تعدّدات، انتقالات، ذكريات: بعضُ تأملاتٍ في الإنسانيات اليوم

The English version of this text can be found here.

دانييل فايدنر (الأدب المقارن، جامعة هالِه، ألمانيا)

ما الذي يمكن أن يكون عليه دور الإنسانيات إذ تواجه عالمًا في أزمة؟ كيفما وَصَفنا تلك الأزمة بالذات، يبقى جليًّا أنَّ كثيرًا من الافتراضات التي قام عليها، إلى الآن، فَهْمُ الإنسانيات لذاتها لم تعد واضحة: لا كونيّة الثقافة الأوروبية أو الغربية، ولا القيم الإنسانويّة أو حتى التمييز بين الثقافة والطبيعة. وما الذي يمكن أن يسفر عنه هذا الوضع سوى التفجّع المعتاد على أنَّ الإنسانيات لم تعد تؤخذ على محمل الجد وأنّها تخلّفت بعيدًا وراء العلوم؟ وعلى الرغم من صِحّة ذلك، فإنَّ التفجّع ليس بالمثمر وقد يعوّق الإنسانيات فعليًا عن تقويم وضعها على نحوٍ نشطٍ، سواء تعلّق الأمر بنقاط ضعفها أو بنقاط قوتها. ولأنَّ هذه القوة تكمن، كما سنرى، في قدرة الإنسانيات على الابتعاد بنا عن الحاضر، اسمحوا لي باستدارة بسيطة عن قضايا اليوم الملحّة للغاية باتجاه العصر الذي أعمل عليه: وضع الإنسانيات عند مطلع القرن العشرين.

الإنسانيات كمواضع للتوتر

كان الوضع المعرفيّ معقدًا حوالى العام 1900: من بين عوامل أخرى، أجبرَ تقدّمُ العلوم الطبيعية بقية الفروع على أن تتأمّل ذاتها وتعيد تموضعها. وفي ألمانيا، غدا مفهوم الإنسانيات بوصفها Geisteswissenschaften (حرفيًا: علوم الروح) نموذجًا مهمًا ونافذًا، بالفعل، على المستوى الدولي. وفي الوقت ذاته، غيّر ظهور العلوم الاجتماعية أو إعادة تعريفها، كما يقول آخرون، حقل المعرفة أيضًا. ونتج عن ذلك وضعٌ شديد التنوّع والدينامية قد لا يختلف كثيرًا عن وضعنا اليوم. وإذ ننظر إلى الوراء، فإنَّ من اليسير أن نرى، مثلًا، ضروب الضيق والتحيّز في القول إنَّ فكرة الـGeisteswissenschaften تنطوي على فارق يكاد يكون كيانيًّا بين الطبيعة والروح أو إنّها غالبًا ما تماشت مع قوميّةٍ ثقافيّة محددة. ولذلك، يجب أن نعي جيدًا ما إذا كنّا ورثنا جوهرانيّة الأول أو النزعة المحافظة لدى الثانية وكم ورثنا، وما إذا كنا نريد ذلك حقًا.

يمكن أيضًا أن نتّخذ منظورًا آخر ونؤكّد على العناصر المنتجة في مثل هذا التعقيد. وعلى سبيل المثال، فإنَّ ما دُعيَ لاحقًا بالعلوم الاجتماعية، لا سيما علم الاجتماع، له سلسلة نَسَب معقدة تمزج الاقتصاد السياسي الماركسي والتاريخ (مع مكانة بارزة لتاريخ الدِّين) والنقد الثقافي. وبالمثل، فقد غدت حقول الإنسانيات الأخرى منتجةً عبر نقل المناهج والمفاهيم من فرع إلى آخر، لأنَّ العملية لم تكن مجرد تمايز متواصل بين مختلف الفروع، كما تخبرنا تواريخ الكتب المدرسية إذ تستذكر ذلك.

قد يكون هذا أكثر وضوحًا لدى المؤلّفين الذين يصعب تصنيفهم ضمن حدود تخصصية، مثل إرنست كاسيرر الذي انتقل من الفلسفة إلى تاريخ الثقافة، أو آبي واربورغ الذي افتتح تاريخ الفنّ وانتقل إلى الأنثروبولوجيا، أو جورج سيميل الذي اتّخذ مسارًا راديكاليًا بين الفلسفة وعلم الاجتماع والنقد الثقافي وعلم الجمال. ويمكن أيضًا إضافة أسماء أخرى، مثل فالتر بنيامين وسيغموند فرويد. لقد أصبح هؤلاء ما يسمّيه فوكو مؤسّسي خطاب، ليس من خلال عبقريتهم الشخصية وحدها بل أيضًا من خلال مواقعهم المحددة ضمن حقلهم المعرفي، تلك المواقع التي تتسم بالتنوع والتوتر المعرفي، أو تتسم، بعبارة أخرى، بعدم ارتياح أساسي حيال تقسيم الحقل الراهن.

