في الفلسفة العربية المعاصرة بوصفها حقلًا للدراسة

The English version of this text can be found here.

إليزابيث سوزان كسّاب (الفلسفة، معهد الدوحة للدراسات العليا، قطر)[1]

الحاجة إلى رسم خريطة للحقل

لا يزال التاريخ الفكري العربي الحديث والمعاصر حقلًا يحتاج إلى درس. وقد شهد العقدان الماضيان اهتمامًا متزايدًا بهذا الأمر. ومن بين الأعمال التي ظهرت مؤخّرًا، ثمّة أعمال تراجع فترة النهضة (من منتصف القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين) وأخرى توثّق على نحوٍ نقدي جدالاتها الأقرب عهدًا. كانت الفلسفة العربية الحديثة والمعاصرة، بوصفها جزءًا من هذا التاريخ الفكري، قد اجتذبت أدنى الاهتمام إلى الآن. ولا تزال كتابة هذا التاريخ الفلسفي العربي المعاصر في التاريخ الفكري العربي المعاصر الأوسع مهمة يجب الاضطلاع بها لسببين رئيسين: أولًا، لجرد وتقويم الجهد الفكري والفلسفي المبذول في العقود الخمسة أو الستّة الماضية، وطيف القضايا الواسع الذي تناوله في معظمه والذي تراوح بين مسائل الاستقلال والأصالة الفلسفيين، وظواهر الأزمة الثقافية، وقضايا الدين وصولًا إلى قضايا العقل والنقد؛ وثانيًا، لنقل الوعي المكتسب من خلال هذا الجرد والتقويم ونشره بغية مزيد من التطوير النقدي لهذا النظر الفكري-الفلسفي. والمؤسف أنّه لم يُكَرَّس ما يكفي من الاهتمام بهذا الحقل، لا على صعيد البحث فحسب، بل على صعيد التدريس أيضًا. ونادرًا ما أُعطيَ المكان المناسب في المناهج المدرسية والجامعية فتخرّجت أجيال من العرب من المؤسّسات التعليمية من دون أن ينالوا معرفةً أساسية بما كان يفكّر فيه أقرب أسلافهم ويناقشوه قبل بضع عقود فحسب أو حتى في الوقت الحاضر. وهي معرفةٌ من شأنها أن توفّر لهم وعيًا فكريًا ضروريًا بخلفيتهم، ومعه قاعدة لبناء أفكارهم ومواقفهم في ما يتعلّق بضغوط كثيرة يواجهونها في عالمهم اليوم. ولا بدَّ أنَّ تنسيق الفلسفة العربية المعاصرة وتطويرها كحقل للدراسة من شأنهما أن يسدّا هذه الفجوة ويساهما في رفع هذا الوعي.

لكنَّ رسم ملامح الفلسفة العربية المعاصرة لا يحتاج إلى البدء من الصفر. والحال، إنَّ المعنيين بهذا الحقل قاموا بمحاولاتٍ متتالية لوصف حقلهم وتقويمه، إنّما من دون أن تُسفر تلك المحاولات عن خريطة عامّة متّفق عليها. وعلى مرّ السنين، وُضِعَت تواريخ وروايات وتقويمات في مؤتمرات عقدتها مراكز أبحاث وجمعيات فلسفية وجامعات في أرجاء العالم العربي. ونُشِرَت مجلّدات محقَّقة عن إنتاج الفلسفة وتدريسها في بلدان عربية شتّى، ولا تزال. وبهذا المعنى، فقد تنامى العمل على جرد المواضيع والشواغل والآمال والتحدّيات والخيبات وتقويمها، موفِّرًا بذلك العناصر التي لا تزال بحاجة لأن تُحَاك معًا كي تشكّل خريطة جامعة للحقل. وما نقع عليه في هذه الأدبيات هو استياء متنامٍ حيال واقع إنتاج الفلسفة وتدريسها في العالم العربي وظروفهما: إحلال ’الدراسات الإسلامية‘ محلّ الفلسفة في المدارس الثانوية والجامعات الحكومية في عدد من البلدان العربية، والقيود المفروضة على حرّية الفكر والتعبير، وغياب الديمقراطية، وصعود الأيديولوجيات السلطوية وسيطرتها، وتدهور نوعية التعليم، لا سيما في الإنسانيات.

