعات غير الغربية في العالم العربي، خصوصًا من المناطق ’التي يصعب الوصول إليها‘، مثل العراق وليبيا واليمن. ويكشف مقال باحث القرون الوسطى العراقي الكردي حيدر لشكري على هذه المدوّنة عن النشاط العلمي المزدهر لباحثي القرون الوسطى في جامعة صغيرة في العراق، وهي جامعة لا يعرفها معظم باحثي العصور الوسطى في ألمانيا. ولا يزال معظم مؤرّخي العصور الوسطى في ألمانيا يناقشون التاريخ العربي ويبحثون فيه من دون الرجوع إلى أعمال زملائهم العرب وآرائهم (الأمر الذي يعود، بالطبع، إلى غياب المهارات اللغوية أيضًا، ومن هنا ضرورة تشجيع الترجمة والارتقاء بها). ونادرًا ما يحضر علماء باحثو القرون الوسطى العرب المؤتمرات الألمانية والعكس صحيح؛ والمنشورات التي يتعاونون فيها نادرة أيضًا.[11] وبذلك تبقى “جماعات التعلّم متعدّدة الثقافات”[12] رؤية مستقبلية. وأنا أؤيّد هنا قولًا ثانيًا لجوليا هاوزر في هذه المدوّنة بأنَّ هناك إمكانية للتعاون العربي الألماني في البحث التاريخي (القروسطي)، وأضيف: لاستكشاف التاريخ العلمي المشترك إنّما المختلف في الوقت ذاته ووجهات النظر المتبادلة حول التاريخ الخاصّ لكلّ طرف وتاريخ واحدهما الآخر، أي تاريخ أوروبا من وجهة نظر العرب وتاريخ الشرق الأوسط من منظور الباحثين الأوروبيين في ضوء معالجة علمية لماضي المرء التاريخي ’الخاصّ‘.

غير أنّي اطّلعتُ أيضًا، من خلال مجموعة من مشاريع التعاون التي قمتُ بها مع شركاء عرب وألمان، في العراق مثلًا،[13] على بعض الصعوبات، تحديدًا في تنفيذ الأعمال العملية، كالعثور على الخبير المناسب عبر مواقع الويب غير المتطوّرة في بعض الأحيان وإنشاء لغة مشتركة – في حين أنّ اللغة الإنكليزية ليست شائعة الاستخدام من قبل الباحثين في العديد من مناطق العالم العربي، يبقى استخدام اللغة العربية يمثّل تحدّيًا لمعظم الباحثين في ألمانيا. كذلك تعيق أوضاع الحرب وما بعدها نفاذ الباحثين إلى أدبيات البحث ومصادره، بالإضافة إلى إعاقتها السفر وحتّى التراسل الرقمي في بعض الأحيان. ويؤكّد مقال الزميل الكويتي عبد الهادي العجمي (في هذه المدوّنة) على العوائق المنهجية التي يواجهها البحث العربي في القرون الوسطى، لكنّه يكشف في الوقت ذاته المقاربات النقدية والمبتكرة لـ’جيل جديد‘ من الزملاء العرب في حقل التاريخ (القروسطي). وعلى غرار ألمانيا، يمكن للتاريخ (القروسطي) في العالم العربي أن يُستغَلّ سياسيًا: كيف نردّ نحن الباحثون على المزاعم الإشكالية التي مفادها وجود روابط غائية من إمبراطوريات العصور الوسطى إلى الأمم الحالية؟ “هل نُمجِّد صلاح الدین الأیّوبي لکونه مجاهدًا مسلمًا، أم نزدریه لأنّه لم یقم بتأسیس دولة للکُرد؟”، تساءل باحث القرون الوسطى العراقي الكردي حيدر لشكري على هذه المدوّنة. وعلينا نحن باحثو القرون الوسطى العرب والألمان أن نلجأ إلى مناهج علمية للتعامل مع هذا الاستغلال الإشكالي لماضينا، مثل تبسيط الحروب الصليبية على أنّها حركات إمبريالية غربية، من ناحية، والإعلان عن هزيمة بطولية للتوسّع الإسلامي في معركة تورز وبواتييه (732 م) يُزعم أنّها ’أنقذت‘ أوروبا من أن تصبح قارة مسلمة، من ناحية أخرى.[14] لكنّه قد يتعيّن علينا أن نبدأ بنقاش سؤال أكثر جوهرية: هل ’العصور الوسطى‘ مفهوم مناسب للإحاطة بحقبــة خارج أوروبا (وحتّى فيما يتعلّق بتاريخ أوروبا، ثمّة انتقاد للمفهوم) أم أنّها مجرّد نهج ’غربي‘ لتحقيب التاريخ؟[15]