اختلفت المعرفة الناشئة اختلافًا كبيرًا عن المعرفة التخصصية أو عن أيّ تصوّر لعلم موحَّد. ففي ألمانيا، عمل مصطلح الـKulturwissenschaft (علم الثقافة الذي يجب تمييزه من الدراسات الثقافية) كمقولة عامة تشمل هذه الأشكال الجديدة من المعرفة. غير أنّه يبقى ذا دلالة أنَّ الـKulturwissenschaft لم يصبح قطّ فرعًا تخصصيًا حقًّا ولم يُنظر إليه قطّ كإطار مفهومي فائق، أو كشكل متكامل من دراسة كلّ ما هو ثقافي. وهو يهدف، بدلًا من ذلك، إلى تناولِ معرفةٍ لم تَعُدْ تخصصية لكنها لم تَغْدُ نظاميةً متّسقةً بعد. وهو إذ يتخطّى الحدود التخصصية، لا يغفل عنها. ومن الأمثلة على هذا الانتقال أَخْذُ أفكارٍ عن “الأسلوب”، طُوِّرَت أصلًا في تاريخ الفنّ، واستخدامها في النقد الأدبي وعلم الاجتماع. ويتضمن هذا أيضًا الانتقال بين تقاليد قومية محددة، كما هو حال تأملات هنري بيرغسون في “الحياة” التي تبنّاها علم الاجتماع وعلم الجمال الألمانيين، والعكس صحيح. وهذه الخطابات الهجينة للغاية تتصور موضوعها على أنّه هجين أيضًا، إذ تُفهَم “الثقافة” لا كموضوع فائق جديد بل كتداخل معقد لأساليب ولغات وذكريات مختلفة، لا يمكن من دونها أن نفهم النظام المجتمعي ولا إنتاج المعرفة.

المعرفة والذاكرة

على الرغم من محدودية مثال الـKulturwissenschaft، فإنّه يكشف أشياء عن إنتاجية الإنسانيات التي لا تزال مستمرة إلى اليوم في وقتٍ غالبًا ما تكمن الأسئلة الأكثر إلحاحًا أبعد من نطاق فرع تخصصيّ واحد. لا شكّ أنَّ الحاجة إلى التغلّب على الحدود التخصصية تنطوي على مخاطر عديدة، كبلاغة “الانتهاك” الحاضرة في كلّ مكان، أو بدعة “الانعطافات” الجديدة أبدًا، فضلًا عن إفراط في تأمّل الذات ونقدها على نحوٍ يختفي فيه موضوعها عن الأنظار في النهاية. لكنّي أعتقد أنَّ الدروس التي يمكن أن نتعلمها من الماضي قد تشير إلى طريقةٍ للخروج من هذا المأزق؛ ألّا وهي الطريقة التاريخية. واستخدام مثال من التاريخ يعني أنَّه من المفيد، وربما من الضروري، القيام باستدارة كي نفهم الحاضر. وكما هو الحال مع كثير من الأشياء الأخرى، لا يسعنا قطّ أن نفهم الوضع الفعلي للإنسانيات من دون أن نأخذ في الحسبان سلسلة نسبها المتعدد الطبقات.

يبقى التشديد على البعد التاريخي قوةً مميزة للإنسانيات. وعلى سبيل المثال، فإنَّ الأزمة الحالية في أوروبا ليست مجرد أزمة اقتصادية وليست مجرد أزمة تمثيل سياسي؛ بل الأحرى، إنّها تشمل الثقافة، والثقافة تشمل التاريخ، أعني التواريخ المتنوعة التي غالبًا ما يحجبها “الـ” تاريخ الأوروبي (الواحد الأوحد). ليس المنظور التاريخي مجرد قيمة مضافة بل أساسٌ ضروريّ لفهم وضعنا الحالي والتحديات الفعلية التي نواجهها. لكنَّ هذا لا يعني أنّه أساس يسهل تحقيقه، لأنّ التواريخ غالبًا ما تنتهي في سرديات كبرى مختزلة، تواريخ الكتب المدرسية بالغة الوضوح أو معرفة المتخصصين المتشظية للغاية. وقوام هذه المَهَمَّة المُهِمَّة حقًا هو ربط ذاكرة الماضي بالحاضر، وتطوير سلاسل أنساب نقدية، وتسليط الضوء على الوضع الفعلي ولحظاته الحرجة بالإحالة إلى تاريخه الخاص. فهذه اللحظات الحرجة – لحظات الارتباك، لكنها أيضًا لحظات الفعل الممكن، وتحديات اليوم الحقّة – لا يمكن للمرء الإحاطة بها إذا اقتصر تركيزه على المستقبل وحده أو انحصر تفكيره ضمن الخطوط القديمة المستقرة. ما تقتضيه تلك اللحظات هو ذاكرة نشطة وخلّاقة. ولذلك، ينبغي النظر إلى أسئلة الصراعات الثقافية، أو التمثيلات السياسية في وسائل الإعلام اليوم، أو الذاكرة الثقافية في عالم متعدد الثقافات على أنّها تحديات مجتمعية، وذلك على وجه التحديد لأنّها تتخطى الحدود المستقرة للفروع المتخصصة.

