التاريخ: جزءٌ من الإنسانيات مهمٌّ لكنّه قد يكون خطيرًا

The English version of this text can be found here.

أنتجي فلوشتر (التاريخ، جامعة بيلفيلد، ألمانيا)

قبل أن أبدأ، أريد أن أبيّن الموقع الاجتماعي والثقافي الذي أكتب منه: أكتب هذه المقالة كمؤرّخة، من منظور أنثى ألمانية بيضاء: التاريخ جزء من الإنسانيات، لكنّ التاريخ قد يكون أقرب إلى السياسة والقوة من بعض أجزاء الإنسانيات الأخرى. ويتّصف المؤرّخون الألمان (اليساريون أو الليبراليون)، بسببٍ من التاريخ الألماني، بمنظور نقديّ حيال أوجه القصور في أمّتهم، الأمر الذي لعلّه يختلف عمّا لدى باحثي الأمم الأخرى. وأنا لديّ، كأكاديمية بيضاء، ذلك الجانب الأضعف بين امتيازات البيض، أي أنني أتمتع بامتيازات البيض، وإن كان لا يزال يتعيّن علي أن أقارع السيطرة الذكوريّة.

الإنسانيات في امتحان إمكاناتها بالنسبة إلى المجتمع

للإنسانيات أوجه عديدة. أرى أنَّ لأربعةٍ منها على الأقلّ وظائف اجتماعية وثقافية مختلفة:

1- تُعنى الإنسانيات تقليديًا بما يُسمّى مآثر “الثقافة الرفيعة” ومنجزاتها القومية والإنسانية، أو الذاكرة الثقافية، وتساهم فيها. وهنا أصل عبارة “ماجستير في الآداب” كشهادة أكاديمية. ويشتمل هذا الجانب من الإنسانيات تقليديًا على معرفةٍ ببتهوفن أو فاغنر أو طاغور ومعرفة بالفارق بين كنيسة قوطية وكنيسة قوطية جديدة. ويمكن النظر بسهولةٍ إلى هذه المعرفة على أنّها ظاهرة نخبويّة أو على أنّها “من المُسْتَحَبّ امتلاكها” لكنها ليست ضرورية. وهنا تخوض الإنسانيات معركة التمويل العام ذاتها التي تخوضها المتاحف والمسارح، على سبيل المثال. ولكن هل من الصحيح أنَّ هذا النوع من الإنسانيات ليس سوى ثقافة للزينة؟ كلّ ثقافة تحتاج إلى ذاكرتها. والإنسانيات، باعتبارها دراسة ضروب مختلفة من الفنون والآداب، هي ذات أهمية بالنسبة إلينا جميعًا؛ إذ تعمل على تمكين أرواحنا وخيالاتنا. والمعرفة بما يمكن للبشر إنجازه هي مصدر إلهام. ومن المسلَّم به أنَّ نطاق ما يمكن أن نسميه “الثقافة الرفيعة” يجب أن يُوسَّع كي يستوعب مجتمعنا الحديث المتنوع. ومن ثمّ، فإنّ “الثقافة الرفيعة” لا غنى عنها لمجتمعاتنا.

2- هناك، ثانيًا، نوع من الإنسانيات يعمل على “شَرْعَنَة النظام الحاكم” وتكريسه. هذا النوع من الإنسانيات لا يواجه مشاكل في الحصول على التمويل العام. وهذا الوجه من الإنسانيات، لا سيما التاريخ، يمكن أن يكون خطيرًا، إذ شَرْعَنَ التاريخ الدولة القومية في أوروبا في القرن التاسع عشر (وليس فيه وحده). ويمكن للتاريخ أن يغذّي مشاعر التفوق القومي وقد فعل ذلك حقًّا. وأُجِّجَت حروبٌ كثيرة بحجج تاريخية. وبالطبع، فإنَّ من يتفقون مع النظام وقيمه لن تكون لديهم مشكلة مع هذا الوجه للإنسانيات. فما من أحدٍ يعارض، مثلًا، بحثًا يتناول التقاليد العريقة للديمقراطية في أوروبا، وتسامحـ”ـــنا” وتعاملـ”ـــنا” العظيم مع التنوّع. هذا النوع من الإنسانيات يقيم سرديّات كبرى ويكرّسها. ولا شكّ أننا نعلم مخاطر السرديّات الكبرى. لكننا ينبغي ألّا نُغفل ما قد يكون لهذه السرديّات الكبرى من آثار إيجابية. وسوف أعود إلى هذا.

