نقل المعرفة في المجتمع: متاحف الشارقة نموذجًا

The English version of this text can be found here.

عائشة ديماس (مديرة الشؤون التنفيذية، هيئة الشارقة للمتاحف، الإمارات العربية المتحدة)

تنصّ رؤية الإمارات 2021 على أنّ الوطن يسعى جاهدًا لخلق “اقتصاد قائم على المعرفة وعالي الإنتاجية” (متحدون في المعرفة)، على أن يُفهم من ذلك أنّه اقتصاد قائم على قطاعات متنوعة، حكومية وخاصّة، على حدٍّ سواء. وسوف أركّز في هذا المقال على دور الإنسانيات في بناء اقتصاد قائم على المعرفة في الإمارات العربية المتحدة، مع تركيز خاص على المتاحف كجهات فاعلة في نقل المعرفة إلى المجتمع.

سوف أتناول في هذا المقال مثال هيئة الشارقة للمتاحف كي أتفحّص دور المتاحف في نقل المعرفة إلى المجتمع. وسأبدأ بتقديم السياق الذي تعمل فيه متاحف الشارقة وما يجعلها جهات فاعلة مهمة في نقل المعرفة في المجتمع. وأقدّم بعد ذلك بعض القنوات التي تنتج من خلالها متاحف الشارقة مثل هذه المعرفة وتشاركها. وهذه القنوات هي عروض المتاحف ومعارضها وبرامجها ومشاريعها للتبادل بين الثقافات ومبادراتها البحثية وتطويراتها الرقمية.

متاحف الشارقة كجهات فاعلة في نقل المعرفة في المجتمع

تؤدّي المتاحف دورًا حيويًا في بناء مجتمع قائم على المعرفة – يساهم بدوره في الاقتصاد – لأنّها مؤسسات تهدف إلى إنتاج المعرفة و/أو تمثيل البشر وثقافاتهم وتواريخهم. ويعرّف المجلس الدولي للمتاحف المتحف بأنّه “مؤسسة دائمة، لا تتوخّى الربح، تعمل لخدمة المجتمع وتطويره، وهي مفتوحة أمام الجمهور، تقتني تراث البشرية وبيئتها المادي وغير المادي وتحفظه وتبحثه وتنقله وتعرضه لأغراض التعليم والدراسة والترفيه.”

بالعودة إلى النموذج الذي ندرسه، تُعَدّ الشارقة ثالث أكبر إمارة في دولة الإمارات العربية المتحدة وفيها ثالث أكبر عدد من السكّان في جميع الإمارات السبع. وثمّة اعتراف دولي بمساعي الشارقة الثقافية. وكانت قد اختيرت عاصمةً للثقافة العربية في عام 1998 وعاصمة للثقافة الإسلامية في عام 2014. وهيئة الشارقة للمتاحف هي دائرة حكومية مستقلة في إمارة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، أنشأها حاكم الشارقة في عام 2006 لإدارة ستة عشر متحفًا تغطي الفنون والثقافة الإسلامية، وعلوم الآثار والتراث، والعلوم والأحياء المائية، وتاريخ إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. وتدرك المتاحف جيدًا، من خلال التكوين السكّاني للإمارة والسِّيَر الموجزة لزوارها، أنّها بحاجة إلى إرضاء مجموعة واسعة من الخلفيات الثقافية والتعليمية واللغوية بالإضافة إلى الفئات العمرية المتنوعة.

ثمّة سُبُل متعددة تعمل الهيئة من خلالها لإنجاز رسالتها في تقديم أعلى المعايير المتحفية في حفظ المقتنيات وتعزيز الثقافة والتعليم من خلال معارضها وبرامجها التعليمية والمجتمعية. ولجميع متاحف الشارقة ومشاريعها وبرامجها ومعارضها هدفٌ رئيس هو فتح قنوات للحوار بين الثقافات والأديان والأجيال بطريقة تعزز نقل المعرفة إلى المجتمع عمومًا وضمنه وتدعم ذلك النقل.

المتاحف في الشارقة جزء لا يتجزأ من المجتمع. أنشأها الشيخ الدكتور سلطان بن محـمد القاسمي، حاكم الإمارة الحالي، وتطورت عضوياً من داخل المجتمع على مرّ السنين. وقد أدركت متاحف الشارقة باكرًا أنَّ ارتباطها بالمجتمع جزء لا يتجزأ من عملها. وهي لذلك تسعى على الدوام إلى المساهمة في القضايا المحلية التي يهتمّ بها الناس، وتبني على معرفة الكبار الذين هم جزء لا يتجزأ من مشاريع متعددة لجمع التاريخ الشفوي ومشاركة المعرفة مع الشباب من خلال الشراكات التعليمية مع المدارس والجامعات (انظر الشكل 1).

