التاريخ بلا جدل: قراءة في أزمة الكتابة التاريخية العربية

The English version of this text can be found here.

عبد الهادي العجمي (تاريخ، جامعة الكويت، الكويت)

التاريخ بلا جدلية

الكثير من الجامعات التي تُصدِر في كلّ عامٍ آلافًا من الرسائل والأطروحات والمقالات العلمية والدراسات المتعدّدة والمختلفة، تتّبع إطارًا عامًا مشتركًا ألّا وهو الجمع الواسع للمعلومات، مشتركًا يفتقد لروح الجدل والفرضية. والحقيقة أن هذا المعطى التجريبي أصبح هو المنتج لاحقًا لما أسمّيه ’سلبية علم التاريخ‘ ولفقدان هذا الأخير لسمة التحليل النقدي والقدرة التنافسية في حيّز ومسار الفكر الثقافي والإنساني للمجتمعات العربية.

أزمة الجذور

أنتج العرب أنواعًا واسعة جدًا من الكتابة البحثية التي تبدّت ونضجت في عدد من المساقات وتميّزت بوفرة مادتها وتنوّعها، وما يشغلني هنا تحديدًا قبل الدخول في جزئيات الإشكالية هو القول أنه، وضمن هذا المشهد، كان الإرث الثقافي التاريخي يمثّل عبئًا ثقيلًا على الجامعات العربية الحديثة التي أُنشِئت والتي كانت مطالبة أيضًا بتدريس علوم حديثة. لذا، ربّما يتبدّى التساؤل: هل كان من الممكن الانفكاك عن هذا التراث الواسع في إنتاج كتابة تاريخية علمية ذات منهجية حديثة؟ إنّ مقارنة مباشرة بين علم التاريخ وبقية العلوم الداخلة في نفس المعطى، ستُظهر وجود بونٍ شاسع واختلافٍ كبير بينها، ويَظهَر هذا الامر في التاريخ بقوة بحكم الميراث الضخم وعلاقته بالمقدّس والسياسي. ومن الغريب أنّ تلك العلوم الحديثة مع البدايات الأولى لنشأتها كان من المفترض لها أن تعتمد على الكتابات الأولية لعلماء العرب المسلمين، لكنّها بدأت بمشهد مختلف، فمثلًا علوم الطبّ والفيزياء وغيرها من العلوم الطبيعية في الجامعات العربية بدأت تأخذ منحنىً مختلفًا عن علم التاريخ، ففي حين بدأ علم التاريخ من مشهد ’أنّ التاريخ نظر وتحقيق‘ بدأت الجامعات العربية تؤسّس أقسامها وعلومها ومعارفها بعيدًا عن التقليدي، فانطلقت نحو تدريسٍ آخر وهو أحدث ما توصّلت له العلوم الغربية المتعلّقة بهذه الأفرع. بل ويبدو من تتبُع مسار التطوّر كذلك أنّ الأمر تعدّى العلوم الطبيعية وتجاوزها إلى مساقات معرفية إنسانية أخرى، كعلم الاجتماع مثلًا الذي اعتمد هو الآخر على المؤلّفات والكتابات والأبحاث الغربية في هذا المجال دون أن يحمل عبء الاعتماد على ما كتبه علماء المسلمين في هذا الإطار، باستثناء كتابات ككتابات ابن خلدون (١٣٣٢–١٤٠٦)، في حين ظلّ علم التاريخ في المقابل مثقلًا ومجبرًا على الانخراط في استخدام وتوظيف طرق الكتابة التقليدية التي أنتجها المؤرّخون العرب والمسلمون في العصور الماضية، لكنّها في حقيقة الأمر كانت كتابات تخلو من الجدل الفكري والمعرفي الذي يعمّق جذور هذا الإرث.

