نزولاً من البرج العاجيّ: توسيع التاريخ العالمي في ألمانيا

The English version of this text can be found here.

جوليا هاوزر (التاريخ العالمي، جامعة كاسل، ألمانيا)

ما يوحّد الإنسانيات هو هدفها المتمثّل في تعزيز التفكير الذاتي النقدي. ويشارك التاريخُ هذا الهدف، وكذلك تفعل الانعطافات الأخيرة في هذا الحقل. ففي سياق أحد هذه الانعطافات، برز التاريخ العالمي في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين على أنّه حقل جديد، لا يهدف إلى تاريخ شامل للعالم بقدر ما يهدف إلى مساءلة أهمية الأمّة وأهمية المركزية الأوروبية في التاريخ. وسوف تستكشف مساهمتي الموجزة هذه ما يواجهه التاريخ عموماً، والتاريخ العالمي خصوصاً، من تحديات في الوقت الحاضر، لتضع بعد ذلك رسماً تخطيطياً لموقعه في الأوساط الأكاديمية، وذلك قبل أن تقترح موضوعات وطرائق لتعاون المؤرخين العرب والألمان في هذا الحقل وتبيان الأسباب التي قد تجعل مثل هذه الضروب من التعاون مفيدة. وهي تختتم بالنظر إلى موضوع التدريس الذي هو طريقة أخرى من الطرائق التي تمكّن التاريخ العالمي من الوصول إلى المجتمع، مع إشارة إلى أنَّ هذه الطريقة ربما تكون الأكثر فاعلية في إيفاء التاريخ بمسؤوليته الاجتماعية.

الليبرالية الجديدة وضرورة البحث السريع: تضييق المنظورات

يواجه البحث التاريخي عددًا من التحديات في القرن الحادي والعشرين. ففي كثير من البلدان حول العالم، ثمة قيود فعلية أو وشيكة على الحرية الأكاديمية، والتهديد الذي تمثّله أشكال جديدة من الشعبوية والتطرف اليمينيين هو تهديد واضح.

من الضارّ أيضاً بالبحث التاريخي، وإن يكن بصورة أقلّ، ثقافةٌ بحثية جديدة تبتغي نتائج سريعة. وهذه مشكلة بلا شكّ بالنسبة إلى البحث النقدي المتعمق. وتتوافق هذه الثقافة البحثية الجديدة مع ثقافة عمل ليبرالية جديدة. ففي ألمانيا، يعمل كثير من الباحثين الشباب بعقود قصيرة الأجل. وتكاد لا توجد وظائف دائمة دون مستوى الأستاذيّة. لكنَّ الباحثين الشباب هم الذين يقومون بالجزء الأكبر من البحث وبجزء كبير من التدريس، في حين يغلب أن يعاني الأساتذة المتفرغون ذوو المناصب الدائمة من العبء الثقيل للواجبات الإدارية، ما يقلل الوقت المخصص للبحث باطراد.

يتعارض هذا التسريع لثقافة البحث مع تطوير مقاربات جديدة في التاريخ، بما في ذلك حقل التاريخ العالمي. ومصطلح التاريخ العالمي هو تسمية خاطئة نوعاً ما. ذلك أنَّ غرض التاريخ العالمي، كما حدده سيباستيان كونراد وآخرون، ليس تقديم تاريخ موسوعي للعالم بالمعنى الشامل، بقدر ما هو فحصٌ للتشابكات العالمية أو العابرة للقارات ومساءلةٌ لسيطرة الأمّة في التأريخ.[2]

يرى المؤرخون العالميون أنَّ الأمّة بناء تاريخي، وأنَّ مفهوم الأمّة بوصفها جماعة متجانسة لا يقتصر على كونه إشكالياً للغاية بل يتعدّاه إلى أنّه لطالما كان ضرباً من الخيال لا الحقيقة. وهم يشيرون إلى الأدلة التي مفادها أنَّ الحداثة التي لطالما نُظِرَ إليها على أنّها ظاهرة نشأت في الغرب، كانت قد برزت إلى الوجود نتيجة مواجهات بين أوروبا وأجزاء أخرى من العالم، مع مساهمة هذه الأخيرة فيها بشكل كبير. كما ينتقدون سيطرة السرديات الأوروبية التمركز، مشددين على فاعلية الفاعلين غير الأوروبيين.

