الإنسانيات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات

The English version of this text can be found here.

أماني البداح (نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة، مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي، الكويت)

تقدّم هذه المساهمة نظرة أولية إلى حال الإنسانيات اليوم، حيث يتّخذ إنتاج المعرفة منعطفًا غير مسبوق في تاريخ البشرية. وقد رسمتُ الملامح العامّة لنقاشي في خطوتين: الأولى هي محاولة تحديد بعض السمات الرئيسة لإنتاج المعرفة في اللحظة التاريخية الحالية التي سأسمّيها التبادل الرقمي للمعلومات. في حين تشير الخطوة الثانية إلى التحدّيات التي يطرحها التبادل الرقمي للمعلومات على الإنسانيات من حيث مسائل المحتوى التي تجب معالجتها والمقاربات المنهجية التي يجب ضبطها. ثم أربط هذه التحدّيات بالإنسانيات في العالم العربي من خلال إبداء ملاحظتين حول خصوصية السياق العربي. وأقدّم توكيدات في كلّ جزء من هذا النصّ تبقى بحاجة إلى قدر أعمق من التحليل، إذ لا يعدو هذا النصّ أن يكون مخطّطًا أوليًا لعمل لا يزال قيد الإنجاز.

إنتاج المعرفة في ظلّ التبادل الرقمي للمعلومات

إنَّ السمة الواضحة للقرن الحادي والعشرين هي الوتيرة التي بلغها إنتاج المعلومات وتبادلها والمدى الذي وصلا إليه. واستخدام مصطلح ’المعلومات‘ بدلًا من ’المعرفة‘ متعمد هنا، للإشارة إلى القطيعة مع الدورة التقليدية لإنتاج المعرفة في الأزمنة السابقة. وسوف أقدّم توصيفًا للتبادل الرقمي للمعلومات من زاوية معرفية (أبستمولوجية)، إذ بات العارف اليوم أبعد ما يكون عن ’عالَم الأشياء‘ قياسًا بما كان عليه أسلافنا.[2] ففِعل المعرفة بالتعريف لا ينفذ للموضوع إلا بواسطة مَلَكات العارف، وتحيّزاته وحدوده، وكذلك اللغة والوسيلة اللتان تُنتَج بهما المعرفة. وفي عالم اليوم، يتشكّل هذا التوسّط من مستويات متعدّدة أكثر تعقيدًا، فلغات البرمجة تمثّل طبقة فوق اللغات العلمية؛ وإعادة تأويل محتوى الواقعة وفقًا لحدود التكنولوجيا تمثّل طبقة فوق تأويل المعطى الحسّي بواسطة الجهاز التجريبي؛ والتكنولوجيا التي نعتمد عليها في عرض المعلومات وتقديمها تمثّل طبقة فوق قواعد الممارسة الأكاديمية الدارجة والحدود الإدراكية لدى المتلقّي الفرد. وسوف أشير إلى هذه السمة بأنّها المسافة المعرفية المركّبة.

بدلًا من السلطة العلمية، والاستشهادات المدقّقة، ومراجعات الأقران، والصرامة الأكاديمية، تقرّر الخوارزميات للعارف الآن، ليس ما يَظهَر في بحثه من المعلومات فحسب، بل الأسئلة التي يطرحها أيضًا. ولم يعد السؤال ولا الجواب مرتبطين بـالوقائع أو الصرامة التجريبية أو التفوّق النظري، بل بعدد العارفين الذين يجدونهما مهمّين. ولا تستند هذه الأهمية بالضرورة إلى منطق معلن أو نقاش يعي ذاته، بل تعتمد بشكل أكبر في العادة على أفكار واحتياجات فورية وعابرة. وبدلًا من أن يكون الاتفاق بين العارفين هنا شكلًا أرفع من أشكال التأييد المتبادل، بات، في هذه الحالة، أقرب إلى التصويت العشوائي في حملة تسويقية. ذلك لأنَّ المعلومات باتت تُصنَّف بحسب عوائدها المالية لا بحسب قيمتها المعرفية. وسوف أشير إلى هذا المسار في تحديد القيمة المعرفية من خلال التصويت باسم الخطأ الاستقرائي. وهو استقرائي لأنّه يعمّم تجربة الماضي على المستقبل، وهو خطأ لأنه يكرّر هذا الخيار بلا تفكير بغضّ النظر عن التحيّزات التي تتخلّله.[3]

