تحديات في الدراسات الأدبية ودراسات الجندر أو لماذا رحتُ أتحدّثُ على الملأ عن الصِّلة

The English version of this text can be found here.

أندريا غاير (الأدب الألماني الحديث/ دراسات الجندر، جامعة ترير، ألمانيا)

بصفتي باحثة أدبية متخصصة في دراسات الجندر ودراسات التفاعل بين الثقافات ودراسات ما بعد الاستعمار في جامعة ألمانية، فإنني أواجه تحديات إيجابية في بحثي وتدريسي اليوميين. وأشارك، انطلاقاً من موقعي في الدراسات الألمانية، في التطورات الجارية في الحقول المذكورة متعددة الفروع، وأتأملها في إطار اهتماماتي المنهجية والنظرية والموضوعاتية، بل وأساعد في صوغها، إلى حدٍّ ما. وهذا مصدر إلهام دائم، لكنّه – للأسف – ليس سوى سبب واحد لانخراطي الكثيف في التواصل العلمي لبعض الوقت. أمّا الدافع الثاني فهو مواجهة تحديات أخرى أقلّ متعة لكنّها مهمة: المناقشات العامة حول معنى الإنسانيات ولا سيما دراسات الجندر.[2]

نقاشات عامة: شروط أولية للتواصل العلمي

لكلٍّ من الدراسات الألمانية ودراسات الجندر جدالاتها ومشكلات تواصلها طويلة الأمد المتعلقة بصورتها في أعين الجمهور وطريقة تقديمها له، وهي تُخاض بنبرات ودوافع شتّى. وغالبًا ما يُقال إن الدراسات الألمانية في ألمانيا ليست ذات صلة، سواء من حيث البحث أو التدريس؛ إذ يزعم النقّاد أنّ الكفاءات اللغوية الأساسية وتقنيات القراءة وطرائق التفسير قد أُهملت، بل جرى التخلّي عنها إلى حدّ بعيد، بسبب الانعطافة التي أحدثتها الدراسات الثقافية في الدراسات الأدبية في تسعينيات القرن العشرين. ويُقال، علاوة على ذلك، إنَّ الدراسات الألمانية، بوصفها حقلًا يُدَرَّب فيه معلمو المستقبل، فوّتت تطورات تحديثية مهمة، كما هو الحال، مثلًا، في عدم انفتاحها المتسق على قضايا الدراسات الإعلامية واكتساب الكفاءة. وحقيقة أنَّ هذين المقتضيين المختارين كمثال ليسا خاليين من التناقضات – إذ يمكن لانفتاح متّسق على الدراسات الإعلامية أن يتسبّب بالتحيّزات ذاتها الخاصة بالتركيز على الكفاءات الأساسية اللغوية – هي حقيقة ثابتة لافتة ولا مفر منها في الوقت ذاته في هذا النقاش. وثمّة أفكار شتّى متعلّقة بالتطورات المرغوبة موجودة ليس على الملأ فحسب بل داخل حقل الدراسات الألمانية أيضًا، وتنجم بعض الصراعات بالفعل عن احتياجات مختلفة تتعلق بالبحث من ناحية وبالتعليم من ناحية أخرى.

تبدو النزاعات حول الإنسانيات كأنّها حوار نقدي. أمّا الجدال حول دراسات الجندر، من ناحية أخرى، فيتّخذ هيئة التأييد والمعارضة؛ وقد اشتدّ هذا الخلاف على نحو مقلق، مع وجود مراكز مؤسسية وبرامج لدراسات الجندر، ومع ازدياد بروزه، لا سيما في العقد الماضي. وعلى غرار كلّ باحث في الجندر، فقد شاركتُ في الحجاج حول وجود هذا الموضوع البحثي متعدد الفروع عموماً، وحول علميته وأدائه وأهليته للتمويل العام في الأكاديميات. ففي الهجمات على دراسات الجندر، تُضَيَّق هذه الدراسات لتقتصر على مجموعات معينة من المواضيع الاجتماعية وأسئلة البحث وغالبًا ما يجري تجاهل التغاير الذي تتّسم به طرائق البحث والموضوعات. وقد ظهرت في السنوات الأخيرة دينامية معينة كنتيجة لإجراءات اتّخذها سياسيون في بلدان أوروبية عدّة – مثل إلغاء مساقات دراسات الجندر في المجر – لا تفتأ تساوي بين دراسات الجندر وقضايا مثل سياسة المساواة الجندرية أو النسوية أو إدارة التنوع أو التربية الجنسية. وبخلاف الانتقادات الشائعة في جميع الحقول، يواجه الباحثون في دراسات الجندر اتهامات منمَّطة ومضللة للغاية وذات استخدام استراتيجي بأنّ لها صلة اجتماعية سياسية مزعومة مباشرة ومهدِّدة. والاتهام المُشَيْطِن الرئيس، لا سيما من طرف أشخاص من الطيف المحافظ واليميني المتطرف (على سبيل المثال لا الحصر)، هو أنَّ دراسات الجندر نوع من الأيديولوجيا تسعى إلى إعادة تربية الناس. وسخف هذه الاتهامات لا يقتصر على أنها تشوّه فهم دراسات الجندر لذاتها بوصفها علماً نقدياً وتحوّلها إلى ممارسة سياسية، بل الأشنع أنَّ كثيراً من هؤلاء الفاعلين أنفسهم يميلون لأن ينظروا إلى الجندر نظرة معيارية بشدّة ويهددون، فوق ذلك كلّه، وجود الأشخاص بحملات ضد مجتمع الميم ومتحرري الجنس (LGBTIQ). وإذا ما أردنا أن نفهم الهجمات على دراسات الجندر، المغيظة بحدّ ذاتها، فمن الواجب النظر إليها في هذا السياق: فهي جزء من استراتيجية تعرّض حيوات معينة للخطر لأنها ترفض الاعتراف القانوني بالبشر الذين ليسوا على مقاس الترسيمة الجندرية الثنائية البسيطة (متغايرة الجنس).

