علم الآثار في الجزائر: بين تحدّيات البحث المتعدّد والعابر للتخصّصات ومسألة الهوية

The English version of this text can be found here.

نادية باهرة (علم الآثار، جامعة قسنطينة، الجزائر)

تشهد الساحة الإعلامية الجزائرية وصفحات التواصل الاجتماعي في الجزائر من حينٍ لآخر منشورات عن الوضع المقلق الذي آلت إليه المعالم والمواقع الأثرية، وضرورة دق ناقوس الخطر لما تتعرض له الآثار من نهبٍ أو تخريب. وتلقى هذه النشرات عادةً تفاعلًا وتعاطفًا من جماهير المهتمين بالآثار، كما تتبعها نشرات المؤسسات المكلّفة بالآثار باتخاذ تدابير عاجلة وإيفاد بعثةٍ مختصّة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه. في المقابل لا تجد الصرخات حول وضع علم الآثار في الجزائر نفس الصدى، إذ يقتصر المتعاطفون معها على المختصّين في الميدان وكأنّ وضع الأثريين وتخصّصهم لا يمت بصلةٍ للمعالم الأثرية.

من الصعب لأي أثري التطرق لموضوع العقبات التي يعاني منها علم الآثار في الجزائر دون أن يشوب وجهة نظره نوعٌ من الذاتية حسب طبيعة المؤسّسة التي ينتمي إليها – قطاع الثقافة أو قطاع التعليم العالي – أو حسب التخصّص الضيّق والفترة الزمنية التي يهتم بها، أو حتى وضعيته المهنية – موظف، متعاقد، طالب. فبينما يميل الأثريون بالجامعة بالدرجة الأولى لمعالجة مشاكل التكوين والبحث، نجد الأثريين الناشطين بمؤسّسات الثقافة – باستثناء مراكز البحث – أكثر اهتمامًا بآليات الحفاظ على الآثار وتوعية المجتمع بأهميتها ودورها في تنمية الوسط الاجتماعي والاقتصادي.

يندرج التكوين في علم الآثار في الجامعة الجزائرية ضمن ميدان العلوم الإنسانية وهو نتيجة منطقية لطبيعة الإشكاليّات التي يدرسها هذا العلم؛ إذ ترتبط هذه الأخيرة بمعرفة الحضارات البشرية من خلال شواهدها المادية. وإن كان هذا التصنيف يتماشى مع النظرة التقليدية لعلم الآثار المبنية على الجانب الوصفي والتصنيفي للشواهد المادية ودراستها على ضوء معطيات المصادر التاريخية، فإن التوجهات الحديثة لعلم الآثار جعلت منه علمًا متعدد الاختصاصات بامتياز يصعب حصره في ميدانٍ ضيّق.

ويزداد الأمر صعوبةً إذا علمنا بالطابع المقسّم للجامعة الجزائرية التي لا تسمح بالتكوين أو البحث المتعدد أو العابر للتخصّصات إلّا نادرًا، وذلك على الرغم من التحوّل إلى نظام LMD – منذ حوالي 20 سنة – الذي كان من المفروض أن يشجّع العبور بين التخصّصات والانفتاح على المحيط الخارجي.[2]

ما نلاحظه حاليًا هو أنّ أغلب الطلبة المسجّلين في العلوم الإنسانية بصفةٍ عامة وفي علم الآثار بصفةٍ خاصة، لا يمتلكون القدرات التي تسمح لهم بالتحكم في تخصّصهم (مهارات لغوية محدودة تحول دون استيعابهم للمراجع الهامة في التخصّص، ضعف الخلفية العلمية) وينعكس ذلك سلبًا على تكوينهم. فإذا حدث أن اختار طالبٌ متمكِّنٌ التسجيل في مسار علم الآثار، فإنّه سيجد نفسه في مواجهة ضغط العائلة التي تخاف من أن يضيع مستقبله بالنظر إلى قلّة فرص التوظيف المتاحة أمام حاملي دبلوم في هذا التخصّص. ويعود هذا الوضع أساسًا إلى حصر توظيف الأثريين في مؤسّسات قطاع الثقافة التي تتضاءل ميزانيتها من سنةٍ إلى أخرى، وكذا إقصائهم غير المبرر من التوظيف في قطاعاتٍ أخرى مثل التربية والجماعات المحلية وغيرها.