يتميّز التبادل الرقمي للمعلومات أيضًا بتسيّد الخوارزميات المصمَّمة لِسَوْقِ العارفين في اتجاهٍ معيّن، مدعومةً أشدّ الدعم بالصورة والصوت والنصّ. ويبدو، في هذا السياق، أنَّ قدرة العارف الفرد على التحقّق من صحّة المعلومات أو إثباتها بلغت من التكلفة والتعقيد ما يفوق اهتمام العارف العادي بالسعي ورائها. إنّ العقل البشري ليس مجهّزًا لتصوّر حجم مصادر المعلومات الموجودة في متناوله اليوم وتنوّعها، كما أنّه غير قادر على تقويم احتمالات صحّة مزاعم الحقائق المفردة التي يواجهها في كلّ ثانية. تاريخيًا، أنشأ جهازنا التطوّري معايير اجتماعية لعلاقات قائمة على الثقة داخل المجموعة الاجتماعية تمكّن الفرد من قبول مزاعم الحقيقة التي يطلقها الآخرون عندما تكون هذه المزاعم شديدة التفصيل أو متخصّصة أو بعيدة عن تجربتهم المباشرة. وكردّة فعل على فيض المعلومات في عصر التبادل الرقمي للمعلومات، يبدو أنَّ روابط الثقة هذه تعمل على تعزيز ظهور مجموعات اعتقادية شديدة الاستقطاب. وفي حين يتاح لكلّ مجموعة من هذه المجموعات النفاذ إلى معلومات واسعة ومفصَّلة للغاية ومتخصّصة تُطرَح على أنّها ’معرفة‘، يبدو أنّها تتكتّل حول أنظمة اعتقاد قليلة اللجوء إلى المعايير المعرفية التي تفسح المجال للنقاش العقلاني. وسوف أشير إلى هذه السمة باسم المجموعات الاعتقادية المغلقة.[4]

السمة الأخيرة للتبادل الرقمي للمعلومات هي النمو المطّرد للتنافس على الانتباه، والحنكة التي يَستخدم بها المسوّقون نتائج علم النفس السلوكي لإحكام قدرتهم على جذب الانتباه. ونتيجةً لذلك، من الواضح أنَّ عصر التبادل الرقمي للمعلومات يتّسم بالافتقار إلى وقت هادئ أو وقت فراغ أو فرصة لتأمّل الذات بعمق. وفي حين يشكّل التفاعل الاجتماعي جزءًا طبيعيًا من المجموعات البشرية، فإنَّ معدل تلقّي العارف الفرد للرسائل الموجَّهة التي تستهدفه اليوم لا سابق له في تاريخ البشرية. وسوف أشير إلى هذه السمة باسم التلقّي المتواصل.

هكذا، نقترح المسافة المعرفية المركّبة، والخطأ الاستقرائي، والمجموعات الاعتقادية المغلقة، والتلقّي المتواصل، كسمات رئيسة للقرن الحادي والعشرين بوصفه عصر التبادل الرقمي للمعلومات. وإذا ما قَبِلَ القارئ بذلك، فإنَّ التبادل الرقمي للمعلومات يطرح على الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين نوعين من التحدّيات: أوّلهما متعلّق بالمحتوى والآخر منهجي.

التحدّيات التي يطرحها التبادل الرقمي للمعلومات على الإنسانيات

التحدّي الأوضح الذي تواجهه الإنسانيات من حيث المحتوى هو أن يتسنّى لها الابتعاد عن لحظة تأمّل الذات، والتصدّي لتحدّيات التبادل الرقمي للمعلومات. فغالبًا ما يُبرَّر تهميش الإنسانيات بعدم قدرتها على مضاهاة الأهمية التي نالتها التكنولوجيا والعلوم الطبيعية. ويُترجَم ذلك في التأخّر الزمني للإنسانيات عن الظواهر المدروسة، وفي انشغال الإنسانيات بإثبات قيمتها بدلًا من تقديم التحليلات والأطر النظرية لأسئلة العصر، وفي الاهتمام غير المتناسب بالكتابة للباحثين الآخرين لا للجمهور الذي قد يستفيد من نتائج البحث (مثل صانعي السياسات أو المعلّمين أو المستثمرين الاجتماعيين أو مصممّي المنصّات الرقمية).

قد تكون المسائل التي يجب أن تنكبّ عليها الإنسانيات قضايا ملموسة، كالاستقطاب السياسي مثلًا، أو هندسة الثورات، أو نزع ثقافات المجتمعات التقليدية نتيجةً للتعرّض الرقمي المستمرّ، أو الاستجابات المفاجئة لجائحة كوفيد 19. وقد تضطلع الإنسانيات أيضًا بمسائل تتعلّق بأسُسِها النظرية، مثل إعادة تخيّل مصداقية إنتاج المعرفة والثقة فيها، وكيف يمكن للعقلانية البشرية – بما في ذلك تبرير الاعتقاد، والقرائن التي تسوغ صناعة القرار، وسوى ذلك من اللحظات التأملّية – أن تتطوّر كنتيجة لتسيّد الخوارزميات على عملية التفكير. إنَّ نطاق القضايا الملموسة والنظرية التي يقترحها التبادل الرقمي للمعلومات على الإنسانيات لهو من الضخامة بمكان، لكنها ينبغي ألّا تتبناها من دون دراسة متأنية للمخاطر المنهجية والمعرفية.