التنوّع والترجمة

إنَّ الجمع بين المقاربات المختلفة، أو عقد المقارنات، أو حتى استخدام مثال تاريخي، كما فعلتُ، يعني على الدوام جعل الأشياء قابلة للمقارنة، وللترجمة. والترجمة، كما أزعم، هي الإمكان الثاني الذي يمكن أن يُعزَى إلى الإنسانيات على نحو خاص. وكما هو الحال في اللغة، فإنَّ الترجمة هي أكثر بكثير من مجرد وظيفة أداتيّة تنقل الرسالة من “أ” إلى “ب”؛ فهي عملية إبداعية منتجة في الأساس. ونحن لا نفتأ نستخدمها في ممارستنا، وهي مختلفة تمامًا عما سبق ذكره واتّسع نطاقه من التأمّل الخطابي للخطاب: في الترجمة، لا نتحدّث عن شيء ما، بل نعمل على الأرض في الأساس، محاولين أن نفهم ما يفعله شخص آخر أو يقوله؛ وهذا يعني أنَّ الترجمةَ وجهتها الموضوع وأنّها علائقية في آنٍ معًا. ومن جديد، فإنَّ سؤال الترجمة هنا يتعالى على المشكلة الخاصة بالإنسانيات صوب أسئلة أكثر عمومية وسياسية. وإذا ما قبلنا المنطلق الذي يقول إنَّ مجتمعاتنا قائمة على المعرفة، فمن الضروري أن نترجم تلك المعرفة ونحن ندرك ما هي الترجمة وكيف تعمل. وهذه، في الواقع، لا تزال مهمة الإنسانيات وممارستها.

كما حاولتُ أن أبيّن، فإنَّ تنوّع مقاربات الإنسانيات المختلفة ليس في الأساس تنوعًا تكميليًا ولا تماسكًا منهجيًا، بل هو تنوّع الترجمة الذي تتفاعل فيه خطابات مختلفة بطريقة مثمرة. وهذا، بلا شكّ، أمرٌ له مستقبل، لا سيما إذا تخطّت المقاربات العابرة للتخصصات طقوس التأملات الذاتية ولم تقتصر عليها. وعلينا، إذًا، أن نلتفت إلى المواضيع ونحاول ترجمتها بدلًا من البحث عن لغة جديدة عن اللغة، ومقاربة متكاملة جديدة ومصطلحات جديدة لـ”النظرية” غالبًا ما تثبت أنّها صَرْعَات قصيرة الأجل. بل إنّه قد يكون لأخذ ملموسيّة الترجمة على محمل الجدّ عواقب مؤسساتية؛ فقد يعني أنّ البرامج التصاعدية من أدنى إلى أعلى ضرورية لمواجهة تأثير البيروقراطية السلبي، لكنها برامج يجب تنفيذها، لأسباب معرفية، إذ تتبع مثل هذه البرامج ما لدى الإنسانيات من ثقافة المعرفة. وكما يمكن للبحث عن معايير وشبكات جديدة أن يكون مشروعًا، علينا أيضًا أن ندعم، من بين ما ندعم، مقاربات بديلة تقيم تعاونًا بين أطراف شتّى.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] دانييل فايدنر. صورة خاصة.


دانييل فايدنر (Daniel Weidner) أستاذ الأدب المقارن في جامعة مارتن لوثر في هاله-فيتنبرغ. سبق أن كان أستاذ دراسات الثقافة والدين في جامعة همبولت في برلين، ومديرًا مشاركًا في مركز الأبحاث الأدبية والثقافية (Zentrum für Literatur- und Kulturforschung)، وأستاذًا زائرًا في ستانفورد وغيسن وبازل وشيكاغو وزيورخ وييل. مجالات بحثه الرئيسة هي العلاقة المتبادلة بين الدين والأدب، ونظريات العلمنة، وتاريخ فقه اللغة والنظرية الأدبية، والأدب الألماني اليهودي. من أعماله: Gershom Scholem: Politisches, esoterisches und historiographisches Schreiben (غيرشوم شوليم: كتابات سياسية وباطنية وتأريخية، 2003)، وBibel und Literatur um 1800 (الكتاب المقدّس والأدب حوالي عام 1800، 2011)، وBlumenberg lesen: Ein Glossar (قراءة بلومنبرغ: مسرد، تحرير مشترك مع روبرت بوخ، 2014)، وHandbuch Literatur und Religion (الوجيز في الأدب والدِّين، تحرير، 2016)، وProphetic Politics (سياسات نبويّة، عدد خاص من مجلة Political Theology (اللاهوت السياسيّ)، تحرير مشترك مع نيتسان ليبوفيتش، 2020).


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)، نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا، 12.05.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search