بعد التوظيف، يصطدم الأثري في كل القطاعات بقلّة الوسائل المتاحة لمزاولة نشاطه سواء تعلّق الأمر بالبحث العلمي أو بالعمل في مجال حماية المواقع وتثمينها. ورغم ذلك نجد الكثير من ذوي الاختصاص يقدمون تضحياتٍ كبيرة، لضمان حدٍّ مقبولٍ من العمل. طبعًا لا يعني هذا أنّ الوزارات الوصيّة لا تقدم أيّ دعمٍ ماديٍ بقدر ما يدلّ على أنّ هذا الأخير غير كافٍ لتغطية حاجات بلدٍ غنيٍ بالتراث المادي مثل الجزائر.

في مجال البحث العلمي المحض، يشكّل بطء التحول إلى العمل البحثي المتعدد والعابر للتخصّصات أحد أبرز التحديات التي تواجه عالِم الآثار خاصة فيما يتعلق بفترات ما قبل التاريخ وبداية الفترة التاريخية. وتلعب البنية التنظيمية للبحث في الجزائر دورًا لا يستهان به في تكريس تقوقع الميادين الكبرى للبحث على نفسها، إذ ينتظم البحث حاليًا عبر خمس وكالات موضوعاتية مكلّفة على التوالي بميادين الصحة والتكنولوجيا والعلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية والاجتماعية وعلم التغذية، وعلى الرغم من اقتراح إنشاء شبكات موضوعاتية للبحث تسمح بتجاوز هذا التقسيم، فإنّ عادات العمل المتجذّرة لا يمكن تغييرها بين عشيّةٍ وضحاها. وقد يصطدم علماء الآثار الراغبون في إنشاء فِرَق عملٍ متعدّدة التخصّصات بقلّة اهتمام زملائهم المختصّين بعلوم الطبيعة والتكنولوجيا بأبحاثهم، فإذا وجدوا من يهتم، وجب التأكيد على أولوية الإشكاليّات الأثرية التي قد تبدو غريبة لباحث خارج التخصّص. خاصة وأنّ هذه الأخيرة ليس لها مردود اقتصادي مباشر وبالتالي قد تُعتبر مضيعةً للوقت لمن لا يحمل همّ الأبحاث الأثرية ولا يعي نتائجها على المدى الطويل.

لذا نجد أنّ أغلب الأبحاث المتعدّدة التخصّصات الجزائرية المنشورة على المستوى الدولي تمت بالتعاون مع باحثين أجانب كون هؤلاء أكثر إلمامًا بمتطلبات العمل في فريق متعدد التخصّصات، كما يمكنهم ضمان جودة التحاليل المخبرية المقدَّمة على عكس الباحثين الجزائريين الذي يعانون دوريًا من نقصٍ في الوسائل والمواد.

دائمًا في مجال البحث العلمي، يعيش الأثري تحدّيًا من نوعٍ آخر يتمثل في مواجهة النزعة إلى حصر دور علم الآثار في تثمين الموروث الثقافي المادي للاستغلال السياحي. وتجد هاته النزعة جذورها في جهل – أو تجاهل – البعض لوظيفة العلوم الإنسانية في المجتمع من جهة، وفي اعتقاد البعض الآخر بعدم قدرة الباحثين المحليين على تقديم الجديد وحتمية الاستعانة بالكفاءات الخارجية من جهة أخرى.

أليس للآثار دورٌ آخر غير جلب السيّاح وتقديم خلفيةٍ للتظاهرات الثقافية المختلفة؟ بلى، ولعل من أهم الفرص الضائعة في الاستفادة من دراسة الآثار إهمال دورها في عقلنة الصراعات الهوياتية التي بلغت أوج تهوّرها مؤخرًا. إذ تعيش مسألة الهوية في الجزائر حاليًا استقطابًا بين تيّارين إيديولوجيين يتخذان مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال المختلفة حلبة صراعٍ ومرتعًا للبروباغاندا بعيدًا عن النقاش الأكاديمي الرصين. ويعلم أيّ باحثٍ في مجال التاريخ والآثار (والتراث بصفةٍ عامة) بحالة التدافع بين دعاة التيار القومي العربي الذين يرون العروبة في كل شيء وينسبون كل مظاهر الحضارة لأصلٍ مشرقي، بينما ينسب دعاة التيار الأمازيغي كل المظاهر لأصلٍ محلي مع بعض الحساسية تجاه العناصر المشرقية.