3- الوجه الثالث للإنسانيات هو “الوجه الإبداعي”. تفتتح الإنسانيات فضاءاتٍ لأفكار جديدة وتفكيرٍ حرٍّ وابتكارِ بدائل لتفكيرنا الحالي. وإذا ما لبثنا عند عصرنا وحده وعند أنساق المعرفة المألوفة، فسنبقى في جمود؛ لا نجد سوى ما سبق أن وجدناه من حلول. وتمكّننا حقول الإنسانيات المختلفة، سواء كانت الأدب أو الموسيقى أو أمكنة أخرى أو أزمنة أخرى، من الخروج بأفكار جديدة. وفي هذه الأيام، تبدو آليات السوق الحرة والاقتصاد الرأسمالي كأنّها تعمل عمل القوانين الطبيعية – لا سيما بعد انهيار الاقتصادات المخططة. بيد أنَّه كانت هنالك أفكار مغايرة حول كيفية عمل الاقتصاد في أوروبا ما قبل الحديثة وكذلك في مناطق العالم الأخرى؛ ولم يُقِم البشرُ تفكيرهم طوال الوقت على التقدم والنمو الاقتصادي. لستُ أزعم هنا أنَّ الروابط الحِرفية في القرون الوسطى كانت أكثر فاعلية من خطوط الإنتاج الفوردية. لكنَّ هذه الروابط كانت ذات يوم جزءًا مهمًا من الاقتصاد، ومعرفتنا كيف تعمل عملها تفتح فضاءً للتفكير بنماذج اقتصادية بديلة. وهذا النوع من التفكير الحرّ والإبداعي ضروري أيضًا للابتكار التكنولوجي والعلمي. إنَّ المجتمع الذي لا يستطيع التفكير في الحياة اليومية “خارج الصندوق”، يصعب أن يكون مبتكِرًا في الحقول الأخرى.

4- رابعًا وأخيرًا، يمكن للإنسانيات أن تخلق “فضاءً نقديًا”، حيث نفكّر في المشاكل ونناقش الإنجازات وأوجه القصور في مجتمعاتنا والمجتمعات الأخرى. ولقد فكّك المؤرّخون السرديّات الكبرى وقصص العظمة القومية. ودحضوا الحجج التاريخية التي تدّعي العظمة والفرادة القوميتين. وأسقطوا القناع عن ظواهر زُعِمَ أنّها طبيعية (مثل الجندر والعائلة) وبيّنوا أنّها مبنيّة ثقافيًا واجتماعيًا وطارئة، وأنَّ التقاليد مخترعة: فما من تقليد عائلي مسيحي أبدي، وما من طبع أنثوي طبيعي، فقد بدأ الاسكتلنديون بارتداء التنّورة متأخرين كثيرًا والعنصرية البنيوية موجودة لا في الولايات المتحدة فحسب، بل في ألمانيا أيضًا.

مؤخّرًا، راحت الإنسانيات تشكك بالصور النمطية المحافظة وبالعادات التي لا نريد أن نفقدها وبصورتنا عن ذاتنا كديمقراطيات عظيمة وليبرالية. نحن نحبّ، مثلًا، أن نرى أنفسنا (في ألمانيا) على أننا مجتمع متساوٍ وليبرالي. لكنَّ المساواة، في القرن التاسع عشر، غالبًا ما فُهِمَت على أنّها تعني المساواة بين الذكور الأغنياء البيض وحدهم. وخيض كفاح مرير من أجل انعتاق اليهود والنساء ومساواتهم في ألمانيا. وفي القرن العشرين، كان من السهل كثيرًا على المجتمع الألماني أن يتجاهل الملونين. ومؤخّرًا، بات المجتمع الألماني متنوّعًا على نحوٍ متزايد. وراح مَنْ جاء أجدادهم من مناطق أخرى من أوروبا أو العالم يطالبون محقّين بمكانة متساوية بيننا. ويصحّ الشيء ذاته على الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والميول الجنسية والهويات الجندرية المرنة. والإنسانيات تمكّن هؤلاء جميعًا. لكن تمكين البشر يمكن أن يأتي بنتائج عكسية. فبعضهم يخشى التنوّع. ودراسات الجندر تُهاجَم باعتبارها تدمّر نمط حياتنا المسيحي أو التقليدي في عدد من البلدان الأوروبية. وآمل كثيرًا ألّا يكون هذا تراجعًا دائمًا بل بداية لأزمنة أفضل.