التاريخ والجامعات العربية: واقع أصيل أم تحديث مبتكر؟

تاريخيًا لم تعرف الجامعات مهام البحث العلمي المنظّم قبل دعوة العالِم الألماني فيلهلم فون همبولت (١٧٦٧–١٨٣٥)؛ إذ كانت الغاية في الغالب من إنشائها التدريس فقط. بالنسبة لنا يبدو النموذج الأوّل للجامعات العربية الحديثة ممثّلًا في جامعة القاهرة (افتتحت سنة ١٩٠٨)، إذ كانت نواة هذه الجامعة أربع كلّيات (الآداب والعلوم والطبّ والحقوق).علينا أن نتذكّر أنّ أحد أهمّ أهداف الجامعة وقتها كان ’التحديث‘، ومطلبها استيراد العلوم الحديثة. ويبدو أنّ الدلائل كانت تشير إلى تطبيق هذا النهج، حيث أتت التعيينات والانتدابات للأساتذة لتكون عاكسة لهذا الواقع، إذ تمّ تعيين أساتذة وشخصيات من جامعات غربية، إضافة لشخصيات عربية غير مصرية. وكان ذلك التوجّه يثبت عمق الرغبة وأهمية التحديث، ولكنّ المؤشّر القوّي والرصيد الأساسي لطبيعة علم التاريخ لم يكن على مستوى المأمول. ولندرك مدى المأزق، يمكننا النظر إلى أوّل الإشارات الضمنية للمعاناة، حيث تمّ اختيار المؤرخ جرجي زيدان (١٨٦١–١٩١٤) للقيام بتدريس التاريخ الإسلامي بالجامعة، لكن سرعان ما سادت موجة من الاستنكار لرفض هذا التعيين (باعتقادي أنّ هذا الاستنكار تعدّى كونه غير مصري إلى كونه مسيحيًا) عمومًا، وفي محاولة تجاوز المأزق، قامت الجامعة بتنحية زيدان لصالح المحاضرات التي يلقيها الشيخ محمد بك الخضري (١٨٧٢–١٩٢٧). انحصرت مهمّة الخضري، وبشكل موسّع، على عملية استخراج وتنظيم المادة العلمية من بطون كتب التراث الأولى ومن ثمّ إعادة ترتيب وتقديم تلك المادة في ثوبها الجديد الملخّص وبصورة واضحة للطلّاب. مشهدٌ آخر نسوقه كذلك هنا أنّه وبعد حصول طه حسين (١٨٨٩–١٩٧٣) على الدكتوراه، طالَبَ البعض الحكومة المصرية أن تقطع معونتها عن الجامعة لأنها خرّجت ملحدًا، ويقصد به طه حسين. ضمن هذا الإطار يمكننا فهم كيفية تحوّل المشهد التقليدي للتاريخ ليصبح هو الآخر شرطًا لنجاح مشاريع الحداثة الكتابية في الجامعة وإن كان ذلك في ’الظاهر‘، وليس في ’العمق‘.