الحرّية والمعرفة السياقية ضروريتان لتدريس الفلسفة وممارستها

إذا كانت الفلسفة تجمع فنّ بناء الحجاج وتفحّصها إلى مهارة تمحيص المفاهيم والإفصاح عن الإشكاليات الدقيقة، فإنَّ السؤال المهمّ الذي يبقى من الواجب طرحه هو التالي: على ماذا نطبّق مثل هذا الفنّ ومثل هذه المهارة؟ وإذا ما أفلح العاملون في حقل الفلسفة العربية المعاصرة، من مدرّسين وكتّاب على السواء، بعض الفلاح على الأقلّ، في نقل مَلَكَة العمل على الحجاج والمفاهيم والإشكاليات هذه إلى الطلّاب والمجتمع عمومًا، فهل تنتج هذه المَلَكَة أفكارًا جديدة وفكرًا جديدًا ومعرفةً جديدة خاصّة بها؟ أحسب أنَّ هذا التدريب وهذه المَلَكَة ضروريان لمثل هذا الإنتاج لكنّهما ليسا بالكافيين. فهما بحاجة لأن يكونا على شيء من المعرفة بالوقائع التي سينتجان حيالها ضروبًا من التفكير والأفكار. ومن هنا أهمّية التكامل بين تدريس الفلسفة وممارستها وبين فروع الإنسانيات والعلوم الاجتماعية، محليًا وعالميًا على السواء. ولا شكّ أنَّ ذلك سوف يصل تحدّيات الفلسفة بتحدّيات الفروع الأخرى ويزيد التحدّيات الموجودة أصلًا في كلّ فرع. وفي حين قد يكون لدى الفروع الأخرى، كالتاريخ المحلّي والاقتصاد وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا والأدب، وعي أوضح بأهمّية الوقائع المحلّية، قد تقع الفلسفة في الوهم الذي مفاده أنَّ لا حاجة بها لأن تهتمّ بمثل هذه الوقائع، نظرًا إلى الطبيعة المجرّدة لصنعتها. وهذه مغالطة كبرى لا يسع الفلسفات العربية والأوروبية وغيرها أن ترتكبها إذا ما كانت تطمح إلى إنتاج أنماط جديدة من التفكير وإحداث فارق في الجدالات الفكرية والعامّة. لكنّها كي تقدّم مساهمة فلسفية مميّزة، تحتاج لأن تكون فلسفية بقوّة وتتّسم بالحرّية والصدق الضروريين لمساءلة المفاهيم والأفكار وفحص بعض المعتقدات الأعزّ لدى مجتمعاتها فحصًا نقديًا وعقلانيًا. ومن هنا أهمّية الديمقراطية والحرّية والطبيعة السياسية للسؤال الفلسفي. هكذا، يقتضي إنتاجُ أعمالٍ فلسفية ذات صلة بالمنطقة حيّزًا واسعًا من الحرّية يمكن أن يُقَدَّمَ فيه وأن يُمارَس تدريب مكين على التفكير الفلسفي، كما يقتضي، من ناحية أخرى، أساسًا متينًا متعدّد الفروع في السياقات والوقائع المحلّية. هذان هما الشرطان السياسي والتربوي اللذان يحتاج العاملون في الحقل لأن يناضلوا من أجلهما كي يغدو عملهم ممكنًا ومهمًّا على السواء. وتُظهر المنشورات المتتالية التي تقوّم حالة الكتابة والتدريس الفلسفيين العربيين المعاصرين وعيًا واضحًا بهذين الشرطين الضروريين. ولا شكّ أنَّ تحقيقهما يمثّل تحدّيًا أصعب، مرتبطًا بالنضال من أجل الديمقراطية والمساءلة العامّة الذي ازداد زخمًا منذ الثورات العربية في عام 2010.

مواضيع مسيطرة في الفلسفة العربية المعاصرة

تُبدي الكتابات الفلسفية العربية المعاصرة عناية واضحة بعدد من المواضيع المسيطرة. من بين أبرزها مسائل الاستقلال والأصالة الفلسفيين، ومسائل الحداثة والتراث، وقضايا متعلّقة بالدين (تمييزه من الفلسفة والتأويل الديني والأصولية والإصلاح والعلمانية) وأخيرًا مسائل العقل والعقلانية والنقد. بالإضافة إلى ذلك، يجد المرء أيضًا في تلك الكتابات اهتمامًا بمسائل الأخلاق والسياسة فضلًا عن مسائل التفكير العلمي والجماليات.

