الإنسانيات في ألمانيا: علومٌ بين العلوم

The English version of this text can be found here.

زابينه بيرنبيك (رئيسة قسم التعليم العالي، المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات، ألمانيا)

ثمّة كثير من المشكلات والشكاوى المشتركة المتعلّقة بالإنسانيات في البلدان الناطقة بالإنكليزية وفي ألمانيا، لكنّ هنالك أيضًا فارقًا مهمًّا: في ألمانيا، الفروع التخصّصية التي تُعنى بالثقافة واللغة والدين والتاريخ هي “علومٌ بين العلوم” (Wissenschaften unter Wissenschaften). وما من تمييز بين ما يُسمّى “Geisteswissenschaften” (العلوم الإنسانية) ومباحث أخرى من خلال تسميات خاصّة (مثل الإنسانيات أو الآداب الحرّة)، ولذلك يُنظَر إليها وتُعامَل على قدم المساواة لناحية اختيار الطلّاب أو المسارات الوظيفية أو تمويل الأبحاث. ويؤكّد المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات (Wissenschaftsrat) استمرار هذه السياسة.[2] ولكن على الرغم من هذه الأهمّية المتساوية، ينبغي ألّا نتجاهل الممارسات العلمية المختلفة لهذه التخصّصات. ففي حين يدعو المجلس إلى التعاون بين التخصّصات، إلّا أنّه لا يفضّل البحوث متعدّدة التخصّصات على البحث التخصّصي وبرامج التدريس التخصّصية.[3] وسوف أُوضّح في مساهمتي بعض الأسباب التاريخية التي تقف وراء معاملة التخصّصات بالمثل وأُوجز توصيات حول تسهيل التعاون في المشاريع متعدّدة التخصّصات.

تاريخ الإنسانيات وتطوّرها في ألمانيا منذ القرن التاسع عشر

كانت الجامعة ما قبل الحديثة في أوروبا اللاتينية تضمّ أربع كليات: “الكلية الدنيا” للفلسفة (مع “الآداب الحرّة“) للتعليم الأساسي والعام كشرط مسبق للدراسة في واحدة من “الكليات العليا” الثلاث للقانون والطبّ واللاهوت، وما تفضي إليه من مهن محدّدة. لكنّ الجامعات تغيّرت كثيرًا خلال القرن التاسع عشر؛ وتحوّل تركيزها من جمع المعرفة وهيكلتها ونقلها إلى توليد معرفة جديدة. وخلال هذا التطور، أصبحت كلية الفلسفة مصدر عديد من التخصّصات العلمية. وكانت الإنسانيات بعض هذه التخصّصات.

كانت للإنسانيات أهمّية مجتمعية بارزة في البداية: سياسيًا، من خلال الصلة بظهور البرجوازية المتعلّمة (Bildungsbürgertum)؛ وفي نظام التعليم العامّ، من خلال الإنسانوية الجديدة (Neuhumanismus). وساهمت تخصّصات مثل التاريخ أو دراسات اللغة والأدب الألمانيين أو فقه اللغتين اللاتينية واليونانية أو علم الآثار في إضفاء الشرعية على الدولة القومية الألمانية التي تأسّست في عام 1871. وبخلاف ذلك، كافحت تخصّصات أخرى، مثل العلوم الطبيعية والهندسية، لإضفاء الشرعية على نفسها، وبقيت مساهمتها في التصوّر التعليمي السائد (Bildungskonzept) محلّ جدال حتى منقلب القرن (1900). واستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تحتضن المباحث المعتمَدة في الجامعة الحديثة العلوم التقنية وتنال هذه الأخيرة حقّها في منح درجة الدكتوراه.