لديّ اعتقاد راسخ بضرورة التغلّب ليس على الحدود التخصّصية فحسب بل على الحدود المعرفية أيضًا، أو بضرورة عدم الاكتفاء “بأبحاث حول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، بل السعي إلى إجراء أبحاث “مع زملاء من تلك المنطقة”، كما قال كريستيان يونغي في هذه المدوّنة، أي مواجهة العقبات معًا وإعادة التفكير معًا في خيارات استكشاف التاريخ القروسطي. ومن الأدوات التي لا تزال قوية إقامة شراكات موثوقة طويلة الأمدّ مع زملاء في جامعات عربية وألمانية مختلفة – بعضها مذكور في هذه المقالة – نأمل أن يكون لها تأثير كرة الثلج في مجازفات علمية ناجحة في بحث التاريخ القروسطي وتدريسه في العقود القادمة.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] جيني راحيل أوستيرله النبّوت. صورة خاصّة.

[2] Steffen Patzold, “Die Zukunft des Mittelalters: Zur Relevanz der Mittelalterforschung im 21. Jahrhundert” (“The Future of the Middle Ages: On the Relevance of Medieval Research in the 21st century”), presentation at the Bayerische Akademie der Wissenschaften, September 2019, [accessed 10.8.2021].

[3] هذا أيضًا هو حال مناطق أخرى خارج المجال اللاتيني؛ وسوف أركّز في هذه المقالة على واحد من حقول بحثي، هو الشرق الأوسط القروسطي.

[4] يُنظر، على سبيل المثال، الدراسات لتالية:

Wolfram Drews, Karolinger und Abbasiden von Bagdad: Legitimationsstrategien frühmittelalterlicher Herrscherdynastien im transkulturellen Vergleich, Berlin: Akademie Verlag, 2009; Almut Höfert, Kaisertum und Kalifat: Der imperiale Monotheismus im Früh- und Hochmittelalter, Frankfurt a. M.: Campus, 2015.

[5] أُنجزت بحوث بارزة حول الشرق الأوسط القروسطي في الفرع أو التخصّص الموسوم بالدراسات الإسلامية/الشرق أوسطية. وهذا يصحّ على أجيال من الباحثين من القرن التاسع عشر فصاعدًا حتّى الآن.

[6] Sabine Mangold, Eine “weltbürgerliche Wissenschaft”. Die deutsche Orientalistik im 19. Jahrhundert, Stuttgart: Franz Steiner Verlag, 2004.

[7] يُنظر أيضًا التقرير الأخير حول ’حال الفنّ‘ الذي قدّمته الجمعية الألمانية لباحثي القرون الوسطى (Mediävistenverband):

Wolfram Drews, Matthias Müller and Regina Toepfer (eds.), Mediävistik 2021: Positionen, Strategien, Visionen, special issue of Das Mittelalter: Perspektiven mediävistischer Forschung 26/1, 2021, especially the editors’ introduction “Mittelalterforschung als gesellschaftliche und interdisziplinäre Herausforderung: Zukunftsperspektiven des Mediävistenverbandes – mit einem Rückblick auf seine Geschichte”, 3–29, 12.

[8] السؤال الذي يطرح نفسه هو ما إذا كان بمقدورنا أصلًا أن نطلق على التاريخ القروسطي صفة ’عالمي‘، أو ما إذا كان التعبير تاريخ ’عابر للمناطق‘ أو ’عابر للثقافات‘ أكثر إقناعًا. هل ثمّة ’أَمَد طويل‘ للسيرورات التاريخية العالمية البادئة في المرحلة ما قبل الحديثة، كما يرى توماس إرتل وميخائيل ليمبرغر، أم أنَّ العالمية باتت تتّسم بتواصل أكثف، كما صار يمكن أن توصف بعد عام 1500؟ يُنظَر:

Thomas Ertl and Michael Limberger, “Vormoderne Verflechtungen von Dschingis Khan bis Christoph Columbus: Eine Einleitung”, in: Thomas Ertl and Michael Limberger (eds,), Die Welt 1250-1500, Vienna: Mandelbaum Verlag, 2009, 11-28, 19.

[9] يُنظر، على سبيل المثال، الدراسات لتالية:

Michael Borgolte, Christen, Juden, Muselmanen: Die Erben der Antike und der Aufstieg des Abendlandes 300 bis 1400 n. Chr., München: Siedler Verlag, 2006; Drews, Karolinger und Abbasiden; Nikolas Jaspert, Die Reconquista: Christen und Muslime auf der Iberischen Halbinsel 711-1492, München: C.H. Beck, 2019; Nikolas Jaspert, Sebastian Kolditz, Reinhard von Bendemann and Annette Gerstenberg (eds.), Konstruktionen mediterraner Insularitäten, Paderborn: Brill, 2016; Daniel G. König, Arabic-Islamic Views of the Latin West: Tracing the Emergence of Medieval Europe, Oxford: Oxford University Press, 2015; Höfert, Kaisertum und Kalifat; Dorothea Weltecke, Minderheiten und Mehrheiten: Erkundungen religiöser Komplexität im mittelalterlichen Afro-Eurasien, Berlin: De Gruyter, 2020.

