هوس ’التجديد‘ والإنسانيات

The English version of this text can be found here.

ماركو ديمانتوفسكي (التاريخ، جامعة فيينا، النمسا)

تقرؤونها في كلّ مكان. يتحدّث عنها الجميع، كقيمة في حدّ ذاتها على الدوام. تطاردنا جميعًا، لا سيّما في الجامعات، ولا سيّما في الإنسانيات، مُطالِبَةً بالمطلب كلّي الحضور أن نكون مجدِّدين. فالمشاريع التي لا تقتضي التجديد لن تحلّ عليها نعمة التمويل في نظام أكاديمي منتفخ ونحيل في آنٍ معًا. وفوق ذلك كلّه، ثمّة إله التجديد، رمز غياب الإمساك، الذي تعتزّ به السياسة ومراكز الأبحاث. ولكنّ مَنْ نحن مِنَ الباحثين، لا سيّما في الإنسانيات، إِنْ لم نسأل: من أين؟ لماذا؟ ومنذ متى؟

بيولوجيا

بدأ مصطلح ’التجديد‘ (innovation) بدايةً وردية للغاية، إذا جاز التعبير، أقلّه في تاريخ اللغة الألمانية، حتى إنَّ معجم مايرز (Meyers Lexikon، وهو موسوعة رائدة وضخمة) في طبعته لعام 1907 لا يَعْرِف التجديد إلّا بوصفه مصطلحًا في حقل البيولوجيا: “(من اللاتينية، ’استعادة الشباب‘) الظاهرة الواسعة الانتشار إلى أبعد حدّ في عالم النبات حيث يواصل النشاط الخضري الانتقال من الأجزاء القديمة إلى المتفرّعات الجديدة، كالانتقال من العساليج المحتضرة إلى عساليج جديدة”.[2] ولكلمة ’innovation‘ تأثيلٌ غنيّ في لغات أوروبية أخرى أقرب إلى اللاتينية من اللغة الألمانية، لكنّها بقيت كلمة ازدرائية بمعناها الغالب حتى أواخر أربعينيات القرن العشرين والمسار العام لإعادة تأسيسها من خلال ناطقٍ أصلي بالألمانية. لكن لكلّ شيء أوانه.

أزمة وردود

عانى الاقتصاد العالمي أزمةً بنيوية عميقة في بداية ثلاثينيات القرن العشرين ولمدّة طويلة. واستُميت في البحث عن ردود على هذه الأزمة. لكنَّ بعضهم سرعان ما أبدوا عن وجه بغيض، إذ تبنّوا بلاغةً سياسيةً من النوع الباحث عن أكباش فداء والمسكون بنظرية المؤامرة، ما أدى في النهاية إلى إقصاءٍ وعنف، أو رفض لما يتّسم به النشاط الاقتصادي الحرّ في مجتمع ديمقراطي من خصائص أساسية. لكنّ بمقدورنا أن نشير إلى مقاربات في النظرية والممارسة الاقتصاديتين توصّلت إلى مفاهيم جديدة في إطار الديمقراطية الليبرالية واقتصاد السوق، توفّر ديناميات جديدة للنشاط الاقتصادي، لا سيّما النموّ، في ضوء التطوّر الديموغرافي السريع، واستقرار جديد للنظام المالي الذي تضمنه الدولة.[3] لم تكن هذه المفاهيم النظرية ’جديدة‘ تمامًا – للأفكار دومًا تاريخٌ من التأثير (Wirkungsgeschichte) وتحتاج فترات من التعديل والتكييف كي تحظى بالقبول لدى جماعة من الجماعات –  لكنّها تردّدت في ثلاثينيات القرن العشرين، واستجابت لهذا الاهتمام الجديد وباتت ذائعة نتيجةً لذلك. قد تخطر في أذهانكم ’الليبرالية الجديدة‘[4] التي غيّرت وجهها إلى حدٍّ ما اليوم، ونظرية كينز، وأخيراً وليس آخراً، نظرية جوزيف أ. شومبيتر الاقتصادية.