لم تكن الإنسانيات مضطرّة، في الجامعة الحديثة الناشئة، لأن تُظهر تأثيرها ونفعها المباشرين، بل وقعت عليهما بوصف كلٍّ منهما واحدًا من شروط نشأتها. لكنّ هذه الرحرحة منحت الإنسانيات في ألمانيا حرّية فريدة تاريخيًا. وقد استخدَمَتْها في تأسيس مناهجها العلمية الخاصة التي لا تزال تُعتبر، على نطاق عالمي، معايير في الفروع التخصّصية التاريخية واللغوية. ويمكن وصف تاريخ الإنسانيات اللاحق إلى جانب تاريخ الدولة القومية الألمانية بأنّه حركة صعود وهبوط لها أهمّيتها ومكانتها داخل الأوساط الأكاديمية وخارجها؛ إذ كانت الإنسانيات مُقَرَّبةً من الدولة القومية والحزب السياسي المسيطر في بعض الأنظمة السياسية، ومُبْعَدَةً عنهما في أنظمة أخرى. لم تكن الآداب الليبرالية محفوفةً بالمخاطر داخل الجامعات؛ وكان لها رجعها القوي في المجال العام.[4] لكنّ التحوّل نحو دولة رشيقة وإيلاء الأهمّية للمنافسة، منذ ثمانينيات القرن العشرين وحتى بعد عودة اتّحاد الدولتين الألمانيتين، استحوذ على نظام التعليم العالي المموَّل والموجّه من القطاع العامّ. وأصبح تأثير التخصّصات على الصحّة العامّة وسوق العمل والنمو الاقتصادي ذا قيمة أكبر من إضفاء الشرعية على السلطة أو تفسير الثقافة والماضي. ونادرًا ما ثبت أنَّ منافع الإنسانيات هي تلك المنافع الفورية وذات الآثار الاقتصادية الكبيرة.

غير أنَّ اهتمام الطلّاب الألمان بالإنسانيات بقي مرتفعًا. وفي عام 2019، كان إجمالي الطلّاب 2.891.547 طالبًا، اختار منهم 332.440 طالبًا حقل دراستهم في الإنسانيات، وقرّر 322.045 طالبًا دراسة الرياضيات والعلوم الطبيعية، و774.685 طالبًا دراسة الهندسة، و128.770 طالبًا دراسة القانون أو الاقتصاد أو العلوم الاجتماعية، و186.835 طالبًا دراسة الطبّ.[5] وفي ما يخصّ الجامعات الكلاسيكية وحدها (من دون جامعات العلوم التطبيقية والموسيقى والفنون الجميلة)، فإنَّ 17.8٪ من إجمالي الطلّاب مسجّلون في الإنسانيات ويدرّسهم 16.6٪ من إجمالي الأساتذة في الجامعات.[6] وفي عام 2018، حصل أساتذة الإنسانيات في الجامعات على تمويل بحثي بلغ متوسّطه 139.730 يورو، والمبلغ أعلى بكثير في التخصّصات الأخرى (بمتوسّط 326.180 يورو)، الأمر الذي يعود بشكل خاصّ إلى مقتضيات المعدّات التقنية والكادر التقني.[7] وعلى الرغم من جاذبية الإنسانيات للطلّاب، فإنّه لم يعد لها دور مسيطر حين يتعلّق الأمر بتخصيص الموارد داخل الجامعة ولقب الأستاذية ومصدر الفخر والهيبة المؤسّسية. ولعلّ ذلك قد أدّى إلى أن تنظر إلى ذاتها على أنّها مباحث محرومة ومُستهان بها.

التعاون متعدّد التخصّصات داخل الإنسانيات وخارجها: توصيات مجلس العلوم

تنتظر الاستراتيجيات السياسية في كثير من البلدان اليوم أن يأتي الابتكار والتأثير المجتمعي من العلوم الطبيعية والتقنية ومن تحفيز البحث التطبيقي في المقام الأوّل. وغالبًا ما تُطابق هذه الاستراتيجيات بين البحث التطبيقي والتعاون متعدّد التخصّصات، مع أنَّ هذا التضافر ليس ضرورة. إذ يمكن إجراء البحث التطبيقي في تخصّص واحد فقط، ويمكن للبحث متعدّد التخصّصات أن يكون مدفوعًا بالفضول وحده. ولا يمكن تقسيم عالم التخصّصات العلمية إلى مباحث عملية قابلة للتطبيق ومباحث نظرية ومجرّدة لا علاقة لها بالاقتصاد ودولة الرفاه والحياة اليومية. ولقد بيّنت جائحة كوفيد-19 بشكل خاصّ أهمّية العمل متعدّد التخصّصات، بما في ذلك العلوم الاجتماعية والثقافية، في فرق البحث المكوّنة من باحثين من الطبّ والرياضيات والعلوم الطبيعية. لكنّ هذه الضروب من التعاون متطلّبة للغاية وغالبًا ما تكون عسيرة بسبب الفوارق بين التخصّصات المشاركة. لكنّ مجلس العلوم اقترح بعض الأفكار لحل المشكلات المعنيّة:

1- تختلف هنا ممارسة الاتّصال. إذ يعمل باحثو الإنسانيات باللغة والنصوص وعليها؛ فلا يستخدمونها كأدوات فحسب، بل يحلّلونها كموضوع للدراسة. ولذلك، فهم بالغو الدقّة والحسّاسية في ما يتعلّق بالمصطلحات والقواعد والمعاني والتفسير. أمّا الباحثون التجريبيون أو العمليون فيستخدمون مناهج جدّ مختلفة وغالبًا ما يعملون باستخدام الأرقام والإحصاءات والرسوم البيانية والصوّر والنماذج. ولهذا السبب، تحتاج المشاريع القائمة بين شركاء من مباحث مختلفة للغاية بعض الوقت كي تجد في طورها البدئي لغةً ومصطلحات مشتركة. ويوصي مجلس العلوم بتمويل المقاربات البدئية لمجموعات عمل كهذه تضمّ تخصّصات شديدة التباعد.[8]

2- تختلف أيضًا عملية تقويم التخصّصات. فلتقويم مشاريع البحث متعدّدة التخصّصات، يجب أن تستخدم عملية المراجعة معايير جودة التخصّصات المشاركة وتَحكُم على القيمة التي تضيفها المقاربة متعدّدة التخصّصات. ويفترض هذا مسبقًا قدرة المراجعين على تغيير منظوراتهم واستعدادهم للاعتراف والإقرار بإمكانيات أو نتائج مشروع بحثي ليس على صلة بمبحثهم فحسب بل يتعلّق أيضًا بالتخصّصات الأخرى. وثمّة حاجة أيضًا لنوع من التفاهم في مجموعات المراجعين متعدّدة التخصّصات على المعايير ذات الصلة بكلّ تخصّص والمعايير المتعدّدة التخصّصات وكذلك على وزن كلّ مجموعة من هذه المعايير في صنع القرار.[9]

3- قد تقع مشاكل بسبب التراتب الخفي الذي يَسِمُ تخصّصات المشاركين في البحث. وغالبًا ما يقوم البحث التعاوني على تخصّصٍ هادٍ يدعو علومًا أخرى كي تساهم بخبراتها. وغالبًا ما تعني المشاريع المرحلية تضافرات غير متناظرة يكون فيها لبعض الشركاء وظيفة داعمة ومرافقة. وقد لا تنجم عن ذلك أي مشكلة إذا كانت الأهداف والتوقعات المتبادلة واضحة المعالم لجميع الأطراف المعنية وكان التعاون مختارًا طوعًا.[10] وعلى الإنسانيات أن تساهم بثقةٍ بما تمتلكه من مقدرات: على أن توضّح التعقيد وتقدّم نظرةً عامّة وتوليفًا، وتتأمّل الحاضر والماضي وتسائلهما، وتبيّن السياق وتُعنى بالتغيّر والفروق الثقافية. ولعلَّ أسئلتها وتفسيراتها تتحدّى على نحوٍ من الأنحاء المباحث تطبيقية التوجّه وهوسها بحلّ مشاكل بالغة التحديد. كما يمكن للإنسانيات أن تقدّم للمجتمع نقاط مرجعية مشتركة وتعزّز بذلك التلاحم الاجتماعي.

4- يمثّل نشر ما تسفر عنه البحوث متعدّدة التخصّصات من نتائج نوعًا من التحدّي. لا تتشكّل الفروع التخصّصية كمنظومات معرفية وبنى مؤسّسية فحسب. فهي أيضًا مؤسّسات اجتماعية تتواصل وفقًا لقواعدها الخاصّة، من خلال المنشورات والمؤتمرات والمجلّات.[11] ولذلك، يصعب العثور على صيغ للنشر تقدّم نتائج العمل متعدّد التخصّصات إلى الجماعات التخصّصية المختلفة. ويمثّل هذا مشكلة خاصّة للباحثين في مرحلة باكرة من حياتهم الأكاديمية حين يحتاجون إلى منشورات رفيعة كي يصلوا المنصب أو المؤهِّل التالي. وعادةً ما تبقى المسارات المهنية في النظام العلمي الألماني ضمن التخصّصات، وتُمنح الدرجات الأكاديمية في مبحث من المباحث ويُحاز لقب الأستاذية بطريقة تخصّصية رفيعة.[12] وقد يكون اختيار مقاربة متعدّدة التخصّصات لمسيرة مهنية داخل الأوساط الأكاديمية أمرًا خطرًا، لكنّه قد يكون مفيدًا جدًا لمسيرة مهنية خارج الجامعة. وعلى الموجِّهين أن يضعوا ذلك في الاعتبار عند تقديم المشورة لمن يوجّهونهم.

