لماذا تهمّ اللغات غير الأوروبية الإنسانيات الأوروبية: دراسات المناطق وفقه اللغة ما بعد الاستعماري

The English version of this text can be found here.

كريستيان يونغي (الدراسات العربية، جامعة ماربورغ، ألمانيا)

لا شك أنَّ اللغة الإنكليزية هي اللغة الأكاديمية السائدة في عصرنا، لا سيما في العلوم الطبيعية، إذ غالبًا ما تُدرَّس المواد وتُنشر باللغة الإنكليزية. وبخلاف ذلك، فإنَّ باحثيّ الدراسات الأدبية والثقافية واللغويات والفلسفة، في الإنسانيات الأوروبية، يدرّسون وينشرون على نطاق واسع بلغات أكاديمية ثانوية، مثل الألمانية أو الإيطالية أو البولندية. وهم يؤكّدون، بفعلهم ذلك، أنَّ اللغة ليست مجرد وسيلة تقنية لإنتاج المعرفة، بل Weltansicht (كما يقول همبولت)، هي شكل من أشكال التفكير والنظرة إلى العالم، كما أوضح يورغن ترابانت في بيانه حديث العهد من أجل تعددية لغوية أوروبية، Sprachdämmerung: Eine Verteidigung (فجر اللغة: دفاع).[2]

تيسّر الإنسانيات الأوروبية تعدد المعارف من خلال تعدد اللغات هذا؛ مع أنّها غالبًا ما تبقى ضمن حدود الدول القومية ولغاتها الرسمية. وفي حين يشير ترابانت إلى اللغات الرسمية للاتحاد الأوروبي، مثل السويدية أو المالطية أو المجرية، فإنّه نادرًا ما يذكر أهمية لغات المهاجرين، مثل الروسية أو التركية أو العربية أو الفارسية أو الكردية أو الصينية. ومن أجل التغلب على ما تتسم به الإنسانيات في أوروبا من مركزية أوروبية، تعمد دراسات المناطق المعنية بالمناطق غير الغربية إلى تحويل بقية العالم (أو ما يشار إليه عن جهل ببقية العالم) إلى مراكز لعالمنا؛ إذ “يريّفون أوروبا”، بحسب تعبير المؤرخ ما بعد الاستعماري ديبيش تشاكرابارتي.

خلاصة عامة

تمدّ دراساتُ المناطق الإنسانياتِ الأوروبيةَ بتعدديةٍ في المعارف غير الأوروبية. لكنها لا تفتأ تتجاهل تعددية اللغات غير الأوروبية بتدريس معظم ما تدرّسه ونشر معظم ما تنشره باللغة الإنجليزية (أو الفرنسية) لا بالعربية أو الصينية أو الهندية أو الفارسية، على سبيل المثال. وهذا تطورٌ ينطوي على المخاطرة المتمثلة بدراسات للمناطق “بغير لغاتها”، ما يقلّل الاهتمام بالتعدّدية اللغوية واستكشافها والاستثمار فيها.

ما أراه، في هذا الصدد، هو أنَّ دراسات المناطق بحاجة إلى إنسانيات ذات إلهام لغوي، تفيد من فقه اللغة ما بعد الاستعماري. ولدى كثير من باحثي الإنسانيات الذين يعملون على مناطق غير أوروبية اهتمام فقه لغوي عام بلغات هذه المناطق. وعلاوة على ذلك، فإنَّ فقه اللغة ما بعد الاستعماري يتّسع لمطامح الدراسات ما بعد الاستعمارية ويدافع عن التعددية اللغوية؛ فينخرط بنشاط في ممارسات لغوية تحررية بالتدريس الجزئي بلغات غير أوروبية، مثل العربية أو الهندية أو الصينية، وإجراء البحوث بها وحولها. وهذا لا يعني الاستغناء عن الإنكليزية أو الفرنسية أو اللغات الأوروبية الأخرى، بل يعني إضافة لغات غير أوروبية إلى الندوات والمجلات والمؤتمرات والكتب الجماعية. وبذلك ييسّر فقه اللغة ما بعد الاستعماري التعددية المعرفية واللغوية.