تعتمد المشاريع الناجحة في التاريخ العالمي على تعاونٍ وحراكٍ بحثيّ عالميين. كما تعتمد على رغبة العلماء في الانغماس في سياقات ثقافية جديدة عليهم، بما في ذلك الانغماس في لغات جديدة، ما يتطلّب التزامًا بتعلّم دائم، ومرونةً إزاء الفشل، ووعياً بحدود المرء الفكرية. وبعبارة أخرى، إنَّ للتاريخ العالمي أجندة يصعب التوفيق بينها وبين ثقافة البحث السريع.

توسيع المنظورات: التعاون العربي الألماني في البحث التاريخي

يمكن لي، من وجهة نظر بحثي الخاص، أن أفكّر في عدد من الموضوعات التي يمكن أن تستفيد من التعاون والتعاضد العربيين الألمانيين.

لطالما كُتب تاريخ الترحال العلمي من منظور أوروبي التمركز، مع تركيز شديد على “المكتشفين” الأوروبيين المزعومين. وسوف يكون مجزياً للغاية أن يُكتب تاريخٌ للترحال العلمي الذي جرى خلال حقبة الإمبريالية، أو إنتاج المعرفة الجغرافية/ التاريخية المتعلقة بالعالم العربي كمشروع تعاوني يقوم به العرب والأوروبيون على حدّ سواء. فعادةً ما تُبقي تقارير الترحال الأوروبية المتعاونين العرب في الظلّ. علاوةً على أنَّه لا يُعرف الكثير عن الكيفية التي نظر بها المحليون إلى الرحّالة العلميين الأوروبيين. وذلك لأن عددًا من هؤلاء الرحّالة وقعوا في مشاكل وصراعات مع السلطات العثمانية، الأمر الذي يمكن أن نجد مصادر تشير إليه في كل من المحفوظات العثمانية والعربية.

من الظواهر الأخرى المرتبطة بالإمبريالية تاريخ المدارس الأوروبية في الشرق الأوسط، ذلك التاريخ الذي لطالما حُكِيَ كحكاية أوروبية التمركز عن تحديث العالم العربي. وفي حين تبدّل هذا المنظور مع التأريخ الأحدث للنهضة العربية في القرن التاسع عشر، تبقى الحاجة إلى إنتاج مزيد من الأبحاث حول تاريخ التعليم بتعاون أوروبي عربي.[3] فقد التحق العديد من السياسيين والمفكرين العرب البارزين بالمدارس الأوروبية والأميركية في شبابهم. وبالمقابل، فقد استُخدمت بعض النساء الأوروبيات كممرضات ومعلمات لدى أسر عربية ثرية أو عملن في مدارس محلية. كما بدأ البحث للتوّ في سِيَر المعلمين العرب في المدارس الغربية.

يمكن أن يكون لمثل هذا التعاون والتعاضد فوائد عديدة لجميع الشركاء المعنيين، سواء في المجتمع أو في الأوساط الأكاديمية. يمكن للمؤرخين العالميين الألمان أن يوسّعوا منظوراتهم من خلال التعرّف على ظروف عمل زملائهم العرب وثقافاتهم البحثية وما إلى ذلك. ويمكن لأقسام التاريخ العربي أن تحصل على تمويل إضافي، ويمكن للمؤرخين العرب أن يسلّطوا ضوءاً نقدياً على التاريخ الألماني، ويمكن للمؤرخين العرب والألمان أن يستكشفوا جوانب جديدة للتشابكات العربية الألمانية. كما يمكنهم، معًا، أن يدرّسوا للطلاب حول موضوع بحثهم المشترك، ما يساعد في توسيع المنهاج الدراسي في جميع الجامعات المعنية. وعلاوة على ذلك، يمكن أن يخلق التعاون في مجال التدريس فرصاً جديدة في حراك الطلاب الذي لا يزال، في ألمانيا، مقتصراً إلى حد كبير على حراك ضمن أوروبا. ومن المهم، أن يُسارَع باكراً إلى تعزيز حراك الطلاب بالشراكة مع بلدان خارج أوروبا، لا سيما بالنسبة إلى حقول مثل التاريخ العالمي.

