إعادة تعريف الذاكرة سياسيًا: مشكلة دراسة التاريخ في العراق المعاصر

The English version of this text can be found here.

حيدر لشكري (تاریخ، جامعة كويه، العراق)

بداية القول، أنا مؤرخ كُردي عراقي، أقوم بتدريس تاريخ العصور الوسطى في جامعة كويه، وهي جامعة فتیة تأسست في سنة ٢٠٠٣. منذ تأسیسها، أُنشئ فیها قسم التاریخ، حيث یُدرّس التاریخ العام، مع الترکیز علی تاریخ الشرق الأوسط بمختلف مراحله، خاصة التاریخ الوسیط.

حینما دَخَلتُ مجال الدراسات التاریخية، في نهایة التسعینات وبدایة هذه الألفية، کانت دراسة التاریخ الوسیط تشکل تحدیًا لکل باحث کردي في جامعات إقليم کوردستان العراق. وذلك بسبب الفهم القومي السائد والمهیمن علی الدراسات التاریخية بشكل عام، وترکیز الخطاب السياسي-الثقافي، في أغلب الأعمّ، على التاریخ المعاصر کإحدی تجلیات الهویة القومیة. لذلك کان تناول الوسط الثقافي للتاریخ الوسیط قد ترَّکز علی القضایا التي تغذي النقاشات الآنية، مثلًا: هل الفتح الإسلامي لبلاد الكرد احتلال أم تحرير؟ هل نُمجِّد صلاح الدین الأیوبي لکونه مجاهدًا مسلمًا، أم نزدریه لأنه لم یقم بتأسیس دولة للکُرد؟ وهکذا، فالتاریخ کله هو تاریخ معاصر، سواء في تناوله كخطاب ثقافي أم کتابته كتخصص علمي. فتأثرت مکانة التاریخ ودراسته، في السياق العام للعلوم الإنسانية، بهذه المرتكزات والمفاهيم. لا ينسحب هذا على الباحثين الكُرد حصرًا، بل تعدّاهم إلى غیرهم من باحثي مختلف الجماعات الدینیة والإثنية، خاصة بعد سقوط نظام صدام في سنة ٢٠٠٣. فتأثّرت دراسة التاریخ الوسیط، بل ومختلف الحقب التاریخیة، بالأوضاع السیاسیة والدینیة والثقافية التي سادت في المجال العام العراقي.

إعادة تشکيل ذاكرة العراق في زمن الصراع

إنّ ظاهرة ’الانفصال‘ من أكثر المشاكل شيوعًا في تذكر الماضي وكتابة التاريخ، وخاصة في المجتمعات التي شهدت انتقالات مفصلية من الأنظمة الشمولية إلى أنظمة أكثر انفتاحًا، ويقصد بها عملية فصل هذه المجتمعات عن ذاکرتها، من خلال مسح فهم للماضي في الذاكرة، باستثناء جزء يُراد لهذه المجتمعات أن تتذكره. وهذا ما حدث في العراق بعد سقوط نظام صدام.

إنّ المجتمعات العراقية مجتمعات ذاكرة، فهي تؤسس لهویتها بحسب ما تملي علیها ذاكراتها الجمعیة في تمظهرها الثقافي، فتحافظ كل مجموعة منها على ماضيها من منطلق خصوصيتها وحرصها على الاستمرار في إطارها الجیو-عرقي. وبسبب تداخل الجماعات وتصارعها السیاسي مع بعضها، تركز كل منها في رسم صورها الذاتية علی الفروق التي تمیزها عن الجماعات الأخری – كتمییز الكُردي عن العربي، والشیعي عن السني، والایزدي عن المسلم، وهكذا – بعد أن همّش التاريخ الذي كُتب في ظل الحكم البعثي وإیدولوجیته طبيعة المجتمعات العراقية في تنوعها. فكان من الصعب على دولة منقسمة على أسس عرقية بناء ذاكرة تاريخية وطنية. ویری إريك ديفيس بأنّ الانقسامات التي ميزت هذا المجتمع خلقت حدودًا كان من الصعب علی مکوناتها تجاوزها.[2] حيث استعملت النخب السياسية الذاكرة التاريخية الخاضعة للرقابة الرسمية، لتعزيز مشاعر الارتياب (بارانويا) والخوف المَرَضي من الآخرين وإنعدام الثقة. يعود جذور هذا التعامل مع الذاكرة إلی البعث، وفق خطابه العنصري، وهو ما عرَّفه صدام حسين بمشروع ’إعادة كتابة التاريخ‘.