الإنسانيات في مجتمعات تتغيّر: هل يجب أن يتدخّل الأكاديميون؟

ما أراه هو أنّ على الأكاديميين أن يتدخّلوا عندما تُطرَح الأسئلة الاجتماعية والسياسية. وعلينا، نحن الأكاديميين في ألمانيا، أن ننزل من برج العلم العاجي وننخرط في مجتمعنا. علينا أن ننتقد الهجمات على مجتمعنا المدني، ونحتاج أن نحمي منظورنا النقدي، وإنجازاتنا في ما يتعلق بالمساواة والتسامح إزاء أنماط حياتية مختلفة تمامًا. وأنا أَقْصُرُ هذا النداء على الباحثين من ألمانيا لأنّهم لا يخاطرون بأكثر من أن تنالهم “عاصفة قذارة” في وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصًا إذا ما كانوا مثبّتين وظيفيًا. وحتى لو اعتقد بعض الباحثين أنّ سياسات الهوية مؤخّرًا، أو السجال الموسوم “أنا أيضًا”، أو القول إننا نواجه عنصرية بنيوية ليست سوى مبالغات، فأنا أصرّ على أنَّ جوهر الإنسانيات هو تفكيك الفروق (المزعومة) بين البشر. علينا أن نحمي المساواة وتكافؤ الفرص ونقاتل من أجلها. وترييف أوروبا وتفكيك تفوّق البيض والتقاليد الجندرية أمور مهمة لمجتمع حرّ وليبرالي. وقد يواجه الأكاديميون في أجزاء أخرى من العالم عواقب مختلفة وخطيرة في بعض الأحيان. وأنا أتفهّم أن يفضّل الباحثون البقاء في برجهم العاجي، إذا ما واجهوا عواقب وخيمة، وإن كنتُ لا أتفهّم أن يسمحوا لأنفسهم بأن يُحَوَّلوا إلى أدوات.

ما أخشاه، علاوة على ذلك، هو ألّا يكون تفكيك السرديّات الكبرى والصور النمطية كافيًا. لقد سبق أن فكّكنا على مدى عقود كثيرًا من السرديّات الكبرى (مثل صعود الغرب)، لكنها لا تزال حيّة إلى حدٍّ بعيد؛ بل إنَّ بعضها يحظى بمزيد من الأهمية والقبول في الخطاب العام بعونٍ من الشعبوية والقومية الجديدة. من الواضح أنّه لا يكفي تفكيك هذه السرديّات. لا بدّ من سرد حكايات جديدة وتطوير سرديّات كبرى جديدة تكون ذات أهمية في الخطابات العامة. السرديّات الكبرى الجديدة ضرورية للحفاظ على مجتمع حرّ وليبرالي وتعزيزه. وهنا، يجب أن نضفر الوجه الرابع (“الإمكانات النقدية”) بطريقة جديدة مع الوجه الثاني (تكريس النظام الحاكم، نظام قيمنا الليبرالي في هذه الحالة). والحال، إنَّ كثيرًا من الأكاديميين يشيحون بوجوههم عن تقديم مثل هذه السرديّات الكبرى الجديدة لأنَّ تفكيك السرديّات القديمة أكثر سهولة وأمانًا. لكنني على قناعة عميقة بأنَّه يتوجّب علينا ألّا نترك بناء الهوية التاريخية للحركات القومية والشعبوية. ومن الطبيعيّ ألَّا تكون سرديّاتنا الجديدة متجانسة كنظيرتها القديمة التي تركّزت على “التقدم” وفسّرت التطور بالصِّفات الخاصة للأمّة. على السرديّات الجديدة أن تكون مفتوحة، تفسح مجالًا لضروب مختلفة من بناء الهوية. وقد تبدأ حكاية سرديّةٍ كبرى جديدة بأن يحلّ قبول تعدّدية الثقافات والتطلّع إلى تشابكاتٍ بين البشر والثقافات والمجتمعات محلّ الدولة القومية كنموذج متعسّر. تتطلب حكاية سردية كبرى جديدة ما يزيد على العمل الأكاديمي الحصيف. وحين نخلق سرديّات جديدة، لا نستطيع أن نختبئ خلف العقلانية، بل نحتاج إلى اتخاذ موقف أخلاقي، نحتاج إلى إظهار ألواننا الحقيقية. وذلك يحتاج إلى شجاعة.