شومبيتر، مبتكر ’التجديد

أتساءلُ ما إذا كان شومبيتر الذي لم تحظ ميول البستنة لديه باهتمام بحثي خاصّ إلى اليوم، قد استلهم استعارات من علم النبات في تصوّره الاقتصادي. لا نعلم، لكنّ من الصعب أن نتخيّل أنَّ ذلك لم يحصل. فمنذ عام 1911، بعد أربع سنوات فحسب من صدور المجلّد التاسع من معجم مايرز، دخلت استعارة ’الخصوبة‘ (Fruchtbarkeit) على نحوٍ مفاجئ تمامًا في نقاشه ونصّه عند شرحه تلك “الاندفاعات التنموية” المحدّدة والمدهشة في الرأسمالية، تلك الاختراقات المتأتية من توازن منخفض النموّ يَسِمُ النشاط الاقتصادي أو من آلامه.[5]

نُشرت أفكار شومبيتر الأولى حول نظرية التجديد هذه في عام 1911 عندما كان أستاذًا فتيًّا في جامعة تشيرنوفيتز، ولم تكن حينها قد برزت بعد على نحوٍ صريح، وكانت وصفية أكثر بكثير مما كانت طنّانة كـ”توليفات جديدة”.[6] وكان لبعض العوامل أن تثير أصداء عالمية لنظريته بعد عقود: هُجرَته إلى الولايات المتّحدة ووجوده فيها منذ عام 1932، وإدماج النظرية الباكر مع نظرية دورات الأعمال (1939) التي نشرتها جامعة هارفارد بالإنكليزية،[7] والأهمّ من ذلك ربّما إعادة صوغها كاستعارة وكمدخل موجب إلى الاقتصاد، الأمر الذي كان، بالمناسبة، أسهل بكثير في الإنكليزية منه بالألمانية. برز مصطلح ’التجديد‘ واضحًا وصريحًا منذ عام 1939،[8] وكشف هذا المفهوم لاحقًا عن سحر استعاراته النباتية.

يلجأ شومبيتر إلى مفهوم ’التجديد‘ كي يمكّنه من تبيان الموضع الذي يمكن أن تصدر عنه دينامية مستقلّة لنظام اقتصادي رأسمالي؛ دينامية لا يُفترض في هذه الحالة أن تنبع من تدخّل الدولة أو العوامل البيئية الطارئة. وهو يبدأ من الرأسمالية بوصفها (أيضًا) نظامًا ديناميًا ذاتيًا يتخلّص من تناقضاته (اضطرابات توازن السوق) التي يمكن أن تجد حلًّا (Aufhebung) من مرتبة أعلى بالمعنى الديالكتيكي المادّي. ويستمتع بما في لعبة المنافسة هذه من مزايا لاعبي السوق القادرين على ابتداع طرائق جديدة للجمع بين ما يُدعى عوامل الإنتاج، فيحقّقون بذلك أنماطًا جديدة من المنتجات أو مستوى جديدًا من الكفاءة. هذه الميزة تجعل هؤلاء الفاعلين يسيطرون على السوق لبعض الوقت، ثم يمكن أن تغدو سيطرتهم بعد ذلك نسبية أو تكسرها ضروب المحاكاة أو اختراقات السوق التنافسية.