ويبدو أنّ رد فعل الجماعات المختلفة بعد سقوط هذا النظام كان على شاكلة الفعل نفسه، إذ أعادت كل منها صیاغة ذاكرتها الثقافیة لتناسب التحدیات الآنية. ولعل أسهل وسیلة للمواجهة هي الانغلاق علی الذات والنظر الی الآخرین بعين الريبة. فمثلًا، عمد الكرد والشيعة إلى تنظيم مشروع للهيمنة السیاسية، یدعم مصالحهم الإثنية أو الدينية، عن طريق إعادة هيكلة الذاكرة التاريخية. ولا شك أنّ انغلاقنا ’نحن‘ علی ماضينا لا یسمح لنا بالانفتاح علی الآخر بسهولة. كما لم تقم السلطات العراقية في مرحلة ما بعد الحكم البعثي علی طمس فهم هذا النظام العنصري للتعایش. بل، وللأسف، سعت كل جماعة إلى دمج الخطاب العنصري للبعث في خطابها السیاسي المؤدلج، فلم یقدم نُخَب أي من هذه الجماعات شيئًا في مجال التعایش مع الآخر. في النهاية، عملت الذاكرة عملها، وحدث ما حدث ویحدث من إنفراد کل جماعة بمصیرها.

إنّ إشكالیة ذاكرة الجماعات في العراق تكمن في تميّزها بالشمولية، وهي مخزون لانقدي، بل ذاتي وصِدامي یتم تجسیده في الخطاب الآني، فيفعل کل منهم فعله في نبذ الآخر وشیطنته، مقابل الانهمام بالذات وإظهارها بوجه ملائكي. كما ‌تعمل الذاکرة عملها في إعادة صیاغة وتوجیه العلاقات بین الهویات المحلية غیر المتجانسة – تلك الهویات التي أفقدتها الصراعات السیاسية-الإثنية-الدینیة الثقة والتفاؤل، وبالتالي ألزمتها استحضار الماضي واستخدامه، للابتعاد أكثر فأكثر عن الآخرین.

ولکون السلطة السیاسیة هي المنشط الأقوی لعملية التذكّر، نجدها تتلاعب كمنظومة انضباطية بالذاكرة. فحین تبحث عن الشرعیة لنفسها، توجهها نحو الماضي، وحین تبحث عن الاستمرارية والخلود، توجهها نحو المستقبل، فتتحدد في هذا الإطار الوظيفي الإيديولوجي ملامح الذاكرة. بذلك، تتحكم السلطة بما یمكن أن نتذكره أو ما یجب أن ننساه، فهي تسعی عن طريق ما أوتیت من إمكانات الضبط والسيطرة إلی تفعیل الذاكرة أو مقاومة تسربها عبر التلاعب بها. من هنا ترتبط مفاهیم التعایش والكراهية بموقفها هي من الآخر، وقدرتها علی التحكم بالفضاء العام للجماعة التي تمثلها في المجال العراقي.

ما یساعد علی هذه السیطرة والتحكم هو تقدیس الذاكرة وتجسید فكرة ’الآخر المعادي‘ فیها. فنشهد ما نشهده الیوم من غلبة ذاكرة التخاصم علی التعایش، والتي تخلق ذاتًا محدودةَ الفهم والتعبير فلا تتحرك إلا ضمن مجموعتها وتستبعد التعايش مع الآخر في كلّ تصادم معه. فهي تعيش حاضرها في ماضيها المؤلم مع هذا الآخر، وتعيد تجسيد هذا الماضي في الحاضر المعاش.

إذا كان من الطبيعي أن تركّز الذاكرة الثقافية علی الاختلاف، فمن المُحتمل أن تستغلها السلطة السیاسیة وتوجهها بحسب مصالحها الفئویة. والمشهد العراقي الآني یبین لنا بوضوح أنّ الوعي بالاختلاف قد تحولَ الی خطاب سیاسي، تستخدمه ‌الأطراف المتنازعة علی الحكم للسیطرة علی الجماعة التي ینتمي إلیها منتجو الخِطاب.