الحداثة التاريخية ومسألة النظر إلى الثقافات الأخرى

في هذا الواقع كان التجسيد الذي تمثّله الكتابات التاريخية غير ناجح في استيعاب مفهوم آخر غير المفهوم التقليدي للكتابة المرتبطة بجذور وثقافة وتراث الأمّة القديم، والمرتبط هو الأخر بالمسار’الديني‘ أو’الغيبي‘. وعليه كان الولوج إلى مرحلة الكتابة المعتمدة على فرضيات أو جدليات حديثة في أقسام التاريخ، أو أيّة أقسام أخرى مرتبطة بعلم التاريخ، تعاني خطر الفشل وعدم التحقّق وقتها. بل إنّ الطلّاب أو الباحثين، إن أردنا الدقّة في الجامعة، كانوا في ظلّ تلك المضامين مطالبين بإنتاج مجال معرفي يوائم نفس المتطلّبات التقليدية لعلم التاريخ. حتّى طبيعة الأبحاث والأطروحات والرسائل المسموح بإدراجها والقبول بها تحوّلت هي الأخرى لنفس المسار، فلم تخرج أيٌ من الدراسات أو الأوراق العلمية أو الدراسات البحثية أو الرسائل عن هذا النهج، حتّى كان من النادر وجود ورقة أو دراسة خرجت عنه. نعم قد يكون هذا المجال في ظاهره يحتوي أفكارًا أو نظريات جديدة، إلّا أنّ تلك الأفكار أو النظريات ظلّت في الغالب محكومة بالإطار التقليدي الحاوي لها. ولعلّ ذروة مشاهد التصادم بين ما تقدّمه المدرسة التاريخية الغربية وما تقدّمه المدارس المعتمدة على الأنماط التقليدية في جامعة القاهرة أتت بعد اتهام طه حسين بالإلحاد، في الصدام الذي وقع بين الأخير وأستاذه الشيخ محمد المهدي (١٨٦٨–١٩٢٤) الذي كان قد أصرّ سابقًا على منح طه حسين درجة الدكتوراه بتقدير جيد جدًا على الرغم من توجّه اللجنة لمنحه الدرجة بتقدير امتياز. ثم عرض بعدها الشيخ المهدي أن يقوم بتدريس مادة آداب اللغة العربية بالمجّان بغرض حرمان طه حسين من تدريس المادة نفسها، وعليه قام طه حسين بتوجيه انتقادات عنيفة للمهدي مقارنًا بين ما يدرّسه الأخير وبين ما درسه هو في فرنسا وجامعاتها. ولقد مثّلت هذه الانتقادات أولى مشاهد الجدل حول منهجية الفرضيات والجدليات المنتجة للمعرفة التاريخية للكتابات في الجامعة وقتها، وقد أدّت بالفعل إلى ردود فعل حادّة وقوية بين المبتعثين أنفسهم وأساتذة التراث التقليدي. ولعلّ هذا هو المعطى المؤثّر في إنتاج الموجة اللاحقة من استقرار القراءة التقليدية أو انتاج المدرسة الأكثر تحفّظًا أو تزمتًا في رفض الفرضيات الحديثة، أو حتّى في تقديم اعتماد الجدل العلمي كوسيلة لتعاطي المعرفة التاريخية إلّا ما كان من جدل يخصّ الانتصار لأبجديات التراث والدفاع عنه.

ولكي لا نستغرق في تفاصيل أو مشاهد التجاذبات التي حصلت على خلفية هذا التفاوت في تلك المرحلة، لا بدّ أن نشير إلى أنّ بعض هذه المعارك الثقافية والفرضيات والأطروحات التي قُدّمت في المراحل الأولى كانت بمثابة هزّة عنيفة تلقّتها الثقافة والتراث التاريخي العربي. ولقد تطوّر الصراع بعدها بشكل سريع وموسّع، واتسعت الفجوة، وازدادت الهوة بين الفريقين، لكنّ الحقيقة أنّ الانتصار كان دومًا يصبّ في صالح الطرف ’التقليدي‘ المنحاز إلى الالتزام بالخطّ العام للتاريخ. وفي رأيي، إنّ هزائم التيّار الحداثي ناتجة وبشكل رئيس عن عدم القدرة على تقديم فرضية أو طرح متوائم يستطيع استمزاج واحتواء النصّ أو المادة العلمية المجمّعة، وفي أحيان أخرى عن عدم الدقّة في الطرح إذ كان من الواضح أنّ الطرف الآخر كان أوسع وأنجح في جمع مادة علمية تعزّز النظرة المساندة لصدقية التراث. وربّما علينا أن نعترف أنّ التيار التحديثي قد يكون ضعيفًا بالفعل في تكوينه، لكنّه أيضًا لا يتمتَّع بحاضنة اجتماعية قوية قادرة على الانتصار لأطروحاته، كما أنّه لا يمكن أن نفسّر هذا التيّار التقليدي في المعرفة الإنسانية عمومًا والمعرفة التاريخية خصوصًا بعيدًا عن السياسة وتركيبة السلطة في مجتمعاتنا. إنّ الانعكاس في هذا الصراع ’العميق‘ في مجال الأدب والتاريخ كان حتمًا سيلقي بظلاله على ما يتعلّق بطبيعة ما نناقشه هنا، فالكتابة التاريخية التي أُنتِجت وقتها مثّلت خطوة متقدّمة تاريخيًا نحو شكل من أشكال التحوّل الذي هيّأ لاستمرار انتصار الخطّ التقليدي العامّ لكتابة التاريخ .