حالة الدراسات العربية في ألمانيا

أنتقل الآن إلى إنسانيات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في ألمانيا، وأضرب مثالًا عليها الدراسات العربية وأبدأ بحكاية توضح مشكلة اللغة. قبل بضع سنوات، التقيت بزميل ألماني مختصّ بالدراسات الألمانية حصل على منصب في اليابان. سألته: “كيف تُدرِّس الدراسات الألمانية في اليابان؟ بالإنكليزية أم باليابانية؟” فأجابني: “بالألمانية، بالطبع!” أدهشتني هذه الـ”بالطبع” لأن جميع الذين التقيتهم من الأساتذة العرب في الجامعات الألمانية يدرّسون إما بالإنكليزية أو الألمانية وليس بالعربية البتّة. هل العربية أصعب على الطلاب الألمان من الألمانية على الطلاب اليابانيين؟ أم أنَّ لدى الأوساط الأكاديمية الأوروبية ممارسة لغوية مختلفة عن الأوساط الأكاديمية اليابانية؟ وما هو رأس المال الثقافي للغات غير العالمية مثل الألمانية والعربية؟

شهدت الدراسات العربية في الخارج مؤخّرًا عددًا من المبادرات الرامية إلى تحويل فقه اللغة الشرقي إلى فقه لغة ذي حساسية ما بعد استعمارية. لم يعد هؤلاء الدارسون يكتفون بأبحاث حول منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بل راحوا يسعون إلى إجراء أبحاث مع زملاء من تلك المنطقة، وإلى إنشاء “جماعات تعلّم متعددة الثقافات”، كما يقول وولف ليبينيز.[3] ولتحقيق هذا الهدف، تشدّد بعض هذه المبادرات على الحاجة إلى استخدام لغات العالم العربي بمزيد من النشاط. ويشير هذا بصورة أساسية إلى اللغة العربية الفصحى الحديثة ولكنه قد يشمل أيضًا اللهجات العربية واللغات الأمازيغية والكردية والعبرية والفرنسية، ما يعكس التنوع اللغوي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وفي هذا الصدد، يسعى فقه اللغة ما بعد الاستعماري إلى إنشاء جماعات تعلّم متعددة الثقافات ومتعددة اللغات.

ثلاثة أهداف

يتقاسم فقه اللغة العربية ما بعد الاستعماري، كما أفهمه، أهدافًا ثلاثة: لغوي ومعرفي وأخلاقي. يرمي الهدف اللغوي إلى تعليم العربية كلغة أكاديمية حديثة وفعالة. وفي هذا الصدد، فإنَّ اللغة العربية ليست لغةً مصدرًا فحسب، بل هي أيضًا لغة إنتاج معرفي، إذ تُستخدَم في المؤتمرات والمنشورات العربية. ويطمح تدريس اللغة العربية الأكاديمية إلى تأهيل الطلاب لغويًا ليتقنوا اللغة العربية الأكاديمية ويمارسوها.

لكن الهدف لا يقتصر على التحدث باللغة العربية وكتابتها بمزيد من النشاط، بل يتعدّاه إلى تيسير الوصول إلى المعرفة المُنتَجَة بالعربية، ما يؤكد على أهمية التعامل عن كثب مع منشورات زملائنا العرب التي تُنشَر بالعربية. وهذا يعني جعل إنتاج المعرفة العربية أكثر جلاءً في الخطاب المعرفي الأوروبي، ومناقشته نقديًا على قدم المساواة والتطلّع إلى اهتمامات بحثية مشتركة.

يساعدنا هذا أيضًا على إدراك موقعنا الأكاديمي في ضوء عدم المساواة المحتمل في الأوساط الأكاديمية، ما يفضي إلى الهدف الثالث، وهو زيادة الوعي الأخلاقي. فعندما نتحدث بالعربية، نحن الباحثين غير الناطقين بالعربية، ونكتب بها ونخاطب جمهورًا عربيًا، نغادر بلا شكّ منطقة الراحة الخاصة بنا لنختبر هشاشةً لغوية ومعرفية في كثير من الحالات، الأمر الذي قد يفضي في النهاية إلى إعادة نظرٍ في الامتيازات التي ينطوي عليها شكلُ علاقةٍ تربطنا بزملائنا العرب. ففي النهاية، نحن جميعًا نتقاسم هذه الهشاشة باختلاف السياقات واللغات. وهذا الوعي الأخلاقي، جنبًا إلى جنب مع الكفاءة اللغوية والفضول المعرفي، هو الأساس لإنشاء جماعات تعلّم متعددة الثقافات ومتعددة اللغات.

