متحف الفنّ الإسلامي في برلين وسعيه وراء صلة اجتماعية سياسية: مشروع “تمام” نموذجًا

The English version of this text can be found here.

رومان زِنغِندونك (قَيِّم، متحف الفنّ الإسلامي، برلين، ألمانيا)

كان الدور الذي تؤدّيه المتاحف في المجتمع قيد تغيّر متواصل طوال العقود الماضية. ومن المتوقع الآن، أكثر من أيّ وقت مضى، أن تساهم المتاحف في ازدهار المجتمع. وفي هذا الصدد، اتّخذ متحف الفنّ الإسلامي في برلين كلًا من ’الهجرة‘ و’التنوع‘ موضوعين رئيسين لمساهمته نظرًا إلى الأعداد الكبيرة للمهاجرين المسلمين وأُسَرِهم الذين انتقلوا إلى ألمانيا في النصف الثاني من القرن العشرين. ويحتوي المتحف على مقتنيات تعود إلى المناطق التي جاء منها كثير من هؤلاء المهاجرين، وبذلك يأخذ على عاتقه مهمة تسليط الضوء على الجوانب بالغة الغنى لهذا التنوع الثقافي.

يتمثّل واحدٌ من سُبُل تحقيق هذا الهدف في مشروع “تمام” (TAMAM) المموَّل من طرف ثالث. وهو مشروع تعاوني[2] يجمع متطوّعين من عدد من جماعات المساجد وموظّفي المتاحف من مختلف التخصّصات، كتاريخ الفنّ وأبحاث الزوّار والتصميم، من أجل تطوير مواد تعليمية متعدّدة الوسائط. المتطوّعون هم في الغالب مهاجرون من الجيل الثاني أو الثالث يرفدون المساجد في أوقات فراغهم، من المشاركة في جميع أنواع الأنشطة العملية إلى جمع مقترحات للشباب، سواء كانت دينية أو دنيوية. وما كانت غالبية المساجد في ألمانيا لتستمرّ من دون هذه المساهمات المتّصفة بالإيثار نظرًا إلى وجود ضروب من العجز البنيوي. وقد شاركتْ في المشروع جماعات مسلمة من طيف ديني متنوع للغاية؛ جماعات تنتمي إلى مذاهب ومستويات عقيدية وجنسيات مختلفة.

يهدف مشروع “تمام” إلى فتح المتحف والمساجد على فضاءات جديدة من التعلّم التفاعلي. وبهذه الطريقة، تُعَزَّز التربية الثقافية في المساجد، وتُدعَم مؤسّستها في سعيها وراء قبول الجمهور لها كمكان للعبادة والتعليم. وتؤكّد السردية الرئيسة الخاصّة بهذه المواد (تمارين، مقاطع فيديو، موقع إلكتروني وتطبيقات) على الأوجه الإيجابية للصلات التاريخية بين المناطق الإسلامية وبقية أوروبا، كما تبيّنها المقتنيات الأثرية وحقيقة أنَّ الهجرة ليست أزمة بل مَعْلَم ثابت من معالم البشرية. وقد عمل المشروع ولا يزال على دمج المواد التي طُوِّرَت في مناهج المساجد الدراسية على مستوى البلد. ولهذا الغرض، يُوَفَّر تدريب لتمكين المتطوّعين من تنفيذ التمارين بأنفسهم.

غالبًا ما ينصرف إلى الاقتصاد تركيزُ السياسة والخطاب العام في نظام اجتماعي موجَّه نحو النمو. وهذا انحياز لا ينجو من تأثيره أحدٌ في الإنسانيات اليوم، لكن من يشعرون به على نحوٍ خاصّ هم أولئك الذين يعملون في الفنون والثقافة. وبخلاف هذا التصوّر، راحت المتاحف في جميع أنحاء العالم تفكّر في الدور الذي تؤدّيه في المجتمع، كجزء من نظام يديم اختلال توازن القوى، وفي الوظيفة التي تؤديها فيه.[4] وما يعكسه تطوّرها هذا هو إدراك مدى أهميتها وتحوّلها بوعي ذاتي نحو صَوغٍ فاعل للمجتمعات بالطريقة التي تفترض أنّها الأفضل. ولذلك تحرص المتاحف على تغيير الدور الذي تؤدّيه، وتعمل على تطوير مستقبل تقدّمي.