يتناول أوّل المواضيع الأربعة المذكورة أعلاه المعنى الحقيقي للاستقلال والأصالة الفلسفيين: ما الذي يعنيه أن تكون لنا فلسفة خاصّة بنا، ’فلسفة عربية‘؟ ما الذي يميّز مثل هذه الفلسفة؟ ما الذي ستكون عليه علاقتها بالفلسفة الغربية، من ناحية، والفلسفة الإسلامية الكلاسيكية من ناحية أخرى؟ ما الذي سيشكّل خصوصيتها؟ اللغة؟ التراث؟ الوقائع الحالية؟ الهوية؟ كيف ستُفهم تلك الهوية؟ ما الذي ستكون عليه مكوّناتها؟

مع حاضرٍ في أزمة ومستقبلٍ يكتنفه انعدام اليقين، يشغل الماضي حيّزًا مُغَالَىً فيه وتُطْرَح مسألة التراث إزاء الحداثة والتغريب والتغيير. وبذلك يغدو التراث شاغلًا رئيسًا آخر من شواغل الفلسفة العربية المعاصرة، تُحييه أسئلة حول المكانة والدور اللذين يجب إعطاؤهما للتراث، أي للتركة العربية الإسلامية الكلاسيكية، من قبيل: ما التراث؟ ما الذي يشير إليه على وجه التحديد؟ من الذي يحدّد ما هو ولأيّ أغراض؟ ما الطريقة الصائبة في التعامل معه؟

تتمحور المجموعة الأخرى من الأسئلة حول قضية الدين: ما الفرق بين الدين والفلسفة؟ ما هامش الحرّية الذي يُسمح فيه بالتناول الفلسفي لمسائل تتعلّق بالدين، وهو هنا الإسلام في المقام الأول؟ كيف أفضى فشل الإصلاح الديني في أوائل القرن العشرين، متضافرًا مع فشل دولة ما بعد الاستقلال، إلى تنامي الأصولية؟ وكيف خلقت هذه الأخيرة أشكالًا من الرقابة والترهيب تجعل فرصَ محاولاتٍ إصلاحيةٍ جديدة واحتمالاتِ مساهماتٍ فلسفية في الفكر الديني أَشدّ خفوتًا وبهوتًا؟ وعلى الرغم من هذه الظروف المريعة، ثمّة مقترحات تُقَدَّم لمقاربات جديدة للنصّ المقدّس والتراث الديني، باستخدام أحدث مناهج الإنسانيات. فقد دعا بعضهم إلى مقاربة القرآن كنصّ ثقافي لغوي منغرس في سياق تاريخي محدد، ورأوا أنَّ هذه المقاربة ليس ضروريًا أن تذهب بما للنصّ المقدّس من طبيعة الوحي. كما أكّدوا على أهمّية المنظور المقارن الذي يُدرس فيه الإسلام إلى جانب الديانات التوحيدية وسواها من الديانات. وقدّم بعضٌ آخر تحليلات ومناقشات فلسفية حول العلمانية، في محاولةٍ لتبيّن ما للمُقْتَرَح العلماني من مكوّنات أيديولوجية وتحليلية. لكنَّ الشاغل المسيطر هو هيمنة الأصولية التي فرضت معاييرها الخاصّة في الجدال، وبالتحديد تلك الخاصّة بالنصّ المقدّس مأخوذًا حرفيًا، كأساس وحيد للشرعية والحجاج. فعند بعضهم، أنَّ زوال التأويل الديني التقليدي الذي دام قرونًا من الزمان يستدعي تجديدًا عاجلًا لذلك التأويل، يقتضي، بدوره، ترسيخَ أقلّ قَدْرٍ من الحرّيات والقيم الديمقراطية. هكذا، تشغل مسائل التراث التأويلي والإصلاح والأصولية مكانة مركزية في هذه الضروب من التفكير.