يمسّ الخطاب المتطرف تقريبًا كل فترات التاريخ الجزائري لكنّ أغرب الفرضيات – والتي يقدمها أصحابها وكأنّها يقين مثبت – تتركز في مرحلة التاريخ القديم والمرحلة الانتقالية بين ما قبل التاريخ والعصور التاريخية. ونذكر في هذا الصدد بعض الأمثلة كأسطورة شيشناق الغازي ومعاركه الوهمية ضد رمسيس الثالث، التمجيد المبالغ للوجود الفينيقي بلغ حدّ تجاهل البعض لتاريخ الممالك المحلية (ماسيل وماسيسيل) وجذورها ما قبل التاريخية، البحث عن أصولٍ يمنيةٍ لسكان شمال إفريقيا، إلخ. وتعتمد أغلب هذه الفرضيات على مقارباتٍ مشبوهةٍ من المقارنة الشكلية السطحية لبعض الآثار أو لمقتطفاتٍ من مصادر لا تمتّ للمنهج العلمي السليم بصلة. ويرى عالم الآثار المطّلع بوضوح صلة هذه الطروحات مع النظريات الإنتشارية (diffusionism) التي سادت أوروبا في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر والتي اعتمدت بشكلٍ كبير على المقاربات السطحية، وأشهرها ما سمّي بالنزعة الجرمانية (pangermanism) التي كانت ترى أصل الحضارات الأوروبية في الشعوب الهندو-آرية، والجنون الكلتي (celtomania) الذي كان ينسب أغلب آثار العصر الحجري الحديث وعصر المعادن الأوروبي لحضارة كلتية، ونجد أثرًا لهذه الأخيرة حتى في المنشورات الأولى عن دولمانات الجزائر في بداية الفترة الاستعمارية.[3]

والغريب في الأمر أن نجد أكاديميين ينخرطون في الصراع في تجاهل تام لمعطيات فترة ما قبل التاريخ وفجر التاريخ من آثار وفي تعارض مع المصادر القديمة حتى، وهو أمر يصعب تفسيره. فقد يكون مرتبطًا ببعد المعنيين عن التخصّص أو بضعف تكوينهم أو انسياقهم وراء حساباتٍ سياسية وإيديولوجيّة ضيّقة.

إنّ الأمر الذي يأسف له كل باحث جاد في التاريخ والآثار، هو قلّة الاهتمام الحقيقي بدراسة الآثار الراجعة للمرحلة المعنية بالصراع دراسة علمية موضوعية بمقارباتٍ جديدةٍ لا تصبّ في توجّهات الخطاب الإيديولوجي. ولا نقصد هنا غياب الدارسين لآثار فجر التاريخ والآثار الفينيقية أو البونيقية وآثار مرحلة الممالك البربرية، بقدر ما نقصد تجديد المناهج والرؤى والخروج من المقاربات الوصفية والتعدادية البحتة. ويمكن تفسير ذلك بنقص الوسائل والإمكانيات المادية التي يتطلّبها البحث في مرحلةٍ متشابكة (تحاليل، تأريخات بالنظائر المشعّة، مسح بالوسائل الحديثة) من جهة، ونوع من الرقابة الذاتية حيث يعلم أيّ باحثٍ جدّي ينخرط في البحث في الموضوع أنّه سيكون عرضةً لضربات واتهامات الأطراف المؤدلجة التي تستغل الصراع الهويّاتي كوسيلة تعبئةٍ سياسيةٍ ونيل التعاطف (أو حتى المناصب والامتيازات). خاصة وأنّ المشهد الإعلامي والتواصلي يترك حصة الأسد للخطاب المتهوّر الداعي للشيطنة والتخوين ولا يتوقع أن يترك المستفيدون من هذه الغوغاء محل استثمارهم يفلت من أيديهم بسهولة.

كيف يمكن للأثري أن يواجه كل هذه التحدّيات؟ من الواضح أنّه يصعب إيجاد حلٍّ جذري لمختلف المشاكل التي يواجهها عالم الآثار دون أن تكون هناك إرادة سياسية لتطبيقه – مع كل ما تتضمّنه هذه الإرادة من إيجابياتٍ وسلبيات. لكن هذا لا يعني الاستسلام للواقع وعدم الإقدام على مبادرات قد يكون لها أثر على المدى الطويل.