هذه نقطة انطلاق معقّدة للتواصل العلمي: كيف أبرز كعالمة في حقلي الدراسات الألمانية و/ أو دراسات الجندر؟ كيف أتعامل مع توقعات الصِّلة وإسناداتها المختلفة؟

التواصل العلمي

إذا كنا نودّ كعلماء أن نساهم بنشاط في صَوغ هذا الجدال العام حول الصِّلة، فقد يكون الفهم الواسع للتواصل العلمي نقطة انطلاق مفيدة، لأنَّ فيه ما يزيد على إيصال نتائج البحث الملموسة إلى جمهور مهتمّ خارج العلم. ونحن كباحثين في الإنسانيات، لدينا معرفة ثقافية وتاريخية وخبرة في نظريات التواصل وطرائقه وأشكاله تمكننا من المشاركة على نحوٍ مثمر في جدالات عامة حول القضايا الاجتماعية والسياسية المهمة. عندما بدأت التغريد على تويتر، بدأت بموضوعات تتعلق بأبحاثي مباشرةً بوجهٍ عام: خبرة في العلاقة بين الجماليات والأخلاق، ومعاداة السامية والعنصرية، وثقافة الذاكرة، والعدالة الجندرية، وسياسات الهوية، وحرية التعبير والفن. والجمهور الذي أودّ مخاطبته والتفاعل معه هو جمهور مهتم، لكنه يضم أيضاً باحثين آخرين وصانعي سياسات تعليمية. وآمل، على المدى الطويل، أن يساعد مثل هذا التواصل في إبراز المساهمة التي يمكن للإنسانيات أن تساهم بها في التغيير القادم للمجتمع.

لا يحتاج العلماء، إذاً، لأن يتطلّعوا إلى أن يصبحوا مثقفين عموميين، ولا ينبغي إلزام أحد بإيصال العلم. لكنّي على قناعة بأنّه سيكون مفيداً ومرغوباً فيه أن يعمد مزيد من الباحثين، لكلّ منهم تركيزه البحثي الخاص، إلى التحدّث على الملأ. وسيكون من المهم على نحوٍ خاص أن نعمل معًا على هدف “تغيير الحديث” لأننا بحاجة إلى تواصل أفضل وأكثر تنوعًا حول أبحاث الجندر.

أن تكون قادرًا على تكريس الوقت والطاقة للتواصل مع جمهور مهتم ومحاورته، فتلك أيضاً، وبالطبع، مسألة موارد واعتراف ودعم مؤسساتي، ما ينطوي على ردود فعل محترفة من المكاتب الصحفية الجامعية في حال شُنَّت هجمات على باحثين أفراد، على نحو ما يحصل في خطابات الكراهية (الرقمية). ولذلك، من المستحسن الارتقاء بمجمل الظروف المؤسسية للتواصل العلمي. ونأمل أن يوفّر الدافعَ لذلك مشروعُ الوزارة الاتحادية للتعليم والبحوث project #FactoryWisskomm (وهو عبارة عن فريق للبحث في التواصل العلمي يستمر حتى أبريل 2021). لكن دعونا نعود إلى ما قد تبدو عليه استراتيجية فردية خاصة بمتطلبات التواصل العلمي هذه. وهذان مثالان موجزان أستمدهما من عملي.