يشغل العقل والعقلانية أيضًا مكانة مركزية في الجدالات الفلسفية العربية المعاصرة. ما دور العقل في الإفصاح عن جميع تلك المسائل والمواضيع المذكورة أعلاه؟ يرى بعضهم أنَّ القراءة النقدية للتراث تكشف عن تكوين ’العقل العربي‘ وبنيته، ذلك العقل الذي صاغه هذا التراث وبات في الوقت ذاته أداةً في صَوْغ أنماط التفكير العربية، ليس في الماضي فحسب بل حتى أيامنا هذه. ومثل هذه المقاربة التحليلية للتراث من شأنها وحدها أن تُظهر قوى ذلك العقل العربي والتراث ذاته، أي مكوّناتهما العقلانية. وهذه بدورها تيسّر للعرب المعاصرين إعادة صوغ ثقافتهم الحالية في ’نهضة‘ جديدة. وثمة إلحاح قوي، وحصري في بعض الأحيان، على أهمّية العقل الحاسمة في التصدّي للمشكلات التي تطرحها تلك المواضيع.

تأتي هذه المشاغل بتحدّيات للفلسفة العربية المعاصرة، كالتثمين المفرط للعقلانية، والتركيز الحصري على التراث المكتوب، وتوجُّه هوياتي مصحوب بإرادة قوّة على حساب الهامشي والشفهي والضعيف واللاعقلاني. وسبق لبعض المفكّرين العرب، مثل المغربي عبد الكبير الخطيبي والجزائري محـمد أركون، أن تصدّوا لها. لكنها تبقى تحدّيات جدّية لا تزال تواجهنا!

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب


[1] كانت النسخة الأصلية الأطول لهذا المقال/الورقة قد أُعِدَّت بالعربية للمؤتمر الذي نظّمه المجلس العربي للعلوم الاجتماعية والمكتب الإقليمي لليونسكو في لبنان والمركز الدولي لعلوم الإنسان – جبيل، في أيار / مايو 2017، تحت عنوان “إعادة الاعتبار للإنسانيات: مقارباتٍ ومناهجَ وإنتاجًا معرفيًا“، وسوف تُنشر في عام 2021 في المجلّد الأوّل من مجلّة قراءات التي يُصدِرها المركز الدولي لعلوم الإنسان. نُشِر جزء من النسخة الأصلية بالألمانية بعنوان:

Die Konturen der zeitgenössischen arabischen Philosophie: Themen und Herausforderungen”, weiter denken: Journal für Philosophie 4/1, 2021, [accessed: 16.09.2021].

[2] إليزابيث سوزان كسّاب. صورة خاصّة.


إليزابيث سوزان كسّاب (Elizabeth Suzanne Kassab) تدرّس الفلسفة في معهد الدوحة للدراسات العليا، قطر. دَرَسَت في الجامعة الأميركية في بيروت وحصلت على الدكتوراه من جامعة فريبورغ في سويسرا. تتركّز اهتماماتها البحثية الرئيسة على فلسفة الثقافة، الغربية وغير الغربية، وعلى الفكر العربي المعاصر. وهي مؤلّفة كتاب الفكر العربي المعاصر: دراسة في النقد الثقافي المقارن (مركز دراسات الوحدة العربية 2012، وهو الترجمة العربية لكتابها الذي صدر بالإنكليزية سنة 2010 عن دار جامعة كولومبيا في نيويورك) وكتاب تنوير عشية الثورة: النقاشات المصرية والسورية (المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات 2021، وهو الترجمة العربية لكتابها الذي صدر بالإنكليزية سنة 2019 عن دار جامعة كولومبيا في نيويورك أيضًا).


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)، متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا، 24.06.2021

أماني البداح (نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة، مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي، الكويت)، الإنسانيات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات، 01.07.2021

زابينه بيرنبيك (رئيسة قسم التعليم العالي، المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات، ألمانيا)، الإنسانيات في ألمانيا: علومٌ بين العلوم، 08.07.2021

عبد الهادي العجمي (تاريخ، جامعة الكويت، الكويت)، التاريخ بلا جدل: قراءة في أزمة الكتابة التاريخية العربية، 15.07.2021

هلا عوجي (تاريخ الفنّ، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، النَظر من الخارج: في تدريس تاريخ الفنّ من ’الهوامش‘، 22.07.2021

ماركو ديمانتوفسكي (التاريخ، جامعة فيينا، النمسا)، هوس ’التجديد‘ والإنسانيات، 23.09.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search