قد يختلف طابع هذه ’التوليفات الجديدة‘ لعوامل الإنتاج من توليف إلى آخر؛ فـ”التجديدات”، كما أسمْى شومبيتر هذه التوليفات الجديدة، متنوّعة على نحو استثنائي؛ ولا تُدرَك بصورة أساسية إلّا من خلال نجاحها الباهر في السوق. وليس من دون سبب أن يكتب شومبيتر عن نظرية التجديدات بصيغة الجمع. وتحظى ذاتية المساهمين الأفراد في السوق بأهمية بالغة في هذه النظرية: ذلك أنَّ الفاعلين الخاصّين الذين يشكّكون في عدّة النجاح والفشل المعتادة يتحمّلون المخاطر المرتفعة لاستثمار أولي غير مؤكَّد ولا ينجحون فيه إلّا على أساس كلّ حالة على حدة. وهؤلاء المبادرون، إلى جانب عوامل أخرى في الديناميات الرأسمالية، هم الذين يجعلون التغيير في السوق ككلّ ممكنًا: تسارعها، وتقلّبها، وإنتاجها ثروة جديدة. ومن المفارقات أنَّ هذا يخلق فرصًا لتدخّل فاعلين من خارج نظام السوق، مثل الجهات الحكومية التي توفّر نظامًا تعليميًا يشجّع التفكير غير التقليدي، أو تقيم نظام ائتمان حكومي يقلّل من مخاطر الاستثمار على المجدّدين أو تقيم نظام مكافآت يوفّر اعترافًا عامًا بالتشكيك في الأعمال والتخطيط والمعايير التقنية. وتبدي هذه النظرية ميلًا شديدًا إلى التفرّع على نحوٍ يشمل جميع مناطق المجتمع، وهي تصل أيضًا إلى الحياة اليومية للإنسانيات في جامعات العالم بأسره. وبذلك يمكن للمرء، كباحث في الإنسانيات، أن يتعلّم كلّ هذا من الحياة الجامعية.

مجرّد شيء شائع رخيص؟

كما هو الحال في أغلب الأحيان التي تشهد إفراطًا في تعميم القواعد المعتمدة، فإنَّ ذلك يخلق ثقافةً للتجديد، كي لا نقول عبادةً له. ويزداد الأمر عندما تتضاءل الدينامية الاقتصادية لنظام رأسمالي بسبب عوامل أخرى مختلفة هي أكثر أهمية بلا شكّ: يكفي أن نفكّر في الأسعار في أسواق السلع، وهزّ الحوادث والتطوّرات السياسية لليقينيات التخطيطية، والتحوّلات الديموغرافية، والتكاليف البيئية وما إلى ذلك. في هذه الحالات، تصبح سياسةٌ جامعية تَعِدُ بتعزيز ’التجديد‘ بهذه الإجراءات البسيطة نسبيًا بلاغةً رخيصة مغرية للصحافة. ويُخلَق صنمٌ، إذا جاز التعبير، يُفترض بعبادته البديلة أن تجعل المبادرات الداعمة الشاقّة وطويلة الأجل وغير المؤكَّدة تبدو نافلةً سياسيًا. لا يروق للسياسة العلمية على جميع المستويات أن تنظر إلى ذاتها على أنّها ذات قدرة محدودة على الفعل. ولذلك فهي تحبّ ’التجديد‘.

لا عجب، إذًا، أن تنتشر عبادة التجديد منذ ذلك الحين إلى مناطق أخرى في المجتمع، إن لم يكن إلى جميع مناطق المجتمع، في مجتمعٍ مُرَسْمَلٍ تمامًا. من الذي لا يدّعي أنّه مجدِّد؟ نادرًا ما تخلو الصفة من أي مُقترَح بحثي؛ كذلك تُبذل الأوراق البحثية المقدَّمة إلى المجلّات العلمية المحكّمة جهدًا طقوسيًا مكرورًا لاستخدامها. وخطط المشاريع المقدَّمة لهيئات التمويل الكبرى يجب أن تكون ’مجدّدة‘ أيضًا، بالطبع، إذا ما أرادت أن تجد مانحين. وجميع هذا الكلام على التجديد في كلِّ حقلٍ يمكن تصوّره مرضًا متفشِّيًا في عصرنا. ويكاد يتعيّن على النظرية الاقتصادية أن تتحاشاه، وتكاد، تاليًا، أن تكون سخيفةً في مبالغتها، حين تسحب مفهوم “التجديد الوثّاب” من قبعتها.[9]

ولكن ما الذي يعنيه هذا بالضبط للقطاعات الاجتماعية التي لا شكّ أنّها ليست اقتصادية في حدّ ذاتها، مثل التعليم والفنون والعلوم والإنسانيات، حين لا تنفكّ تواجه جميعًا مطلب التجديد المبرَّر اقتصاديًا؟ متى تُقام مخصّصاتها من موارد الدولة اعتمادًا على مثل هذه المعايير الاقتصادية؟ الجواب بسيط: فعاليات السوق تُقام في كلّ مكان، مرتبطةً بالمنافسة المقابلة، والمحاسبة الإحصائية، والبيانات المميّزة، ومعايير الميزانية، والمقارنات والمؤشّرات التنافسية.