تطوّر الأمر ليصبح وبسرعة منحسرًا في مجالين: الأوّل هو هذا الفضاء التاريخي الذي تبنّته وحافظت عليه النخب التقليدية، والملتزم بعملية الدفاع عن المصادر الإسلامية التراثية عمومًا وما تقدّمه من معرفة. والثاني كان هذا التحوّل الذي يقوده أصحاب الرؤى المخالفة تجاه المعطى التاريخي والمتعلق في الأساس بتناقضات هذا المعطى، على أنّه معطى مصنوع لاحقًا ويجب إعادة النظر فيه. والمثير أنّ هذا الواقع ألقى بظلاله على طبيعة المخرجات ’البحثية التاريخية‘ في الجامعات بشكل موسّع أيضًا، فعلى سبيل المثال أصبح الباحث في علم التاريخ مطالبًا بحشد تلك النصوص والروايات التي تتعلّق بالسياق العامّ المقروء والمرصود، وربّما كان عليه أن يطرح فكرة أو رؤية جديدة. لكنّ ’الجديد‘ هنا برأيي كان على المستوى النظري/الشكلي وليس على المستوى العملي/المعمّق، فجميع ما يستطيع الباحث التوصّل إليه في نهاية دراسته لا بدّ أن يصبّ في نفس التصوّرات القديمة القائمة على الأحداث والشخصيات نفسها، ونسقها العامّ. نعم، ربّما تكون إعادة التقديم أو الترتيب والتنظيم تحقّق الجديد في شكله، لكنّه ظلّ في الغالب قديمًا في مضمونه ونسقه. وفي تقديري، إنّ هذا المسار كان مسارًا باهظ التكلفة بالنسبة للمسار البحثي التاريخي، وقد جعل المنجز الثقافي المتعلّق به منجزًا ثقافيًا متردّدًا، منجزًا ثقافيًا استهلاكيًا. حتّى وإن اعتُبِر في فترات معيّنة بمثابة نقلة في مسار الكتابة التاريخية العربية، إلّا أنّه في عمق مضمونه كان ارتدادًا لنفس الأفق التقليدي القديم نفسه.

أثر غياب الفرضيات والجدليات؟

قبل أن نجيب على السؤال، علينا أن نوضّح المراد بغياب ’الفرضية‘، ففي هذه المقالة استخدمنا الإشارة ’للفرضية‘ تحديدًا لنقصد أنّ الحالة العامّة لأغلب المنتج العربي الحديث في البحث التاريخي يدخل ضمن أعمال علمية يقوم فيها الباحث بتجميع مادة علمية بكل عناصرها الواصفة، دون أن يوظّف هذا السرد والوصف المعلوماتي نحو إنتاج تصوّر كلّي أو صياغة آفاق جديدة بحيوية التجديد لهذه النصوص والروايات التي تمّ جمعها. ونستطيع الآن الإجابة بالآتي: إنّ مهارة أو قدرة المؤرّخ الحقيقي تكمن في إنتاج وعي معرفي، وليس في تجميع المعلومات التاريخية بحدّ ذاتها. وفي تقديري، إنّ ما نعيشه اليوم من تقدّم ثقافي وتكنولوجي أصبحت معه عمليات التجميع أو التنظيم أو رصد المعلومات هي خطوات منهجية لإنجاز الأطروحات والرسائل الجامعية وليست غاية في ذاتها. ما نحتاجه اليوم هو كتابة تاريخية تستطيع أن تقدّم دراسات وأطروحات حديثة قابلة للصحّة والخطأ، فالتاريخ منتَج يتّسع للقبول والرفض والفهم والنقض والتشكيك، والابتعاد عن ممارسة التلقين والوصفية التي تجعل من الطالب أو الباحث أو طالب التاريخ وعاءً ناقلًا غير قادر على طرح فرضيات أو جدليات، فأصبح علم التاريخ علمًا فاقدًا لجاذبيته وأصبحت معه المعرفة التاريخية بمثابة رصف للمعلومات.