أمثلة على أفضل الممارسات

كيف تحقق المبادرات الأخيرة هذه الأهداف؟ اسمحوا لي أن أقدم ثلاثة أمثلة. بدأت بعض الجامعات الألمانية تدريس أجزاء من المناهج الأكاديمية بالعربية، وغالبًا ما اتّخذ ذلك هيئة تعليم مشترك بين محاضر ناطق بالعربية ومحاضر غير ناطق بها. فقد أدارت بربارة وينكلر من جامعة مونستر مع أنيس بن عمور من جامعة تونس المنار مشروع ترجمة متعدد الثقافات ومتعدد اللغات في إطار الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) حيث تعاون الطلاب الألمان في الدراسات العربية والطلاب التوانسة في الدراسات الألمانية على ترجمة نصوص أدبية ألمانية وعربية بين اللغتين.

كما بدأ إيلاف بدر الدين وشريف الحبيبي وعاصم حفني وكريستيان يونغي وفيرا تسوكانوفا الحلقة العربية في مركز الدراسات الشرق أوسطية في جامعة ماربورغ. وهذه المبادرة هي عبارة عن حلقة بحثية يقدّم فيها الطلاب والباحثون أعمالهم ويناقشونها باللغة العربية مع سلسلة من محاضرات الفيديو القصيرة بالعربية مرفقةً بكتابة ما يُقال لتيسير فهمه من طرف الطلاب والباحثين غير الناطقين بالعربية.

علاوة على ذلك، ومرّة أخرى في إطار الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات، قام كلّ من إيناس خنسة وبلال الأرفه لي، وكلاهما من الجامعة الأميركية في بيروت، مع بربارة وينكلر وكريستيان يونغي بإدارة سلسلة من المدارس الصيفية ثنائية اللغة ولعدّة سنوات دُعيت نحو دراسات عربية برؤى متعددةArabische Philologien im Blickwechsel. يُمنح الأكاديميون الشباب من الجامعات الأوروبية والعربية في تلك المدارس الصيفية الفرصة لتقديم أبحاثهم في سياق دولي، ومناقشة مقاربات جديدة ورائدة في فقه اللغة العربية والأدب والثقافة العربيين، وممارسة اللغة الأكاديمية التي هم أقلّ دراية بها. وعادة ما يقدّم معظم الباحثين الأوروبيين الشباب أبحاثهم باللغة العربية لأول مرّة، في حين يستخدم بعض الباحثين العرب الشباب الإنكليزية لأول مرّة. وبذلك يقيم برنامج المدرسة الصيفية منتدى ذا حساسية ما بعد استعمارية يلتقي فيه الباحثون كأنداد متساوين، وتُنتج فيه معرفةٌ بالعالم العربي مع باحثين من الجامعات العربية، وتُستخدم فيه العربية كلغة أكاديمية على قدم المساواة مع الإنكليزية.

علاوة على هذا، غالبًا ما يتوخّى فقه اللغة ما بعد الاستعماري الوصول إلى المجتمع بغية إعطاء تعدديته المعرفية واللغوية مغزىً أبعد من البرج العاجي الأكاديمي. وفي هذا الصدد، تسعى رابطة تعليم اللغة العربية (Fachverband Arabisch)، وهي رابطة مهنية تدعم تعليم العربية لغير الناطقين بها، أسّسها مؤخّرًا بيتر كونردينغ وزملاؤه من جامعة بامبرغ، إلى دعم العربية كلغة مدرسية رسمية يمكن تدريسها إلى جانب لغات أجنبية أخرى، مثل اللاتينية واليونانية والفرنسية والروسية.

!تبنّي لغة غير أوروبية

كثيرًا ما تُوسَم الإنسانيات بأنّها “علوم ناعمة” ملتبسة بخلاف “العلوم الصلبة” التي تبدو دقيقة. لكنَّ هذه النعومة الغامضة هي أيضًا مصدر قوة الإنسانيات، إذ تُبرز تعددية العالم اللغوية وتعقيده المعرفي وترابطه الأخلاقي. وتساعد دراسات المناطق الباحثين على أن يتجاوزوا المعرفة أوروبية التمركز وأن يُظهروا كيف أنَّ بقية العالم هي، في الواقع، مراكز لعالمنا المشترك. وكي تواجه دراسات المناطق تحديات عالم متعدد اللغات، فإنَّ بمقدورها أن تستفيد من الإنسانيات المعنيّة باللغة ما بعد الاستعمارية التي تأخذ في حسبانها لغات المناطق عن كثب. ولا يمكننا إقامة جماعات تعلّم متعددة الثقافات ومتعددة اللغات على قدم المساواة إلّا من خلال الجمع بين مثل هذه الكفاءة اللغوية والانفتاح المعرفي والوعي الأخلاقي.