من الذاكرة إلى التاريخ

نتيجة لهذه الاستراتيجية في استعمال الذاكرة وتوجيهها، اتخذت كتابة التاريخ في العراق المعاصر منعطفًا جديدًا يختلف إلى حد ما عن مراحله السابقة. ولعل أبرز ملامح التأريخ الجديد ظهور مدارس تاريخية مختلفة ذات طابع أكاديمي، وهو ما تبنته المؤسسات الأكاديمية في ربوع البلد. فكان من المتوقع لهذه الدراسة الأكاديمية، عندما تم إضفاء الطابع المؤسساتي عليها، أن تنشئ خطابًا يمكِّن الجماعات العرقية والدينية من تدریس التاریخ وکتابته ضمن نظام معرفي قائم على أطر منهجية واضحة المعالم. ولکنّ هيكلیة المؤسسات الأكاديمية العراقية، وسياقها الإجتماعي المعرفي، أعطت طابعًا خاصًا لإنتاجها العلمي من الناحيتين الفكرية والمنهجية، ممّا أعاق عملية الإنشاء.

ومن المهم أن نوضح هنا بأنّ الأكاديميين العراقیین الذين تکونت شخصيتهم العلمية إبَّان الحکم السابق قد اضطلعوا بدور كبير في إعادة بناء عقلية الباحثين الجدد، إذ شکلت أعمالهم الحجر الأساس للفهم الجديد للتاريخ المحلي وشكلت کتاباتهم الخلفية الفكرية والمنهجية لهؤلاء. وقد انعكست هذه الخلفية والأطر بطريقة أو بأخرى على تطويع الذاكرة التاريخية في العمل السياسي لكل جماعة ودمجها مع فهمهم للفاعلية القومية أو الدينية لماضيهم. وقد استمرت المفاهيم الثورية – التي كانت الأيديولوجية البعثية تستخدمها ضمن عملية إعادة تعريف وكتابة التاريخ – أيضًا في تغذية تصور هؤلاء الباحثين للوجود التاریخي لجماعاتهم. فعلى سبيل المثال، إنّ الظهور الکردي والشيعي والترکماني في السیاقات التاريخية جاء متأثّرًا بالخطاب السياسي المهيمن والمثير للحماس القومي أو الديني، دون الالتفات إلى صحة أو عدم صحة إستعمالهم للروايات التاريخية الكبرى.

لكن هذه المرة تمت دراسة الروايات ضمن أطر منهجية حددتها المؤسسات الأكاديمية سلفًا. وانطلاقًا من هذا التراث المنهجي، بدأ الباحثون بحماس صياغة المحتوى التاريخي لهوية الجماعات على المستوى المعرفي. فکان همهم الرئيسي هو إعادة تشكيل ما يجب أن يتذكروه، وإعادة تأسيس الهوية السردية لجماعاتهم، بالإضافة إلى محاولة اكتشاف مكانتهم وفاعلیتهم التاريخية بحسب تفسيرهم للنصوص. جديرًا بالذكر أنّ المنهج الفیلولوجي الكلاسيكي، الذي يعتمد على النص التاريخي وتشكله، لا يزال هو المنهج السائد في الدراسات التاريخية في العراق. وقد اعتمد المؤرخون بشكل خاص على هذا المنهج، فتغلغل نظامه المفاهيمي في الفهم التاريخي بعد تكييفه مع الذهنية التاریخية الخاصة بهم. ووفقا لهذا المنهج، فإنّ الغرض من هذه العملية هو تعزيز محتوى شكل البحث وتمثیله لهويتهم الثقافية الخاصة ضمن الهدف النهائي للتاریخ، وهو التأكيد على مركزية جماعتهم. ومن هنا يتعين عليهم الموافقة على تفرد كینونتهم التاريخية وخصوصية المخزون الذاکراتي الخاص بهم. فالنص المکتوب يثبت لهم شرعية وجودهم في المجال الاجتماعي والسياسي، فيقنعون متلقيهم المؤدلجين بتمييزهم التاريخي عن الآخرين.