علاوة على ذلك، فإنِّ بعض الموضوعات المتعلقة بالتاريخ الألماني التي قد لا تكون مرتبطة بالعالم العربي ستستفيد أيضاً من التعاون الألماني العربي. ويفتقر التاريخ الألماني إلى منظور من الخارج، الأمر الذي يعود إلى حقيقة أنَّ لدراسات المناطق تاريخ طويل في تحليل ثقافات الآخرين وليس ثقافة الذات، وهذا قد يكون مفيدًا في الإشارة إلى النقاط العمياء في الصورة التي ترسمها الذات لذاتها. ومن الأمثلة على هذا دراسة التسامح. فالمجتمعات الأوروبية الحالية تعتبر نفسها شديدة التسامح بسبب علمانيتها المزعومة. لكن دراساتٍ حديثة العهد تُظهر أنَّ هنالك تاريخاً طويلاً من التسامح والجدالات حول التسامح في السياقات العربية.[4] وسوف يكون لدراسة المؤرخين العرب للتصورات الألمانية أو التصورات الأوربية الأوسع عن التسامح أهمية عظمى.

تدريس التاريخ العالمي: إمكان التعدديّة

ليست ضروب التعاون البحثي العربي الألماني السبيل الوحيد إلى توسيع التاريخ العالمي. فالتدريس حقل مهم آخر لتنفيذ مثل هذه الأجندة. وعلى الرغم من أهمية التاريخ للمجتمع، فإنّه فقد شعبيته بين الطلاب في ألمانيا. وإذ يصحّ هذا بصورة خاصة على المقررات الدراسية للتاريخ القديم والوسيط، فإنّ التاريخ الحديث يتأثّر بهذا الاتجاه أيضًا. وعلى التاريخ ألا يقتصر على الرجوع إلى دوره العام فحسب، بل يجب أيضًا أن يكون أكثر شمولية، إذا ما أراد أن يثير مزيداً من الاهتمام بين الطلاب. ويجب أن يُستكمل التاريخ القومي بسرديات جديدة، مثل تلك التي يقدمها التاريخ العالمي والعابر للقوميات، لأنَّ فكرة الأمة بوصفها مجتمعاً متجانساً تكاد لا تتوافق مع الوقائع الحالية.

على المدرّسين الجامعيين أن يستوعبوا تعدد خلفيات طلابهم استيعاباً فاعلاً، لأنَّ كثيراً منهم يجلبون مهارات يمكن أن تثري الفصول الدراسية لمختلف المعنيين. ويجيد كثير من الطلاب لغاتٍ تتيح لهم الاعتماد على مصادر وأدبيات بحثية غير متاحة لسواهم من الطلاب الألمان. وما حقيقة عدم استخدام هذه المهارات إلى الآن سوى دليل على وجود خلل في النظام التعليمي الألماني وسياسات الهجرة الألمانية. فبخلاف اللغات التي يُفترض أنّها مهمة مثل الإنجليزية والإسبانية وأحيانًا الفرنسية واللاتينية، فقد تم قمع تعلم لغات مثل التركية والعربية والبولندية بقوةٍ في المدارس الألمانيّة. وما يُملي هذه الممارسة هو تصور أحادي الاتجاه عن “الاندماج” يطالب المهاجرين وأبناءهم بالتكيّف مع الثقافة الألمانية، بدلاً من التركيز على ما يمكن للألمان (كما يُفترض) أن يتعلّموه من جيرانهم بمعزل عن تواريخ هجراتهم هم أنفسهم، وكيف يمكن أن يتكيّفوا ويتغيّروا في سياق المواجهة.[5] ويمكن للجامعات أن تكون ميدان اختبار مقاربةٍ للعيش المشترك جديدةٍ، وربما أكثر إنصافًا، ما يسمح لبعض الطلاب جلب مهاراتهم الإضافية وإتاحتها للآخرين كي يتعلّموا منها. ولا يمكن لحقول مثل حقل التاريخ العالمي إلّا أن تستفيد من مثل هذا التبادل، وكذلك المجتمع الألماني بشكل عام، حيث يعلّم طلابٌ طلاباً ومعلّميهم وبقية المجتمع التشكيك في الصور النمطية، من بين أمور أخرى عن العرب والإسلام.[6]