الدراسات الأدبية ذات الصلة و
#GenderStudiesBuddies

منذ نحو سنتين إلى الآن وأنا أقدّم بانتظام رؤىً حول بحثي وتدريسي، وحول موضوعات مفرَدة، ومناهج بحث، واعتبارات تعليمية، وحول التدريس الرقمي خصوصًا، منذ جائحة COVID-19. وأنا أغرّد على تويتر (@geierandrea2017)، وأنشر مقاطع فيديو من محاضراتي وأحاديثي الخاصة الحالية والمحادثات عبر الإنترنت – انظر، على سبيل المثال، قوائم التشغيل الخاصة بي مع مقاطع فيديو حول دراسات الجندر أو التواصل العلمي. وبالعكس، فإنني أستخدم في التدريس مقالات ودراسات ومقابلات في الصحف والمجلات ومساهمات في برامج إذاعية كي أخلق لدى الطلاب وعيًا بأهمية عملنا داخل إطار ثقافة الجدال الاجتماعي السياسي الحالية. ومن السهل على الدوام أن تجدوا على الصفحة الرئيسة أمثلة راهنة حول مواضيع مختلفة. كلُّ هذا بلا شكّ لا يزال عملاً يتقدّم، لكن بمقدوري أن أرى مسبقًا أنَّ ثمة إمكانًا لذلك، لا سيما على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلى تويتر في حالتي، في ما يتعلق بقنوات ومشاريع أخرى.[3]

أودّ أن أشير إلى مساق الدراسات الأدبية ذات الصلة كمثال ملموس. وُلدت الفكرة على تويتر، ونُفِّذَت لأول مرّة في عام 2019 كمشروع تعاوني لباحثين من ستّ جامعات. وكان لجميع المعلمين مساقاتهم الخاصة وغرّدوا حول موضوعاتهم – هاشتاغ #RelevanteLiteraturwissenschaft – وكانت هناك أيضًا محاضرات متبادلة لمحاضرين زائرين. وأنا الآن بصدد تطوير هذه الصيغة من الناحية المفهومية والتنظيمية لتغدو مساقًا منتظمًا يتكون من محاضرة وندوة في جامعتي، مفتوحاً لضروب من التعاون في المستقبل، والهاشتاغ هذه المرّة (من نيسان/أبريل إلى تمّوز/يوليو 2021) هو #RelevanteLW21. والمُنطلَق الأساسي هو نقل النقاش حول الإنسانيات من النظرة الضيّقة إلى منفعة الجمهور العام/المجتمع باتجاه تفكير أكثر دقّة حول مفهوم الصلة: ما الذي يتّصل بمَنْ ويهمّه ومن أيّ وجهة نظر؟ وفي هذا السياق، فإنَّ عنوان “الدراسات الأدبية ذات الصِّلة” هو بمنزلة دعوة للمعلمين والطلاب لتقديم إجابات مختلفة عن السؤال الأساسي المتعلق بصلة الإنسانيات وربط ذلك بالنقاش العام حول أهميّة هذه الفروع.

يجب القيام بهذا كلّه في إطار مناقشات بالغة النوعيّة للنظرية والمنهجيّة والموضوعات تمكّن من الاستجابة للتوتر بين التوقعات والتبريرات والخصائص أو الفروض ذات الصِّلة. وتركّز مناقشة المناهج على أهمية الدراسات الثقافية في الدراسات الأدبية وعلى مسألة التعددية المنهجية في الدراسات الأدبية. ومن بين الموضوعات الأخرى هناك العلاقة بين الأخلاق والجماليات وأهمية المناقشات المتعلقة بذلك في تقييم الفن؛ والخلاف حول الطبيعة المُلْزِمَة للمُعْتَمَد الأدبي المُقَرّ أو للمعتمدات المتعددة المقرَّة من منظور حسّاس للجندر وما بعد استعماري؛ وثقافة الذاكرة أو البيئة كموضوعين يُواجَهَان على نحوٍ خاص بتوقعات تعليمية ذات صلة؛ والفضائح الأدبية ومنطقها الإعلامي اللذان يثيران اهتمام الجمهور لأمدٍ وجيز؛ والعلاقة بين النقد الأدبي والدراسات الأدبية، وبين تقنيات السرد والقراءة؛ وأخيراً وليس آخراً، حقل الرقمنة الواسع. ومن الطبيعيّ أن تُعالَج مسائل مرتبطة بالجندر في سياق هذه المواضيع كلّها.