إنتاج المعرفة وتقاسمها في المتاحف

تعتقد هيئة الشارقة للمتاحف أنَّ المتاحف هي منصّات لإنتاج المعرفة وتقاسمها. وتتمتّع المقتنيات الغنية في متاحف الشارقة بإمكانات كبيرة لخلق حوارات في عديد من مجالات الاهتمام. وتسعى الهيئة إلى جعل متاحفها الستة عشر سهلة الوصول على جميع زوّارها. وبالإضافة إلى تعديل المباني وتحديثها المتواصلين بما يتماشى مع المعايير الدولية للوصول السهل والمريح للجميع، تستكشف الهيئة بانتظام طرقًا مبتكرة لضمان أن يحصل الزوّار من تجربة زيارتهم على الأفضل. وقد اشتملت المبادرات الأخيرة في بعض المواقع على فرص لاستخدام حواس متعددة في استكشاف المقتنيات وسياقاتها الثقافية والتاريخية (انظر الشكل 2).

بالإضافة إلى الاعتبارات المتعلقة بالوصول المادي، تعمل هيئة الشارقة للمتاحف على تعزيز الوصول الفكري إلى مقتنياتها (انظر الشكل 3، إلى اليسار). يأتي زوّار المتاحف من طيف واسع من الخلفيات الثقافية والتعليمية واللغوية وينتمون إلى فئات عمرية متنوعة (انظر الشكل 4). وتهدف هيئة الشارقة للمتاحف، تاليًا، إلى توفير معارض وفعاليات وأنشطة مستمرة تأخذ هذا التنوّع في الحسبان وتوفّر لجمهورها على اختلافه فرصًا للتعلّم هادفةً ومناسبة (انظر الشكل 3، إلى اليمين). ومن بين سياسات هيئة الشارقة للمتاحف أن توفّر جميع المعلومات باللغتين العربية والإنكليزية؛ فالعربية هي اللغة الرسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، لكنّ الإنكليزية تُستخدَم على نطاق واسع وعلى نحوٍ شائع في جميع أنحاء البلد. ومع ذلك، فإنَّ المواد الترويجية باتت متاحة بستّ لغات وبدأت متاحف مختارة بتقديم معلومات القيّمين بالعربية والإنكليزية والأوردية والصينية والألمانية والروسية من خلال أجهزة إرشاد صوتي. وبالإضافة إلى المعلومات المستفيضة المتاحة للعروض المتحفية الدائمة ومنشوراتها العلمية المنتظمة، تقيم هيئة الشارقة للمتاحف بانتظام ندوات فكرية متقدّمة ومبتكَرَة وحوارات عن المقتنيات وورش تدريب عملي وأنشطة للمدارس والجامعات ومراكز الرعاية الخاصة والعائلات والمجتمع ككلّ (انظر الشكل 3، اليمين).

.

التبادل الثقافي في مشاريع متحفيّة

تعكس مشاريع التبادل الثقافي الناجحة ممارساتٍ لتقاسم المعرفة والتفاهم الثقافي ليس بين المؤسسات المتعاونة فحسب بل ضمنها أيضًا. وسوف أقدّم، في هذا السياق، مثالًا على مشروع يبدي عن تعاون مثالي بين الثقافات: هو معرض “لتتعارفوا.” وهو معرض مشترك ابتُكِرَ في تعاون صداقيّ فريد وغير مسبوق بين هيئة الشارقة للمتاحف ومتحف روح العالم في الفاتيكان لإعطاء لمحة عن طرائق الحياة المتنوعة التي يتّبعها المسلمون في أنحاء العالم، وعاداتهم وتقاليدهم الثقافية، والقصص الساحرة التي تقف خلف بعض الأشياء التي صنعوها واستخدموها. ولم يقتصر هذا التعاون على عرض قطع أثرية فريدة من مقتنيات الفاتيكان في أول تعاون على الإطلاق مع متحف عربي وإسلامي، بل تعدّى ذلك إلى مزيد من التعارف الثقافي وتعزيز التسامح والسلام؛ بين المسلمين في أنحاء العالم وبين الإسلام والديانات الأخرى.