أخيرًا: في تقديري إنّ إشارات إيجابية بدأت تظهر بالوقت الحالي تتمثّل في تلك المحاولات الجادّة لعدد من الباحثين العرب نحو تقديم جدليات وأطروحات مختلفة في هذا المسار – وإن كانت معدودة وفي إطار ضيّق لكنّها تسير في طريقها الصحيح. أستطيع هنا الحديث بشكل أكثر تحديدًا عن التجربة الكويتية التي تتبنّى في هذا السياق مسارًا أكثر مرونة وإيجابية نحو طلابها من حيث اختيارهم للمواضيع والأفكار الحديثة التي يقومون بالعمل عليها من خلال أساتذتهم في أقسام التاريخ، ومن حيث التوجيه بضرورة انخراط الباحثين والطلّاب للدخول في الجدل العالمي القائم والذي يستطيع الباحث من خلاله الكتابة لإنتاج أوراق تستطيع أن تقدّم منجزًا تاريخيًا يعيد إنتاج التاريخ بصورة أكثر نضجًا وعمقًا من القالب التقليدي القديم. ربّما أخصّ عددًا من نماذج الكتابات المخرجة في جامعة الكويت وقسم التاريخ تحديدًا والتي بدأت فيها هذه الكتابات تكون أكثر تحررًا من نمط الكتابة التقليدية القائمة على الجمع والترتيب. وإن كانت هذه النماذج لا تزال متأثّرة بعمق التجربة التقليدية القديمة إلّا أنّها برأيي تشكّل تجربة على المسار الصحيح بالنسبة لطرح الجدليات والإشكاليات والابتعاد عن إيديولوجية التاريخ الموجّه، والذي لايزال حبيس الرؤية التقليدية للتاريخ موضوعًا ومنهجًا.


[1] عبد الهادي ناصر العجمي. تصوير يوديت أفولتر.


عبد الهادي ناصر العجمي هو أستاذ بقسم التاريخ في جامعة الكويت. تتركّز اهتماماته البحثية على التاريخ الإسلامي ومفهوم النظم والسلطة السياسية والشرعية ومدى علاقتها بالمجتمعات وتطوّرها، وله عدّة مشاريع بحثية متعلّقة بالوثائق والمخطوطات الإسلامية. في مسيرته المهنية، شغل العجمي مناصب أكاديمية مختلفة، منها رئيس قسم التاريخ في كلية الآداب بجامعة الكويت، كما حاز على جائزة الدولة التشجيعية في الدراسات التاريخية. نشر ما يزيد عن ثلاثين إنتاجًا فكريًا باللغتين العربية والإنجليزية، من ضمنهم Political Legitimacy in Early Islam (الشرعية السياسية في بدايات الإسلام، 2009) والبراجماتيون في القرن الأوّل الهجري (2019). كما ساهم في Encyclopaedia of Islam (موسوعة الإسلام، بريل).


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)، متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا، 24.06.2021

أماني البداح (نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة، مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي، الكويت)، الإنسانيات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات، 01.07.2021

زابينه بيرنبيك (رئيسة قسم التعليم العالي، المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات، ألمانيا)، الإنسانيات في ألمانيا: علومٌ بين العلوم، 08.07.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

1 Response

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search