أما بالنسبة لهذا الجيل الجديد من الباحثين، فظلت مسألة جمع المعلومات التاريخية وإعادة صیاغة السرديات القدیمة هي الهدف الأساس من الکتابة. فتصنف الروايات بحسب أهميتها الأرشيفية من جهة، وقدرتها على تقوية الحبكة الأساسية للذاكرة التاريخية من جهة أخرى. وبناءً عليه، لم يكن للتاريخ كيانه المستقل، بل ظلّت الروایة التاریخیة ضمن حدود الفهم النوستالجي للماضي الذي تدعمه المؤسسات الأكاديمية. لذا فهي في الغالب لا تطلب من باحثيها الوصول إلى مستوى الفهم المعرفي، كأحد أهم المفاهيم المعاصرة في مجال العلوم الإنسانية. وفي هذا الحال، تصبح النصوص مقدسة، خاصة تلك التي تركّز على الهويات المحلیة في السياقات التاريخية المختلفة، مما ساعد علی ظهور اعتقاد بين الباحثين أنّهم قادرون على احتكار ما يسمونه ’الحقيقة التاريخية‘.

لذلك فإنّ مشكلة التعامل مع النصوص التاريخية، لا تنتهي هنا. فعدم قدرة هذه النصوص على تغطية التاريخ المحلي الضیق للعرب والکرد والتركمان والشيعة والسنة تضع الباحث الملتزم بهذا الفهم والمنهجية أمام مسألة الاستمرارية التاريخية، خاصة حين يجد نفسه في مواجهة ماضٍ غامض الأبعاد، والذي لا يمكن رؤيته في الإطار التقليدي للحضور التاريخي. عندها وبسبب تكوينهم الإيديولوجي، يقع الباحثون في دوامة المسائل المنهجية، لأنهم يتجاهلون كيفية تكوّن النص التاريخي، ويأخذون من هذه الروايات ما يساعدهم على تجميل الصورة التاريخية لهويتهم وما يؤكد فاعلية جماعتهم في الذاكرة العراقية.

كل هذا لأنّ الحماس والرؤية السياسية يتحكّمان بکيفية التعامل مع الذاكرة وبإنتاج المعرفة التاريخية كتابةً وتعليمًا. هذا ما حدث في كردستان العراق بعد إنتفاضة 1991، حیث أستمرت القومية ومفاهيمها الثورية في تغذية تصوّر المؤرخين عن الهویة في مختلف الأزمنة التاريخية، وتأثّروا بالخطاب السياسي المهيمن والملتهب للحماس القومي.

بدأ الباحثون بصياغة محتوى تاريخي يجسّد هذه الهویة. على سبيل المثال، في مجال اختصاصي، عملوا على إعادة صیاغة الروايات الكردية من العصور الوسطى في قلب الكتب القديمة. بالنسبة للجيل الأول من الباحثين، بدأ الموضوع بصياغة متسلسلة لتاريخ الکرد الوسیط، من الفتح الإسلامي لبلادهم إلى الفتح العثماني. أمّا الباحثون اللاحقون، الذين لم يبقَ لهم من هذا التاریخ ما يكتبونه، فاقتصروا على دراسة أعمال كل مؤرخ، كابن الأثير والمقريزي وآخرين، مع التركيز علی إخراج الروايات عن الكرد وحضورهم في السیاق التاریخي الذي کتبه هؤلاء. أمّا على المستوى المعرفي، فبقي همهم الأساس إعادة تأسيس الهوية السردية للكرد، دون أي تجديد منهجي أو فکري في مجال الدراسات التاریخية.


[1] حيدر لشكري. رسم للفنان حمه هاشم.

[2] Eric Davis, Memories of State: Politics, History, and Collective Identity in Modern Iraq, Berkeley: University of California Press, 2005, 271-272.


حيدر لشکري هو أستاذ مساعد للتاریخ الإسلامي الوسیط في جامعة کویه – إقليم کوردستان العراق، وهو یشغل منصب مساعد رئیس الجامعة للشؤون العلمیة. یرکز اهتماماته البحثية علی تاریخ الأفکار والمعتقدات الدينية في العصور الوسطی، وتاریخ الکُرد في العصور الوسطی، والتدوين التاريخي في الثقافة الإسلامية، ونظریات التاریخ ودراسات الذاکرة الثقافية. من بين كتبه المنشورة: من الشریعة إلی الحقيقة: ظهور التصوف في المجال الکردي (2014، بالکردية)، والكُرد في المعرفة التاريخية الإسلامية (دمشق: دار الزمان، 2018، بالعربية)، والمسلمون في كردستان (دبي: مركز المسبار، 2018، تأليف مشترك، بالعربية).


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)، تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم، 20.05.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

1 Response

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search