سبق للكاتب والمفكّر الفرنسي الجنسية اللبناني المولد أمين معلوف أن طالب مع مجموعة من المثقفين الأوروبيين بأن يتبنّى مواطنو الاتحاد الأوروبي لغة ثالثة، أي “لغة متبنّاة شخصية”،[4] بالإضافة إلى لغتهم الأم واللغة الإنكليزية، من أجل تعزيز التفاهم المتبادل بين الثقافات داخل الاتحاد الأوروبي. وما يعنيه تبنّي لغة، في هذه الحالة، هو التواصل مع هذه اللغة فكريًا وعاطفيًا وجعلها ذات مغزى لأغراض شخصية أو مهنية. وهذه هي الروحية التي يجب على باحثي الإنسانيات ما بعد الاستعمارية أن يتبنّوا بها لغةً غير أوروبية.

يسعى فقه اللغة العربية ما بعد الاستعماري في الخارج إلى تأهيل الطلاب والباحثين غير الناطقين بالعربية وتشجيعهم على مغادرة منطقة الراحة اللغوية الخاصة بهم من خلال التعامل عن كثب مع دراسات مكتوبة بالعربية وتقديم أبحاثهم بالعربية. وهو يرحّب، بالمثل، بأنّ يدرّس طلاب الدراسات العربية وباحثوها بالعربية ويجروا أبحاثهم بها. وهذا يعني، باختصار، الوصول إلى المعرفة التي تُنتَج في المنطقة التي نعمل عليها، أي العالم العربي، وترجمتها إلى المنطقة التي نعمل فيها، أي ألمانيا أو أوروبا. ولن يكون بمقدورنا أن نبقى على صلة وثيقة مع مجتمعات المعرفة المختلفة، بما في ذلك مجتمعات العالم العربي وألمانيا وأوروبا، إلّا إذا قاومنا ما تتسم به اللغات الأكاديمية السائدة من أحادية لغوية، واعتبرنا ذلك جزءًا من الإنسانيات. وفي هذا الصدد، فإنَّ دراسات المناطق والإنسانيات ما بعد الاستعمارية تهمّان الإنسانيات الأوروبية لأنّهما، معًا، تمدّان هذه الأخيرة بتعددية معرفية ولغوية تتخطّى المركزية الأوروبية.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] كريستيان يونغي. تصوير يوديت أفولتر.

[2] Jürgen Trabant, Sprachdämmerung: Eine Verteidigung, Munich: C.H. Beck, 2020.

[3] Wolf Lepenies, “Das Ende der Überheblickeit”, DIE ZEIT 48, 1995, (accessed 04.02.2021).

[4] European Commission, “Promoting a ‘personal adoptive language‘ strengthens multilingualism and intercultural dialogue, concludes the EC group of intellectuals”, European Commission Website, 2008, (last accessed: 02.03.2021).


كريستيان يونغي (Christian Junge) هو محاضر وباحث في حقل اللغة العربية الحديثة وأدبها وثقافتها في مركز الدراسات الشرق أوسطية في جامعة ماربورغ منذ عام 2015. دَرَسَ الأدب المقارن والدراسات العربية في برلين وباريس والقاهرة. حصل على الدكتوراه من جامعة برلين الحرة عن دراسة بعنوان Die Entblößung der Wörter (تعرية الكلمات: قوائم الشدياق الأدبية كوسيلة للنقد الاجتماعي والثقافي في القرن التاسع عشر) عن الأدب والتفكير اللغوي في أعمال أحمد فارس الشدياق (توفي عام 1887). يتناول مشروع كتابه الجديد، Affective Readings (القراءات الانفعالية: المجتمع والمشاعر في الأدب المصري من عام 1990 إلى عام 2020). ومن بين منشوراته الأخيرة في الدراسات ما بعد الاستعمارية “!Touching Language” (“لمس اللغة!”). وهو عضو في الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA)، ومدير مشارك لبرنامج المدرسة الصيفية نحو دراسات عربية برؤى متعددةArabische Philologien im Blickwechsel، وعضو مؤسس في الحلقة العربية.


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA) التي تموّلها الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.

مقالات أخرى من سلسلة “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”:

بشار حيدر (فلسفة، الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان)، حاجة الإنسانيات المتواصلة إلى تبرير ذاتها، 25.03.2021

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)، نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا، 01.04.2021


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search