أنا أعتبر، في الوقت ذاته، أنَّ اتّضاح التغاير الذي يَسِمُ الحقلَ والإرساء البديهيّ والواسع لدراسات الجندر في كلّ فرع من الفروع، هما واحدة من الاستراتيجيات المهمة على نحوٍ خاص في التواصل العلمي في دراسات الجندر. ويمكن أن نواصل لنؤكّد على تصور دراسات الجندر كموضوع في المناقشات الدقيقة حول الصِّلة في تطلّعٍ إلى نظريات مشتركة عابرةٍ للفروع، إنّما مع زيادة الوعي بتنوّع هذه الفروع في الوقت ذاته. وعلى سبيل المثال، فإنّنا إذا أفلحنا في إظهار أنَّ مفاهيم الجندر والعلاقات الجندرية في الأدب هي محلّ تفاوض وتخطيط وتطوير جمالي بطرائق مختلفة أشدّ الاختلاف، وأنّه يجب أن يُنظَر إليها، تاليًا، بالعلاقة مع تراث المواضيع والأجناس الخاصة بالأدب، فسوف يسعنا أن نرسم صورة للصلة بين الأخلاق والجماليات والقضايا الاجتماعية والسياسية. ولذلك، ينبغي ألّا تُنبَذ حقيقةُ أنّ ثمّة حاجة صريحة في المقام الأول إلى التحليلات التشخيصية التي تأتي في حينها، بل يجب، على العكس من ذلك، أن يُسعى وراءها بنشاط، في محاولة لتبيّن مفهوم الصِّلة في السياق. وبالمقابل، فإنَّ على جميع الفروع أن تزيد من إبراز تعدد بنيتها وتنوّع دراساتها الجندرية بغية تغيير الكلام حول دراسات الجندر. وبهذه الروحيّة، أودّ أن أنهي مقالتي بمناشدة: سيكون من الرائع أن يظهر مزيد من الـ#GenderStudiesBuddies، ليقولوا: “لست باحثًا/ـةً في الجندر أنا نفسي، لكن هذا عنصر بديهي ولا غنى عنه في فرعي”.[4] وكلما برزت قضايا دراسات الجندر بقوة وتنوّع في الفروع المفردَة، زادت صعوبة التشهير بباحثيها. غير أنَّ أولئك الذين يتّصفون، مثلي، بأنّ لهم تصنيفات تخصصية متعددة، هم الذين يمكنهم، بالطبع، وعلى نحوٍ خاص، أن يساهموا في تغيير الكلام على دراسات الجندر وعلى الصِّلة التي للإنسانيات في الوقت ذاته.

بالعودة إلى التخطيط والتغريدات، أودّ أن أختم بالقول: في المستقبل، إذا كنت منخرطًا بدورك في جدالٍ نشطٍ حول الصِّلة، أخبرني كيف تسير الأمور.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] أندريا غاير. تصوير يوديت أفولتر.

[2] سوف أركّز على هذين الحقلين، مع أنَّ ملاحظات مماثلة تنطبق، إلى حدّ ما، على الدراسات ما بعد الاستعمارية.

[3] تُنظَر المقالة أدناه، حيث نبيّن، م. غوتشلنغ وأنا، لماذا يشكّل التواصل العلمي على تويتر فرصةً للإنسانيات:

Andrea Geier and Markus Gottschling, “Wissenschaftskommunikation auf Twitter? Eine Chance für die Geisteswissenschaften,” Mitteilungen des Deutschen Germanistenverbandes 66/3, 2019, 282-292.

[4] أدخلتُ الهاشتاغين #GenderStudiesBuddies و#4GenderStudiesBuddies في عام 2020 بمناسبة اليوم العلمي لدراسات الجندر: منذ عام 2017، وعلماء دراسات الجندر يقدّمون سنويًا تبصّرات في عملهم بمناسبة اليوم العلمي لدراسات الجندر الذي يصادف 18 كانون الأول/ ديسمبر مستخدمين الهاشتاغ #4GenderStudies.


أندريا غاير (Andrea Geier) هي أستاذة الأدب الألماني الحديث ودراسات الجندر في جامعة ترير منذ عام 2009. وهي عضو في مجلس أمناء رابطة دراسات الجندر (Fachgesellschaft Geschlechterstudien) ومركز ترير للدراسات ما بعد الاستعمارية ودراسات الجندر. درست الأدب الألماني الحديث والبلاغة والدراسات الثقافية التجريبية في جامعة توبنغن، حيث أتمت أيضًا أطروحتها للدكتوراه Gewalt und Geschlecht. Diskurse in deutschsprachiger Prosa der 1980er und 1990er-Jahre (العنف والجندر في نصوص بالألمانية في ثمانينيات القرن العشرين وتسعينياته، 2005). عملت من عام 2004 إلى عام 2009 كمساعد باحث في جامعة ماربورغ. اهتماماتها البحثية والتدريسية الأساسية هي الأدب الألماني المعاصر، ودراسات الجندر وتفاعل الثقافات، وثقافة الذاكرة، والتواصل العلمي.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

:”مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا” على “ترافو

ببشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها،25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)، لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري، 08.04.2021

عمرو علي (الفلسفة/ علم الاجتماع، الجامعة الأميركية في القاهرة، مصر)، تقديم الفلسفة وعلم الاجتماع للجمهور المصري، 15.04.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search