ما الفارق الذي يمكن أن تُحدثه المتاحف؟

تتشارك المتاحف، مثل متحف الفنّ الإسلامي في برلين، هدفًا – ليس من الدقّة وصفه بأنّه غير طموح – ألّا هو تعزيز التعليم الثقافي لجزء كبير من المجتمع، الأمر الذي يعزز السلم الاجتماعي.[5] تنفتح مقاربة متحف الفنّ الإسلامي في برلين على المجتمع الألماني الحالي المتنوّع بمشاركة أشدّ تفاعلًا. والناس مدعوون لاستخدام المتحف، وليس لمجرد زيارته (أنظر الشكل 1). وتركّز برامج المتحف التعليمية على تشابك مناطق ومجموعات وحقب معينة، وعلى لقاءات بين الثقافات تعزّز الابتكار والتقدّم في العلوم والتكنولوجيا، مثل تصنيع المواد الخام أو التكنولوجيا الطبّية، وكذلك في الفنون والثقافة. وينبغي ألّا نسيء الفهم: لم تكن هذه اللقاءات سلميّةً كلّها، والحروب دمّرت الأواصر، لفترات من الزمن على الأقلّ. والحال، إنَّ السلع والأفكار كانت تنتقل حتى في أثناء أعمال العنف هذه. وتغذّي مقاربة المتحف الرأي القائل إنَّ فهمًا سليمًا للتاريخ يمكن أن يساعد المرء على فهم الإجراءات الاجتماعية المعاصرة وعلى صَوْغ مجتمعات المستقبل. وفي هذا الصدد، عُنِيَ متحف الفنّ الإسلامي بتصوّر الهجرة الإشكالي على نحو متزايد وبوجود بشر من غير البيض وأديان غير المسيحية، انتشرت مؤخرًا في جميع أنحاء شمال الكرة الأرضية بشكل عام وفي ألمانيا بشكل خاصّ. ويتراوح هذا التصوّر من التشكّك إلى العداء ويجد تعبيرًا عنه في نمو الحركات السياسية اليمينية المتطرّفة والعدد المتزايد من جرائم الكراهية ضد غير البيض. وهذا اتجاه على الإنسانيات أن تتدخّل لتخفيفه أو حتى لعكسه.

إمكانات وعقبات تواجه مبادرات مثل مشروع “تمام

من المهمّ الإشارة إلى أنَّ مشروع “تمام” وغيره من المبادرات المماثلة تخلّف آثارها في اتجاهات عدة إذ تحاول التأثير في المساجد والمتحف. ومع أنَّ مجالَي النشاط هذين ومتطلّباتهما يتخطّيان إمكانات مشروع واحد، فإنَّ مثل هذه المبادرات يمكن أن تحفّز عمليات إصلاح مؤسّسي أو تجعلها تستمر. ففي ما يتعلّق بالمساجد، تزيد محدودية موارد المتطوّعين وانشغال الإدارة بقضايا أخرى من صعوبة التعاون. والبنى التشغيلية للمساجد في ألمانيا هي بنى هشّة لأنّها، بخلاف الجماعتين المسيحية واليهودية، لا تستفيد من الرعاية العامّة. وعلاوةً على ذلك، ثمة جدال حول تلك المقتنيات في مجموعة متحف الفنّ الإسلامي التي قد تتعارض جزئيًا مع صور الجماعات الدينية الإسلامية اليوم عن ذاتها. وتروّج بعض المقتنيات لممارسات ثقافية لا يوافق عليها الفهم المتزمّت للإسلام. وهذا ينطبق على الفنّ التشكيلي، كما ينطبق بصورة نقدية أشدّ على شرب الخمر ودَور الرقص والموسيقى. وفي بعض الأحيان، كان نطاق التسوية في شأن التحدّيات محدودًا، لكنَّ علاقةً جديرةً بالثقة نشأت، في النهاية، بين مشاركين من جماعات مسجدية متنوّعة وموظّفي المتحف (أنظر الشكل 2).

في ما يتعلّق بالمتحف، تكمن العقبات في مكان آخر لكنّها ليست أصغر. ويمكن أن نقع عليها في تاريخ المتاحف كمؤسّسات والمسارات الفكرية التي يقطعها موظّفوها. والتقاليد الأكاديمية وسياقات ظهورها وثيقة الصلة بعلاقات القوة غير المتكافئة بين موضوعات هذه الدراسات وذوات دارسيها. ومن المؤكد أنَّ المتاحف أكناف مهمّة للمعرفة، لكنّها تأسّست في أزمنة كانت فيها المستعمرات والمواقف العنصرية شائعة ومقبولة على نطاق واسع.[7] وقد صاغ الواقع الاستعماري جزءًا معيّنًا من عقلية المتاحف والتخصّصات الأكاديمية التي يمكن أن نجدها هناك. ولا يزال هذا ’العيب الخَلْقي‘ يؤثّر في المتاحف حتى يومنا هذا، وقد تطوّر انشغال المرء النقدي بماضيه إلى مجال بحثي جديد كلّ الجدّة. ونشأ وعي نقدي في السنوات الأخيرة وبدأ الناس يفهمون حجم المشكلة بفضل نظريات ما بعد الاستعمار والنظريات النقدية الأخرى. غير أنَّ زاوية النظر المركزية الأوروبية وعلاقات القوة الظالمة المحنّكة لا تزال شديدة الرسوخ ولا بدّ من نبذها ذلك النبذ الفاعل.