مفاوضةُ رؤى العالم عالميًا: نحو تبادل نقديّ للأفكار

بيد أنَّ هنالك منظورًا عالميًا أيضًا. ونحن، كباحثين من مناطق العالم المختلفة، نحتاج أن نتحدث مع بعضنا بعضًا ونتبادل الآراء. ومن غير المرجّح أن نتفق على جميع الأمور، لأنَّ لدينا رؤى للعالم مختلفة، ما يجعلنا بحاجة لأن نتناقش، ولأن نتجادل في بعض الأحيان، ولأن نجد سبيلًا بين الدفاع عن قيمنا والإصغاء إلى بعضنا بعضًا، بين النسبيّة والاستعمار الثقافي. هل هي علامة على تفوّق البيض لو أصررتُ على أنَّ الأدوار الجندرية مبنيّة بناءً، لأنَّ إصراري يقوم على مفهوم للعلاقة بين الطبيعة والثقافة هو مفهوم أوروبي/ غربي للغاية؟ هل حقوق الإنسان غربيّة، ما يجعل المطالبة بسريانها العالمي فعلًا من أفعال السيطرة الغربية؟ ليست الإجابات عن هذه الأسئلة باليسيرة. الأيسر بكثير أن ينتقد المرء مجتمعه الخاص. وانتقاد التاريخ الألماني أمر معتاد تمامًا بالنسبة إلى معظم الألمان، بل وأكثر من معتاد بالنسبة إلى معظم باحثي الإنسانيات الألمان الليبراليين؛ ولعلّ كفاحنا لتقبّل ماضينا (Vergangenheitsbewältigung) أن يكون واحدًا من الأشياء الألمانية القليلة التي نسمح لأنفسنا بأن نفخر بها. وأعتقد حقًا أنَّ على المجتمعات الأخرى أن تواجه أيضًا ما في ماضيها وحاضرها من أجزاء مظلمة. لكننا، نحن الألمان، بحاجة لأن نفهم أنَّ مقاربتنا النقدية لتاريخنا وأمتنا ليست “طبيعية” بل يعود سببها إلى تاريخنا. وينبغي ألّا يُقارَن الهولوكوست بالأفعال البربرية الأخرى في الخطاب الألماني. لكننا لا نستطيع أن نتوقّع من الآخرين أن يتبنّوا أنماط تفكيرنا. ولا شكّ أنَّ مثل هذه التوقعات كانت حاضرة في المناقشات حول المؤرخ الكاميروني أشيل مبيمبي والزعم بأنّه يحمل أفكارًا معادية للسامية.

على غرار حكايةِ سرديّات كبرى جديدة، لا يمكن لهذه المناقشات أن تقوم على حجج أكاديمية بحتة. والعثور على إجابات ليس مجرد مسألة تأطير منهجي سليم وحجاج عقلاني صالح. نحن بحاجة إلى تطوير فهمنا لبعضنا بعضًا، ومحاججة بعضنا بعضًا لكن باحترام متبادل. وباحثو الإنسانيات النقديون والليبراليون هم أحسن من أُعِدَّوا لمهمة المشاركة في جدال مفتوح. ذلك أنَّ باحثي الإنسانيات يجمعون (أو يجب أن يجمعوا) بين المعرفة ببنائيّة القيم والإيمان بأنَّ هنالك قيمًا تستحقّ النضال من أجلها.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


أنتجي فلوشتر (Antje Flüchter) أستاذة متفرغة للتاريخ الحديث الباكر في جامعة بيليفيلد. تشغل، منذ عام 2018، منصب عميد/ نائب عميد كلية التاريخ والفلسفة واللاهوت. تشمل اهتماماتها البحثية تاريخ التشابكات العالمية، مع تركيز خاص على العلاقات بين آسيا وأوروبا، وتاريخ الجندر، ونظرية التاريخ، وتاريخ التديّن، مع تركيز على العصر المذهبي من منظور عالمي. تقود مشروعًا في مركز الأبحاث التعاوني (SFB) 1288 “ممارسات المقارنة” وبرنامج الأولويات (SPP) 2130 “ثقافات الترجمة الحديثة الباكرة“. تركّز منشورات أنتجي فلوشتر الأخيرة، على سبيل المثال لا الحصر، على التصورات الألمانية للدولة الهندية في الفترة الحديثة الباكرة [2] والأدوار الجندرية من منظور متعدّي الثقافات، وتاريخ المبشّرين الحديثين الأوائل [3] والترجمة كأداة لاستكشاف تعدّي الثقافات[4].


[1] أنتجي فلوشتر. تصوير فيليب أتندورفر.

[2] Die Vielfalt der Bilder und die eine Wahrheit: Die Staatlichkeit Indiens in der deutschsprachigen Wahrnehmung (1500-1700), 2020.

[3] “Hofdamen, Witwen und Tempeltänzerinnen: Indische Frauen und Geschlechterrollen in der Wahrnehmung der frühneuzeitlichen Jesuiten”, in: Anna Becker et al. (eds.), Körper – Macht – Geschlecht, 2020.

[4] “Translating Jesuits: Translation as a Useful Tool to Explore Transculturality”, in: Laila Abu-Er-Rub et al. (eds.), Engaging Transculturality, 2018.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

“مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا” على “ترافو

ببشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها،25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)، تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة، 22.04.2021

شيرين أبو النجا (الأدب الإنكليزي والمقارن، جامعة القاهرة، مصر)، في ضرورة إعادة دراسات الجندر إلى موضعها السياسي، 29.04.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search