ثمّة مشروع آخر من هذا القبيل هو أكاديمية علم المتاحف “سوا”، وهو أول برنامج تعليمي متحفي غير تمييزي وتعددي التوجّه للاختصاصيين الشباب في البلدان الناطقة بالعربية وألمانيا. “سوا” تعني “معًا” في اللغة العربية. واختير هذا الاسم لإلقاء الضوء على بنية هذا البرنامج للتبادل من خلال الدراسات المتحفيّة. و”سوا” مكرَّسٌ لتبادل الأفكار والثقافات بقصد تشجيع التعلّم بعضنا من بعض ومع بعض. وتجمع طريقة “سوا” بين التعلّم من خبراء المتاحف وتمارين عملية قائمة على حالات واقعية مستمدّة من المؤسسات الشريكة. وهي لا تسمح للمشاركين بأن يتبصّروا بممارسات متاحف الشارقة ومتاحف برلين الحكومية فحسب، بل تسمح لهم أيضًا بأن يتبادلوا أفضل الممارسات المستمدّة من مؤسسات المشاركين جميعًا. وأكاديمية علم المتاحف “سوا” هي تعاون بين هيئة الشارقة للمتاحف ومتاحف برلين الحكومية وجامعة العلوم التطبيقية في برلين ومعهد جوته في منطقة الخليج. وهدف البرنامج هو زيادة معرفة المشاركين وكفاءاتهم في جانبين: تكييف علم المتاحف مع الظروف المحلية بشكل أفضل وممارسة حوار قائم على أوجه التشابه والاختلاف بين جميع المشاركين والمعلمين، في آنٍ معًا. وقد حصلت أكاديمية علم المتاحف “سوا” على جائزة الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) في عام 2019، وهي جائزة تقدّر المبادرات والمشاريع التي تعزز دور الإنسانيات وقيمتها في البحث والتعليم والمجتمع وفي إيصال الإنسانيات إلى جمهور أوسع. كما حصلت “سوا” على جائزة “أفضل تعاون ثقافي” خلال حفل توزيع جوائز “الوجهات الثقافية الرائدة” في برلين عام 2020.

المبادرات البحثية الرامية إلى تقاسم المعرفة

تماشيًا مع اعتقاد هيئة الشارقة للمتاحف بأنَّ المتحف هو مكان للحوار والتعلّم، تقوم الهيئة بمشاريع بحثية متعددة تُترجم إلى معارض ومنشورات متاحة للجمهور. وتشارك المتاحف، علاوة على ذلك، في مشاريع بحثية أكاديمية مع جامعات محلية لدعم مساعيها البحثية ومسارات تعلّم طلابها. أحد الأمثلة على ذلك هو التعاون مع أكاديمية مانيبال للتعليم العالي، حرم دبي الجامعي، حيث أجرى طلاب الهندسة المعمارية دراسة وتوثيقًا شاملين لمتحف المحطة في الشارقة (انظر الشكل 5). المحطة هو أقدم مطار في دولة الإمارات العربية المتحدة وهو الآن متحف للطيران. أتاح المشروع للطلاب القيام بعمل تطبيقي بالإضافة إلى الدراسات النظرية في حالة واقعية. واستفاد المتحف، بدوره، من حصيلة عملهم: توثيق وتحليل معماريين للموقع التاريخي، في مثال جميل على المتحف بوصفه جهةً فاعلة في نقل المعرفة.

التطويرات الرقمية في نقل المعرفة

أثبت العالم الرقمي، على مدى جائحة كوفيد تسعة عشر، أنّه وسيلة عظيمة للوصول إلى الجمهور أبعد من المجتمع المباشر، إذ سهّل تقاسم المعرفة على نطاق واسع ليس في المجتمع الواحد فحسب بل عبر العالم. وتتطلع هيئة الشارقة للمتاحف باستمرار، وبعونٍ من التكنولوجيا المبتكرة، إلى توسيع التزامها الوصول إلى المجال الافتراضي والمشاركة فيه. وكانت، منذ عام 2012 في الحقيقة، من كبار المساهمين في أكبر متحف افتراضي في العالم، متحف بلا حدود. إذ تعرض الهيئة في قاعدة بياناتها ومعارضها الافتراضية الدائمة أكثر من مئة من مقتنياتها.

علاوة على ذلك، أقامت هيئة الشارقة للمتاحف، نتيجةً للوباء، جولات افتراضية متعددة لـمعارضها الدائمة وحوّلت كثيرًا من برمجتها إلى جلسات رقمية عبر منصّات مثل Zoom (انظر الشكل 6).