تبعًا لذلك، واجه مشروع “تمام” في تحضيره المواد مشكلة انتقاء ما كان مناسبًا قوله عن مقتنيات معينة، أو عن تاريخ مجموعة المقتنيات أو عن المتحف ذاته. وهنا انخرط المشاركون عميقًا في عملية تفاوض: ما الذي يمكن قوله من دون المساس بالمؤسّسة؟ ما الذي يمكن إبلاغه من دون الانحدار بالمساجد إلى مجرّد زينة، ومن دون الإساءة إليها لأغراض العلاقات العامّة؟

كيف نتدخّل في الخطاب العامّ؟

ثمّة طرائق مختلفة للتدخّل في الخطاب العامّ، وجميعها تعبّر عن وجهة نظر راسخة وتقتضيها. أمّا أيّها الأنسب فيتوقف في الغالب على اختصاص المرء والمؤسسة التي يعمل معها. وعلى سبيل المثال، فإنَّ الفاعلين والباحثين في بيئة جامعية، من المنخرطين في البحث والتدريس والنشر بصورة أساسية، يمكنهم أن يعتمدوا في البداية على مساقاتهم ومنشوراتهم لمخاطبة طلّابهم وقرّائهم. كما يمكنهم أن يجدوا مبادرات أو يدعموا حركات المجتمع المدني بخبراتهم، ويسعوا لأن يصبحوا مثقّفين عموميين بغية التأثير في السجال العام من خلال التركيز على التواصل العلمي.[8]

غالبًا ما يتفاعل الفاعلون والباحثون في المؤسّسات الثقافية، مثل المسارح أو الأوبرا أو المتاحف، مع نوع مختلف قليلًا من الجمهور. ففي حين لا يفتأ الطلّاب يستكشفون موضوعات مختلفة وينخرطون مزيدًا من الانخراط على المستوى المهني، عادةً ما يقضي جمهور المؤسسات الثقافية وقت فراغه هناك. وفي بعض الأحيان، تهدف تلك المشاريع التي تُدعى ’مشاريع التواصل مع المجتمع‘ إلى إشراك مجموعات المصالح، مثل كبار السنّ أو اللاجئين أو – كما في المثال المذكور أعلاه – من يعرّفون أنفسهم بأنّهم مسلمون. وتمكن الإشارة إلى بعض هذه المجموعات بأنّها لا تستخدم المؤسّسات الثقافية أو لم تستخدمها بعد، ما قد يجعل مستوى التزامها منخفضًا نسبيًا. لكنّه يبقى من المتوقع أن تجد المؤسّسات المعنية مقاربات مجدية كي تفي بزعمها أنّها من عوامل التقدّم الاجتماعي.

تتطلّب المبادرات الناجحة مشاركين منخرطين جدّيًا في المؤسّسة ومستعدّين لتحدّي التحيّزات القائمة. والمؤسّسات مطالبة بأن تجسّد هذه المقاربة التشاركية بإخلاص في الوقت الذي تتجنّب الموقف الأبوي واستغلال شركائها. ويبقى أنَّ ’مستوى النظر‘ مصطلح رائج، لكنّ من الواجب اكتسابه وعدم الاكتفاء بادّعائه. وفي عصر ما بعد الحداثة، تتوقّف صلة المؤسّسات الثقافية بالمجتمع بشكل أساسي على مدى قدرتها على دمج منظورات متنوّعة في فضاءات تفاعلية تمكن فيها مناقشة الأسئلة المجتمعية.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] رومان زِنغِندونك. صورة خاصّة.

[2] يمكن التمييز بين خمسة مستويات من المساهمة، والمستوى التعاوني هو الرابع بين الخمسة. يُنظَر:

Carmen Mörsch, “Wie wird vermittelt?” Zeit für Vermittlung. An online publication of Kulturvermittlung, 2012, https://www.kultur-vermittlung.ch/zeit-fuer-vermittlung/v1/?m=4&m2=0&lang=d [accessed: 28.04.2021].