وبصورةٍ أكثر دقةٍ، يمكن لمقاربة التدريس هذه، أن تساعد أيضاً في تعافي فرع التاريخ. فإذا ما قام المدرسون الجامعيون في أقسام التاريخ بإبلاغ الطلاب أنّ بإمكانهم المساعدة في جعل التاريخ أكثر تنوعاً, فإنّ ذلك سيزيد من اهتمام الطلاب بالفرع زيادة كبيرة. وقد يساعد ذلك، على المدى الطويل، في مواجهة مشكلة أخرى في الأوساط الأكاديمية الألمانية، هي الافتقار المذهل للتنوع في الكليات، تلك المشكلة التي لا تواجهها الجامعات فحسب، بل المدارس أيضًا، حيث مناهج التاريخ أوروبية التمركز على نحوٍ أشدّ. ويمكن توسيع المنظورات إلى مدى أبعد إذا ما تعاونت المدارس والجامعات مع المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الثقافية التي غالبًا ما كانت، في العقود الماضية، أشدّ نشاطًا في مساءلة ما في التاريخ من سرديات أوروبية التمركز، وأعلى صوتًا من المؤسسات التعليمية الرسمية في الإشارة إلى العنصرية. لكننا نحتاج لأن نضيف أنَّ التركيز على مقاربة جديدة للتدريس ينبغي ألّا يأتي على حساب البحث. ولا يمكن تنفيذ هذه المقاربة الجديدة إلا من قِبَل باحثين ذوي باع بحثّي طويل ومناصب دائمة. أمّا الكليات المكوَّنة من كادر دائم يركّز على البحث ومن كادر غير دائم مُستخدَم للتدريس فيصعب أن تُفلح في القيام بهذه النقلة.

خاتمة

يمكن للتاريخ العالمي، إذاً، أن يقترب خطوة من نيّته في تحدي المركزية الأوروبية، وذلك من خلال التعاون الدولي، لا سيما العربي الألماني، في البحث والتدريس، والتوسّع أبعد من نطاق التعليم والأوساط الأكاديمية الضيق، ومقاربة جديدة للتدريس الأكاديمي. ويمكن أن نضيف إلى هذا أنَّ مقاربةً جديدة للتدريس قد تساهم بطريقة أكثر مباشرة في تغيير الوعي داخل الأوساط الأكاديمية والنظام التعليمي عموماً وبين عامة الناس أيضاً. ويمكن للتاريخ العالمي، من خلال إظهار ما له من أهمية، أن يصبح أكثر شعبية من جديد مع طلاب في ألمانيا وخارجها. ومع أنَّ أيّاً من هذه التغييرات لا يعالج المشكلات التي يواجهها الباحثون بسبب الليبرالية الجديدة في الأوساط الأكاديمية، ومع أنّه يجب بالفعل توخي أشد الحذر كي لا تأتي هذه التغييرات على حساب البحث، فإنها تساعد التاريخ على أن ينزل من البرج العاجي كي يتبوّأ موقعه بين الإنسانيات والعلوم الاجتماعية كفرع ذي مسؤولية اجتماعية.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] جوليا هاوزر. تصوير هوبرت كودلينسكي.