خاتمة

سلّط هذا المقال الضوء على دور هيئة الشارقة للمتاحف بوصفها جهة فاعلة ومؤثّرة في نقل المعرفة من خلال عرض أمثلة للقنوات المختلفة المُستخدَمة كوسيلة لنقل المعرفة في المجتمع، داعمةً بذلك اقتصادًا قائمًا على المعرفة.

تساهم المتاحف في الشارقة في مختلف جوانب المجتمع، مثل التطوير الذاتي والتعلّم، والتفاهم الثقافي والتسامح، ومجالات متعددة من الدراسة والبحث، من بينها التاريخ والتراث والعلوم والفنون، في ارتباطها بالمجتمع. وكي تحقق المتاحف هذه المساعي بنجاح، يتعيّن عليها أن تفهم احتياجات المجتمع في تطورها وتُشرع أبوابها كمنصّات لحوار متواصل بين المتحف وجمهوره، حيث يكون المتحف ميسّراً للتعلّم وتقاسم المعرفة. ونظرًا إلى وجود جمهور متنوع للمتاحف في دولة الإمارات العربية المتحدة، البلد الذي تقيم فيه أكثر من مئتي جنسية، فإنَّ مثل هذا الحوار المفتوح يمثّل تحدّيًا لقدرة المتحف على احتضان التنوع بصورة كاملة داخليًا وخارجيًا. ويزيد العالم الرقمي الشاسع من هذا التحدي، إذ يأخذ المتحف بعيدًا عن مجتمعه المحلي المباشر إلى حضور عالمي أرحب. ويغدو دور المتحف عندئذٍ منغمسًا في فهم احتياجات المجتمع وداعمًا لجمهور مطّلع ومنفتح ومتنوع يُؤمَل أن يعكس تجاربه المتحفية الغنية في حياته اليومية المتنوعة.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] عائشة ديماس. تصوير يوديت أفولتر.

[2] الشكل 1: تلاميذ منكبّون على أنشطة داخل القاعات في متاحف الشارقة.
©Sharjah Museums Authority

[3] الشكل 2: إلى اليسار: زائرة لمتحف الشارقة للتراث تجرّب الحنّة على أصابعها لتحسّ القوام والرائحة. إلى اليمين: زائر ضعيف البصر يتلمس نسخة من ساعة الفيل معروضة في متحف الشارقة للحضارة الإسلامية.
©Sharjah Museums Authority

[4] الشكل 3: إلى اليسار: بهمن باناهي يتحدّث عن أعماله في متحف الشارقة للخطّ. إلى اليمين: عائلات تشارك في ورشة عائلية في متحف الشارقة للآثار.
©Sharjah Museums Authority

[5] الشكل 4: إلى اليسار: طلّاب جامعيون يتحدثون إلى زوّار عن أعمالهم المعروضة في بيت النابودة. إلى اليمين: مراهقون يشاركون في برنامج سفراء متاحف الشارقة للشباب.
©Sharjah Museums Authority

[6] الشكل 5: طلّاب مانيبال يشرحون مشروعهم للمديرة العامة لهيئة الشارقة للمتاحف في متحف المحطة.
©Sharjah Museums Authority

[7] الشكل 6: ورشة مجتمعيّة مقامة افتراضيًا في أثناء الحجر بسبب الجائحة.
©Sharjah Museums Authority


عائشة ديماس حاصلة على ماجستير في إدارة الأعمال ودرجة البكالوريوس في الدراسات الدولية من الجامعة الأميركية في الشارقة. التحقت بهيئة الشارقة للمتاحف في عام 2006 وكانت القيّم الفني لمتحف الشارقة للحضارة الإسلامية منذ افتتاحه في عام 2008 حتى حزيران / يونيو 2012. اشتمل عملها على العناية بمقتنيات المتحف، وتنظيم المعارض والفعاليات، وتطوير التعاون على المستويين الوطني والدولي، بالإضافة إلى الإدارة الشاملة والتسيير اليومي للمتحف بشكل عام. وهي الآن مديرة الشؤون التنفيذية في هيئة الشارقة للمتاحف. وتساهم في التخطيط بعيد المدى والإدارة الشاملة للخدمات التي تُقدَّم لجميع المتاحف التي تديرها الهيئة.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

:”مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا” على “ترافو

ببشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها،25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)، التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا، 06.05.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search