تكشف نظرة إلى المعجم الألماني[10] أنَّ مفهوم ’التجديد‘ حلَّ بالتدريج محلّ مفهوم ’التحديث‘ في اللغة الألمانية، وإن لم يكن بصورة كاملة. وهذا يغذّي الفكر، لأنَّ مفهوم ’التحديث‘ يمثّل نموذجًا شاملًا للتحسين الاجتماعي، بما في ذلك الظروف المعيشية وفرص العدالة والتعليم للجميع (لكنَّ ذلك غالبًا ما يكون كاذبًا). أمّا مفهوم ’التجديد‘، من ناحية أخرى، فهو مصطلح تقني اقتصادي تمامًا يبرّر النمو والدينامية والاضطراب كقيم في حدّ ذاتها (كان شومبيتر، بالطبع، مهتمًّا بشيء مختلف تمامًا). وقد بدأ التلقّي العام القابل للقياس لنظرية شومبيتر في التجديد في أواسط ستينيات القرن العشرين في البلدان الناطقة بالألمانية. وكان النشر الألماني لكتاب شومبيتر الصادر بالإنكليزية في عام 1939 في غوتنغن بعد عام 1961 ضروريًا لهذا. وثبت أنَّ حاجز اللغة كبير.[11]

يبدو أنَّ الاختراق حدث في نهاية ثمانينيات القرن العشرين، بتأخّرٍ نمطي استقبالاً للتاتشرية والليبرالية الجديدة.[12] كان ذلك أيضًا وقت اللحظة أحادية القطب[13] التي لم تساعد المنتصرين على أن يبلغوا إشباعهم التاريخي الفلسفي فحسب، بل تزامنت أيضًا في الحياة اليومية مع تطبيق ’الإدارة العامة الجديدة‘ كإطار للتجدّد خارج القطاع الخاصّ. ومن المؤكّد أنَّ ’الإدارة العامة الجديدة‘ التي تسيطر على العالم الأكاديمي اليوم لا تتأتّى عن نظرية شومبيتر؛ إذ يمكن تتبّع أصولها في مفاهيم مدرسة شيكاغو. لكنَّ نظرية شومبيتر في التجديد جُمِعَت معها وأُدمجَت فيها. وتبيّن أنَّ تشكّكه في فكرة أنَّ ديمقراطيةً من الديمقراطيات يمكن أن تكون دائمة وقائمة، في المدى الطويل، على أساس اقتصاد سوق خالص أو مسيطر،[14] أصبح فاتراً في لحظة الانتصار الواضح في عام 1990.

غير أنَّ ما لم يخطر في ذهن شومبيتر بالتأكيد، كان نظامًا جامعيًا مع ’إنسانيات‘ نمت بشكل هائل قياسًا بزمنه، لكنّها تتحقّق بأكملها في الوقت ذاته من خلال ميزانيات ومخرجات متوقّعة وقواعد. جرى كل هذا ويجرى تحت راية الكلمة التي صاغها، ’التجديد‘، والتي صُنِّمَت وحُوِّلَت إلى صيغة سحرية. وإنّ التوقّع من الإنسانيات احتكارًا سريعًا، وخلق ضروب جديدة من الطلب، ووَقْفًا عدوانيًا للعَرْض، ونجاحًا في السوق مدويًا مع نوع جديد من المنتجات، لهو خطأ في الحكم على جوهر مهمّتها التأمّلية وموهبتها الخاصّة.

والقول إنّنا نعرف جيّدًا كلًا من المهمّة والموهبة، ونواصل رغم ذلك مطالبة الإنسانيات وفروعها بـ’التجديد‘ لهو كلام (كيف أصفه بغير ذلك؟) بلا معنى أو مبرّر.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] ماركو ديمانتوفسكي. صورة خاصّة.

[2] Meyers Grosses Konversations-Lexikon, vol. 9, 6th ed., Leipzig, 1907, 848.

الترجمة من الألمانية: ماركو ديمانتوفسكي.