هكذا، يجب أن يتغلّب التعاون متعدّد التخصّصات بين الإنسانيات والعلوم على بعض العقبات، لكنّ الأمر يستحقّ العناء. فمن خلال دفع الحدود التخصّصية، يولّد البحث معرفة جديدة ومناهج جديدة. وقد يؤدّي ذلك إلى تكوين تخصّصات جديدة وغالبًا ما يكون له أيضًا تأثير على التخصّصات القائمة، فيغيّرها ويطوّرها أكثر. وبهذه الطريقة، يساهم التعاون بين التخصّصات في الانفتاح الضروري للمباحث والتطوير الدينامي للنظام العلمي.[13] ولهذا، فإنّه من المهمّ دعم البحث متعدّد التخصّصات وتمويله على نحوٍ مختلف عن تمويل البحث في التخصّصات المفردة، ودعمه، تاليًا، بالصورة المناسبة.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] زابينه بيرنبيك. تصوير جوديت أفولتر.

[2] Wissenschaftsrat, “Empfehlungen zur Entwicklung und Förderung der Geisteswissenschaften in Deutschland” [توصيات حول تطوير الإنسانيات في ألمانيا وتمويلها], Wissenschaftsrat Publikationen, Berlin 2006, [accessed: 23.05.2021].

[3] Wissenschaftsrat, “Wissenschaft im Spannungsfeld von Disziplinarität und Interdisziplinarität” [العلم في مجال التوتّر بين التخصّص وتعدّد التخصّصات], Position Paper, Wissenschaftsrat, 2020, [accessed: 23.05.2021].

[4] Wissenschaftsrat, “Empfehlungen zur Entwicklung”, 9 ff.

[5] Statistisches Bundesamt [Federal Office of Statistics], “Studierende an Hochschulen – endgültige Ergebnisse” [الطلّاب في التعليم العالي – نتائج نهائية], Fachserie 11 / Reihe 4.1, D-Statis, 2019, [accessed: 23.05.2021].

[6] Statistisches Bundesamt, “Studierende”, 2019; Statistisches Bundesamt [ المكتب الاتّحادي للإحصاء], “Personal an Hochschulen” [الكادر في الجامعات], Fachserie 11 / Reihe 4.4, D-Statis, 2019, [accessed: 23.05.2021].

[7] Statistisches Bundesamt [المكتب الاتّحادي للإحصاء], “Monetäre Kennzahlen” [الإحصاءات الجامعية الأساسية], Fachserie 11 / Reihe 4.3.2, D-Statis, 2019, [accessed: 23.05.2021].

[8] Wissenschaftsrat, “Wissenschaft im Spannungsfeld”, 56-57.

[9] Wissenschaftsrat, “Wissenschaft im Spannungsfeld”, 40-41.

[10] Wissenschaftsrat, “Wissenschaft im Spannungsfeld”, 32-33.

[11] Wissenschaftsrat, “Wissenschaft im Spannungsfeld”, 8-9.

[12] Wissenschaftsrat, “Wissenschaft im Spannungsfeld”, 41.

[13] Wissenschaftsrat, “Wissenschaft im Spannungsfeld”, 9.


ززابينه بيرنبيك (Sabine Behrenbeck) هي رئيسة قسم التعليم العالي في المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات منذ عام 2004. درست التاريخ وتاريخ الفنون واللاهوت الكاثوليكي وعلم التربية والفلسفة، وحصلت على درجة الدكتوراه على عمل متعدّد التخصّصات تناول عبادة الأبطال الموتى (the Cult of the Dead Heroes) في ألمانيا بين عامي 1918 و1945 (Der Kult um die toten Helden: Nationalsozialistische Mythen, Riten und Symbole, 1996, paperback 2011)، وبعد تنسيقها بعض المعارض الثقافية، عملت في مشاريع بحثية في جامعات مختلفة ثم انتقلت إلى إدارة الأبحاث في مؤسّسة العلوم الألمانية (DFG) في عام 1999.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)، متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا، 24.06.2021

أماني البداح (نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة، مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي، الكويت)، الإنسانيات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات، 01.07.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

1 Response

  1. 16. July 2021

    […] المجلس الألماني للعلوم والإنسانيات، ألمانيا)، الإنسانيات في ألمانيا: علومٌ بين العلوم، […]

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search