[3] الشكل 1: متطوّعون من المساجد يجرون مقابلة مع مدير متحف الفنّ الإسلامي ستيفان ويبر: من خلال سؤال الناس عن آرائهم والاهتمام بها، يغدو الزوّار مستخدِمين ويتقاسم موظّفو المتحف ما له من امتيازات.
Copyright Antje Canzler

[4] تطورت هذه الانعطافة نحو ممارسة متحفية ذات توجّه اجتماعي على عدّة مراحل منذ الحرب العالمية الثانية ويمكن رصدها في أرجاء العالم. ثمّة إطلالة على هذا التطور في:

Mário Moutinho and Judite Primo, “Die Soziomuseologie und ihr theoretischer Bezugsrahmen”, in: Susanne Gesser, Nina Gorgus and Angela Jannelli (eds.), Das subjektive Museum: Partizipative Museumsarbeit zwischen Selbstvergewisserung und gesellschaftspolitischem Engagement, Bielefeld: Transcript, 2020, 27-44.

[5] على الرغم من تقاسم شتّى أنواع المتاحف عناصرَ محدِّدَةً ومقدراتٍ عديدةً، فإنّ تركيز هذا النصّ ينصرف إلى المتاحف التاريخية والأثرية.

[6] الشكل 2: إذا ما خُوطِبَ مستخدمو المتحف بصدق واحتُرِمَت مصالحهم، يمكن خلق جوّ بالغ الخصوبة. وتبرّر الثمار أيضًا زعم المتحف بأنّه ذا صلة بالسياسة والمجتمع.
Copyright Alexander Papadopoulos

[7] تكمن أصول المتاحف في حجرات العجائب في البلاطات الملكية الأوروبية. وجرى الحصول على قدر كبير من المقتنيات خلال الحقب الاستعمارية وفي سياقات من علاقات القوة غير المتكافئة. صحيحٌ أنَّ هذا، قبل كل شيء، لا ينطبق على جميع أنواع المتاحف، لكنه ينطبق بالتأكيد على متاحف التاريخ أو الآثار وأكثر منها على المتاحف الإثنولوجية. وفي السنوات القليلة الماضية، شقَّ جدالٌ قادته قلّة من النشطاء والخبراء طريقه إلى المجال العام: هل يجب إعادة المقتنيات الموجودة في متاحف شمال العالم إلى مجتمعات المصدر وكيف؟ ولم يُصدر مسؤولو الحكومة والمتاحف في ألمانيا إلّا مؤخّرًا إعلان نوايا يمكن أن يؤدي إلى النقل السريع لبعض الأشياء المتنازع عليها في المتاحف الألمانية: ما يُدعى برونزيات بنين. ويَفترض بعض المراقبين أنَّ هذا يمكن أن يكون له أثره في القضية على نطاق عالمي. يجد القارئ النصّ الكامل للإعلان على الموقع الرسمي للحكومة الفيدرالية الألمانية:

https://www.bundesregierung.de/resource/blob/973862/1902050/38d01f18cd1a3c1f102497ec468f414b/2021-04-29-gemeinsame-erklaerung-data.pdf?download=1 [accessed: 11.05.2021].

[8] سبق لأندريا غاير أن كتبت عن ذلك الجانب في هذه المدوّنة وتناولت قضية المتطلّبات الشخصية والبنيوية لتلك الخطوة. يُنظر: أندريا غاير، “تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة”:

TRAFO – Blog for Transregional Research, 22.04.2021, https://trafo.hypotheses.org/28230 [accessed: 30.04.2021].


رومان زِنغِندونك (Roman Singendonk) تخرّج في قسم الدراسات العربية والدراسات الإسلامية والعلوم السياسية في جامعة برلين الحرّة في عام 2013. عمل منذ عام 2015 في متحف الفن الإسلامي في برلين الذي يضمّ واحدة من أكبر وأهمّ مجموعات الفنّ الإسلامي في العالم. وهو قَيِّم مختبر المتاحف في المتحف والمسؤول عنه، إذ يشكّل هذا المختبر فضاءً تعليميًا داخل المعرض، يختبر فيه المتحف طرائق جديدة في التواصل والمشاركة والتمثيل. يركّز بحث زِنغِندونك على التعليم والتعلّم في مجتمع متنوّع، وعلى تاريخ مجموعة المقتنيات ومصدرها. أسّس في عام 2015 مشروع “تمام، وهو مشروع تعليمي تشاركي مع جماعات المساجد في جميع أنحاء ألمانيا، ولا يزال يديره حتى اليوم.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)، علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية، 10.06.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

1 Response

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search