[3] Eric Hobsbawm, The Age of Extremes: A History of the World, 1914–1991, New York: Pantheon Books, 1994, 85-141.

[4] Thomas Biebricher, The Political Theory of Neoliberalism, Stanford: Stanford University Press, 2018.

[5] Joseph A. Schumpeter, Theorie der wirtschaftlichen Entwicklung: Eine Untersuchung zu Unternehmergewinn, Kapital, Kredit, Zins und den Konjunkturzyklus, 7th ed. (unchanged reprint of the 4th edition published in 1934; first edition 1911), Berlin: Duncker & Humblot, 1987, 95. (English translation: The Theory of Economic Development: An Inquiry into Profits, Capital, Credit, Interest, and the Business Cycle, trans. Redvers Opie, Cambridge, Mass.: Harvard University Press, 1934).

[6] Schumpeter, Theorie der wirtschaftlichen Entwicklung, 99–139.

[7] Joseph A. Schumpeter, Business Cycles: A Theoretical, Historical, and Statistical Analysis of the Capitalist Process, New York, London: McGraw-Hill Book Company, 1939 (German Translation: Joseph A. Schumpeter, Konjunkturzyklen: Eine theoretische, historische und statistische Analyse des kapitalistischen Prozesses, vol. 1, Göttingen: Vandenhoeck & Ruprecht, 1961).

[8] Schumpeter, Business Cycles, 84–100.

[9] Shanta R. Yapa, “Leap Innovation: A Strategy to Get Ahead and Stay Relevant.” Innovation Management (blog), 29th November 2016, [accessed 27.07.2021]; Rafael Laguna La Vera and Thomas Ramge, Sprunginnovationen: Wie wir mit Wissenschaft und Technik die Welt wieder in Balance bekommen, Berlin: Econ, 2021.

[10] Digitales Wörterbuch der deutschen Sprache (DWDS): Das Wortauskunftssystem zur deutschen Sprache in Geschichte und Gegenwart, ed. Berlin-Brandenburgische Akademie der Wissenschaften, https://www.dwds.de/ [accessed 13.07.2021].

[11] Schumpeter, Konjunkturzyklen; Alfred E. Ott, “Review zu Konjunkturzyklen, Übersetzung aus dem Amerikanischen, 2 Bände von Joseph A. Schumpeter”, FinanzArchiv 22/1, 1962/63, 169–171.

[12] Biebricher, The Political Theory, 157–192.

[13] Charles Krauthammer, “The Unipolar Moment”, Foreign Affairs 70/1, 1990/91, 23–33.

[14] Joseph A. Schumpeter, Capitalism, Socialism and Democracy, New York: Harper and Brothers, 1942.


ماركو ديمانتوفسكي (Marko Demantowsky) هو أستاذ متفرّغ للتاريخ العامّ في المركز الجديد للدراسات التاريخية والثقافية المتعدّدة التخصّصات في جامعة فيينا منذ تشرين الأوّل/أكتوبر 2021. بعد أن شغل عدّة مناصب في ألمانيا، عُيِّنَ أستاذًا متفرّغًا للتاريخ الحديث وتعليم التاريخ في كلية التربية في جامعة العلوم التطبيقية شمال غرب سويسرا وجامعة بازل 2012-2021. يركّز عمله على التحوّل الرقمي للتاريخ العامّ والأنثروبولوجيا الثقافية للتفكير والتخيّل التاريخيين وبناء الهويات الفردية والثقافية.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)، متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا، 24.06.2021

أماني البداح (نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة، مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي، الكويت)، الإنسانيات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات، 01.07.2021

زابينه بيرنبيك (رئيسة قسم التعليم العالي، المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات، ألمانيا)، الإنسانيات في ألمانيا: علومٌ بين العلوم، 08.07.2021

عبد الهادي العجمي (تاريخ، جامعة الكويت، الكويت)، التاريخ بلا جدل: قراءة في أزمة الكتابة التاريخية العربية، 15.07.2021

هلا عوجي (تاريخ الفنّ، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، النَظر من الخارج: في تدريس تاريخ الفنّ من ’الهوامش‘، 22.07.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

2 Responses

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search