[10] Peter Brown, The World of Late Antiquity: AD 150-750, New York: Thames and Hudson, 1971; Garth Fowden, Before and after Muhammad: The First Millenium Refocused, New Jersey: Princeton University Press, 2014; see also Thomas Bauer, Warum es kein islamisches Mittelalter gab: Das Erbe der Antike und der Orient, München: C.H. Beck, 2018.

[11] هناك، بالطبع، بعض الاستثناءات، مثل المؤتمر الذي انعقد مؤخّرًا حول التأريخ العربي ونظّمه لوتز رافائيل وعمّار بادج في جامعة ترير في ألمانيا.

[12] Wolf Lepenies, “Das Ende der Überheblichkeit”, DIE ZEIT, 48, 24 November, 1995; quoted also in Christian Junge’s contribution to this blog series.

[13] بالتعاون مع بشّار ابراهيم (جامعة الخليج للعلوم والتكنولوجيا، الكويت) في سياق الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات بتمويل من الوزارة الاتّحادية الألمانية للتعليم والبحوث. مشروع متداخل التخصّصات مع علماء حاسوب ومؤرّخين من جامعتَي بغداد والنهرين بتمويل من الخدمة الألمانية للتبادل الأكاديمي (DAADـ؛ مبادرات الشراكة الألمانية العراقية 2021).

[14] تُنظر أيضًا الأمثلة التي يضربها باتزولد، “Die Zukunft des Mittelalters”.

[15] يُنظَر أيضًا:

Bauer, Warum es kein islamisches Mittelalter gab.


جيني راحيل أوستيرله النبّوت (Jenny Rahel Oesterle El-Nabbout) أستاذة التاريخ القروسطي في جامعة ريغنسبورغ (منذ 2021). تركّز أبحاثها على تاريخ أوروبا في العصور الوسطى والبحر الأبيض المتوسّط والشرق الأوسط. أنهت مؤخّرًا ’كتابها الثاني‘ (التأهيل) الذي يتناول اضطهاد اللاجئين وحمايتهم في أواخر العصور القديمة وأوائل العصور الوسطى. تشمل منشوراتها واهتماماتها البحثية أيضًا مراسم البلاط في العصور الوسطى في أوروبا اللاتينية والعالم الإسلامي، والتماسّ بين الأديان في منطقة البحر الأبيض المتوسّط في العصور الوسطى، والتأريخ ورسم الخرائط العربيين في العصور الوسطى، وتاريخ الدراسات التاريخية (Wissenschaftsgeschichte) لا سيّما في ألمانيا والشرق الأوسط. جيني راحيل أوستيرله النبّوت خريجة أكاديمية الشباب العربية الألمانية للعلوم والإنسانيات.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)، متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا، 24.06.2021

أماني البداح (نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة، مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي، الكويت)، الإنسانيات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات، 01.07.2021

زابينه بيرنبيك (رئيسة قسم التعليم العالي، المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات، ألمانيا)، الإنسانيات في ألمانيا: علومٌ بين العلوم، 08.07.2021

عبد الهادي العجمي (تاريخ، جامعة الكويت، الكويت)، التاريخ بلا جدل: قراءة في أزمة الكتابة التاريخية العربية، 15.07.2021

هلا عوجي (تاريخ الفنّ، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، النَظر من الخارج: في تدريس تاريخ الفنّ من ’الهوامش‘، 22.07.2021

ماركو ديمانتوفسكي (التاريخ، جامعة فيينا، النمسا)، هوس ’التجديد‘ والإنسانيات، 23.09.2021

إليزابيث سوزان كسّاب (الفلسفة، معهد الدوحة للدراسات العليا، قطر)، في الفلسفة العربية المعاصرة بوصفها حقلًا للدراسة، 07.10.2021

عزّ العرب لحكيم بنّاني (فلسفة، جامعة سيدي محمد بن عبد الله، المغرب)، مساهمة قيَم الحداثة في الوساطة الثقافية، 14.10.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

Das könnte dich auch interessieren …

Eine Antwort

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.

Diese Website verwendet Akismet, um Spam zu reduzieren. Erfahre mehr darüber, wie deine Kommentardaten verarbeitet werden.

Suche in OpenEdition Search

Sie werden weitergeleitet zur OpenEdition Search