يتمثّل التحدّي المنهجي الأوضح في توظيف أدوات التبادل الرقمي للمعلومات بدرجة كافية من الصرامة المنهجية لتحييد سلبياتها المتأصّلة. وعلى سبيل المثال، فإنَّ ما يُعرف اليوم بالإنسانيات الرقمية آخذة في التطوَّر في مراكز رفيعة التميّز والخبرة وتكتسب مزيدًا من التقدير والحماس. لكنّه ليس من الواضح ما إذا كان هناك تطوّر موازٍ في النقاش حول الصرامة المنهجية لمنتجات هذه الإنسانيات الرقمية. ونظرًا إلى عمق المسافة المعرفية المركّبة والخطأ الاستقرائي، يجب أن تخضع منتجات الإنسانيات الرقمية لفحص منهجي دقيق. فمن إقامة برامج المحاكاة التاريخية إلى حساب احتمالات الأحكام القضائية الناجحة إلى رقمنة التجارب الثقافية اليومية، تحتاج الإنسانيات إلى تحرّي الجدوى المعرفية للأدوات الرقمية وليس إلى افتراض وجودها. وقد تكون بعض التدابير التصحيحية مجدية في تجنّب أن تساهم الانعطافة الرقمية في الإنسانيات في انزلاقها المعرفي والأخلاقي. وقد تشمل هذه التدابير إقامة دورات تعليمية لطلّاب الإنسانيات للارتقاء بكفاءتهم الرقمية، أو وضع الهيئات التنظيمية معاييرَ الممارسات المثلى أو إعطاء الأولوية لتمويل بحوث متعدّدة التخصّصات حول التبادل الرقمي للمعلومات.

ملاحظتان حول الإنسانيات في العالم العربي

قد يستفيد ربط هذه التحدّيات بالعالم العربي من ملاحظتين. الأولى، هي أنَّ الإنسانيات تحظى من حيث التخطيط والتمويل باهتمام أقلّ بكثير من الذي تحظى به العلوم الطبيعية والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في العالم العربي عمومًا. وهذا ما وَثّقَته بشكل جيّد دراساتٌ سابقة حول إنتاج المعرفة في العالم العربي، واتّخذ منعطفًا نحو الأسوأ في العقد الماضي أو نحوه.[5] وهذا الإهمال هو إرث ’ما بعد استعماري‘ يغذّيه الشعور السائد بأنّ التقدّم مرتبط بصعود العلم والتكنولوجيا وإقصاء الإنسانيات. وتغذّيه أيضًا العلاقة الإشكالية بين موضوع بحث الإنسانيات المثير للخلاف بطبيعته وهامش الحرّية العلمية الضئيل المتاح لتناول مثل هذا الموضوع. الملاحظة الثانية، هي أنَّ الحكومات في العالم العربي تلجأ في معظم أمور الحياة الاجتماعية إلى الاستشاريين التجاريين، الأجانب في معظمهم، بدلًا من الباحثين. وما أزعمه هو أنَّ هناك علاقة عكسية بين الإنفاق على الإنسانيات والإنفاق على الدراسات التي تجريها البيوت الاستشارية. ففي دول مجلس التعاون الخليجي، على سبيل المثال، شهد سوق الاستشارات نموًا غير مسبوق بنسبة 10٪ في عام 2019، فبلغ 3.3 مليار دولار.[6] وفي حين أنَّ معظم هذا الإنفاق هو نتيجة لبرامج التنويع الاقتصادي وبرامج التحوّل الرقمي ومواءمة الهيكل المؤسّسي في هذه البلدان مع متطلّبات تغيّر السوق، يبدو أنَّ هناك انخفاضًا في الاستثمار في الإنسانيات.[7] ولا عجب أنَّ النصيحة الذائعة التي تتلقّاها الدول العربية هي تحسين التعليم العام وزيادة الإنفاق على العلوم والتكنولوجيا والابتكار. ومع أنَّ هذه نصيحة صحيحة، فإنها تبقى خارج السياق إلى حدّ بعيد، لأن أولئك الأكثر قدرة على ربطها بمجتمعاتهم، وبالتحديد الباحثين في الإنسانيات، ما زالوا مهمّشين. ويمكن أن نرى مؤشّرًا واضحًا على هذا التهميش للمواهب المحلّية في التحليل آنف الذكر للسوق الاستشارية لدول مجلس التعاون الخليجي في عام 2020. إذ يشير التحليل إلى أنَّ نضج الزبون – الذي يُعرَّف بقدرته على أن يصبح أقلّ اعتمادًا على الاستشارات التجارية – لا يشكّل خطرًا على حصّة السوق حتى الآن، على الرغم من حقيقة أنَّ الاتجاه كان في ارتفاع منذ عام 2013.[8] هاتان الملاحظتان تستدعيان اهتمامًا وتكميمًا علميين، إذ يبدو أنّهما البوّابة لفهم تحدّيات التبادل الرقمي للمعلومات في العالم العربي في تنوّعه وخصوصياته.