[2] Sebastian Conrad, What Is Global History? Princeton: Princeton University Press, 2016. Forum Transregionale Studien and Max Weber Foundation, eds., All Things Transregional? A Conversation About Transregional Research. TRAFO – Areas and disciplines 19, 2019, https://perspectivia.net/receive/pnet_mods_00001155 (accessed 29.01.2021).

[3] Julia Hauser, Christine Lindner, and Esther Möller, “Introduction”, in: Julia Hauser, Christine Lindner, and Esther Möller (eds.), Entangled Education. Foreign and Local Schools in Ottoman Syria and Mandate Lebanon (19th–20th Centuries), Würzburg: Ergon, 2016, 11–28.

[4] Ussama Makdisi, Age of Coexistence. The Ecumenical Frame and the Making of the Modern Arab World, Oakland: University of California Press, 2019. Sarhan Dhouib, ed., Toleranz in transkultureller Perspektive, Weilerswist: Velbrück Wissenschaft, 2020.

[5] Kübra Gümüşay, Sprache und Sein, Berlin: Hanser, 2020, esp. 36—38. Margarete Stokowski, “Sprache”, in: Fatma Aydemir and Hengameh Yaghoobifarah (eds.), Eure Heimat ist unser Albtraum, Berlin: Ullstein, 2019, 150–155.

[6]

 كما رأى أوزان زكريا كيسكينكيليتش مؤخّراً، فإنَّ هذه الصور النمطية عميقة الجذور في المجتمع الألماني. يُنظَر:

Ozan Zakaria Keskinkılıç, Die Islamdebatte gehört zu Deutschland. Rechtspopulismus und antimuslimischer Rassismus im (post-)kolonialen Kontext, Berlin: Aphorisma, 2019.

وقد بيّن مؤرخون أنَّ ضروب السخط هذه كانت شائعة تماماً خلال القرن التاسع عشر حين راح السياسيون والكهنة الألمان يحلمون بتوسيع النفوذ الألماني في الإمبراطورية العثمانية. يُنظَر:

Malte Fuhrmann, Der Traum vom deutschen Orient. Zwei deutsche Kolonien im Osmanischen Reich 1851–1918, Frankfurt am Main: Campus, 2006. Julia Hauser, German Religious Women in Late Ottoman Beirut. Competing Missions, Leiden: Brill, 2015.


جوليا هاوزر (Julia Hauser) أستاذة مساعدة للتاريخ العالمي في جامعة كاسل. متخصصة في التاريخ المتشابك لأوروبا والإمبراطورية العثمانية وجنوب آسيا في القرنين التاسع عشر والعشرين. وهي مهتمة خصوصاً بتاريخ البعثات والجندر والإمبريالية، وكذلك بتاريخ الطعام والجسد ورؤى الإنسان الجديد. وهي تتناول، في مشروعها البحثيّ الحالي، التاريخ المتشابك للنباتيّة بين أوروبا وجنوب آسيا في القرنين التاسع عشر والعشرين. من أعمالها German Religious Women in Late Ottoman Beirut: Competing Missions (المتديّنات الألمانيات في بيروت أواخر العهد العثماني: بعثات متنافسة، 2018) ومع هيرالد فيشر تيني وأشوك مالوترا، “Nutrition, Identity and Improving the Indian Body Politic, 1925–1957” (التغذية والهوية وسياسات تجميل الجسد الهندية، 1925-1957)، عدد خاص من South Asia: Journal of South Asian Studies (جنوب آسيا: مجلة الدراسات الجنوب آسيوية، يصدر قريباً). جوليا هاوزر خريجة الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (ِAGYA).


هذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA). تجد/ين هنا المقدمة لسلسلة التدوينات هذه التي كتبتها بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا وجيني أوستيرله ونهى الشعار.


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search