إنّ المقترحات كثيرة سواء في ميدان التكوين أو التوظيف أو البحث لكنها في غالب الأحيان مجرد حديث بين المختصّين لغياب هيئةٍ تمثل فاعلي قطاع التراث والأثريين بصفةٍ خاصة تسمح لهم بإيصال صوتهم لمراكز القرار. والملاحظ أنّ مختلف الجمعيات التي ينخرط فيها علماء الآثار حاليًا هي جمعيات تهتم بحماية وتثمين التراث الثقافي وليس بوضع الأثريين أنفسهم ممّا يوحي بضرورة خلق جمعيةٍ أو منظمةٍ تسدّ هذه الفجوة.

وقد يقع على عاتق هاته الهيئة اقتراح توسيع مجال التكوين في علم الآثار بجعله مواكبًا لمستجدّات التخصّص وتشجيع العبور بين الميادين خاصة في الدراسات العليا. كما يفترض أن يكون الولوج لهذا التكوين محدودًا ومضبوطًا بخلفية علمية معيّنة لضمان الجودة من جهة ولمسايرة تذبذب سوق العمل من جهة أخرى. ويمكن تنظيم ورشات تبحث في سبل تفعيل آليات البحث المتعدد والعابر للتخصّصات من خلال الشبكات الموضوعاتية واقتراح سبلٍ للتعاون العلمي تساهم فعليًا وليس شكليًا في معالجة إشكاليّات البحث الأثري. ولعل أهم دور لأيّ هيئةٍ تمثل علماء الآثار يكمن في لعب دور مرجعية استشارية للهيئات الرسمية فيما يخص مجال الآثار والتراث سواء في القضايا العلمية أو العملية وتكون قادرة على التعبير عن كل التيّارات الفكرية لأعضائها في قالبٍ أكاديميٍ منهجيٍ ورصين يكون بديلًا عن الخطاب الساذج أو المتطرف. كما ينبغي عليها السهر على إبراز الصورة الحقيقية لعلم الآثار كعلم قائم بذاته له أهدافه ومناهجه ومنافعه بعيدًا عن صورة الباحث عن الكنوز أو المرشد السياحي.


[1] نادية باهرة. صورة خاصّة.

[2] نظام دراسة يشتمل على ثلاثة أطوار: ليسانس (ثلاث سنوات) وماستر (أربع سداسيات) ودكتوراه (ست سداسيات) مستوحى من النظام الجامعي الأوروبي.

[3] Noël Coye, “Celtes”, in: Gabriel Camps and Salem Chaker (eds.), Encyclopédie berbère, vol. 12, OpenEdition Journals, 1993, 1836-1839, DOI: 10.4000/encyclopedieberbere.2080; يُنظَر أيضًا Marguerita Diaz-Andreu and Timothy Champion, Nationalism and Archaeology in Europe, London: UCL Press, 1996.


نادية باهرة أستاذة محاضرة في علم الآثار بجامعة قسنطينة وباحثة مشاركة بالمركز الوطني للبحوث في ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ في الجزائر. حصلت على الدكتوراه من جامعة الجزائر عن دراسة في مستجدات البحث حول فترة البلايستوسن الأعلى في المناطق الحدودية الجزائرية التونسية، كما حصلت على دبلوم في الصيدلة من نفس الجامعة. إضافة إلى أبحاثها في فترة ما قبل التاريخ، تهتم نادية باهرة بتطوير البحوث المتعددة والعابرة للتخصّصات في مجال العلوم الإنسانية وبتحديث مناهج التدريس والبحث في علم الآثار في الجزائر. هي حاليًا عضوة في الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) وكذلك في لجنة ما قبل التاريخ في شمال إفريقيا بالاتحاد الدولي لعلوم ما قبل التاريخ وفجر التاريخ (UISPP).


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)، إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر، 27.05.2021

زابينه شولتنغ (اللغة الإنكليزية وآدابها، جامعة برلين الحرّة، ألمانيا)، شكسبير والتاريخ و’ثقافة الإلغاء‘، 03.06.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search