لا يكفي أن نعالج قضية تمويل البحوث أو تعدّد التخصّصات أو الحدود التنظيمية كي يتصدّى العالم العربي لتحدّيات التبادل الرقمي للمعلومات. يبدو ضروريًا أن يبدأ حوارٌ حول علاقة الإنسانيات بمستقبل المنطقة، وأن تُخلق فرصٌ لتوسيع هامش الحرّية اللازم لإجراء بحوث ذات أهمية، وأن يتمّ تبنّي البرامج العابرة للثقافات التي تتناول هذه الأولويات.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] أماني البداح. تصوير محمـد البداح.

[2] سوف أستخدم تعابير مثل ’عالَم الأشياء‘ و’حقيقة الأمر‘ و’موضوعية‘ بطريقة جدّ واسعة للإشارة إلى معارف من المرتبة الأولى (تتناول الواقع)، من دون استقصاء للأبستمولوجيا (نظرية المعرفة) التي يقوم عليها هذا التفكير.

[3] يجد القارئ أمثلة على الخطأ الاستقرائي في توظيف العمالة، في:

Ifeoma Ajunwa, “The Paradox of Automation as Anti-Bias Intervention”, Cardozo Law Review 41, 2020, 1671-1742, DOI:10.2139/ssrn.2746078.

وللاطّلاع على مثال على الخطأ الاستقرائي المتولّد عن استخدام الخوارزميات في نظام العدالة الجنائية الأميركي، يُنظر:

Alex Rosenblat et al., “Data & Civil Rights: Criminal Justice Primer”, Data & Civil Rights Conference, 30 October, 2014 [accessed: 01.05.2021].

[4] ليس الاستقطاب ظاهرة جديدة، لكنَّ الزعم هنا أنَّ مداه والمسار الذي يتّخذه في التبادل الرقمي للمعلومات لهما أهميتهما.

[5] يُنظَر، مثلًا:

Ahmad Dallal, “The Crisis of the Academic Humanities in the Arab World”, Comparative Studies of South Asia, Africa and the Middle East 37/1, 2017, 134-141.

[6] Source Global Research, The GCC Consulting Market in 2020: Market Trends Programme. Report Extract, March 2020, 18.

[7] نظرًا إلى غياب بيانات الإنفاق الصحيحة والمفصّلة، تعتمد الكاتبة على تحليل بيانات في:

Dallal, “The Crisis”.

[8] ومن ثمّ، فإنَّ التقرير يشارك النصيحة أنَّ “المستشارين بحاجة لأن يكونوا ملتزمين بإضافة قيمة لضمان ألّا يخرجوا خارج المعادلة”. Source Global Research, The GCC Consulting Market, 18.


أماني البداح (Amani Albedah) حاصلة على درجة الدكتوراه في فلسفة العلوم من جامعة فاندربيلت في الولايات المتّحدة الأمريكية (2000). عملت أستاذًا مساعدًا في جامعة الكويت، وهي جامعة تعليمية، وركّزت على الجوانب المنهجية للعلوم (تأويلية العلوم الطبيعية والاجتماعية)، والجوانب الاجتماعية للجماعات العلمية (الأسس الثقافية والاجتماعية الاقتصادية للتفكير العلمي)، وبناء مهارات التفكير النقدي لدى الطلّاب من مختلف التخصّصات. تؤمن أماني البداح بشدّة بالعلاقة العملية التي تربط الإنسانيات بصنع القرار، بدءًا بالحياة اليومية ووصولًا إلى الاستراتيجيات الوطنية، وقد كرّست حياتها المهنية لمشاريع التغيير المؤسّساتي. وقد تواءم اهتمامها بالدور العملي للفلسفة في صناعة القرار مع انتقالها من جامعة الكويت إلى مؤسّسة الكويت للتقدّم العلمي في عام 2014. وهي حاليًا نائب المدير العام للبرامج والوظائف المساندة.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)، متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا، 24.06.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search