الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا – مَدْخِل

An English version of this text can be found here.

مدخل إلى سلسلة “ترافو” التي تحمل عنواناً “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”، كتبته بربارة وينكلر (جامعة مونستر) وبيآتا لا سالا (جامعة برلين الحرة) وجيني أوستيرله (جامعة باساو) ونهى الشعار (الجامعة الأميركية في الشارقة/ معهد الدراسات الإسماعيلية، لندن). وهذا المشروع هو جزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات.

 تحظى الأسئلة المتعلقة بدور الإنسانيات، ومكانتها في المجال الأكاديمي، وأثرها في المجتمع بأهمية عالمية. وقد غدت هذه الأسئلة راهنة على نحو خاص في العالم العربي، حيث تواجه شتّى فروع الإنسانيات عقبات لا يُستهان بها. ويبدو أنّ أسباباً عديدةً قد أسفرت عن هذا الوضع، من ضمنها عدم الحصول على الموارد المالية الكافية، والفرص الضئيلة المتاحة للمساهمة في إنتاج المعرفة العالمية، وهبوط المنزلة والمكانة، وغير ذلك من اعتبارات سوق العمل، ما يحول غالبًا دون تخصص الطلاب الواعدين في أيّ من فروع الإنسانيات. وفي ألمانيا، تواجه الإنسانيات أيضًا ضروباً من التحديات، يشبه بعضها ما نواجهه في العالم العربي. وعلى وجه الدقّة، فإنَّ الإنسانيات، علاوةً على ما تكابده من قيود مالية، يُشَكَّك في قيمتها من منظور نفعيّ، وغالباً ما تتنافس مع العلوم الاجتماعية.

ما أهمية أن ندرس الإنسانيات ونعلّمها ونبحث فيها؟ ما الدور الذي تلعبه الإنسانيات في العالم العربي وألمانيا، سواء في الميدان الأكاديمي أو في المجال العام لـ”مجتمعات قيد التغيّر”؟ ما التحديات والعقبات التي يواجهها الباحثون في الإنسانيات في أرجاء العالم العربي – لا سيما في حالات الحرب أو ما بعدها، كما هو الحال في سوريا أو اليمن أو العراق – وما هي فرص البحث المتاحة لديهم؟ وما الذي يمكن القيام به لتعزيز دور الإنسانيات في العالم العربي وألمانيا والعالم؟ وما الذي يمكن أن نتعلّمه من تجارب بعضنا بعضاً؟

طُرِحَت هذه الأسئلة وسواها ونوقشت في المؤتمر الدولي الذي حمل عنواناً “مكانة الإنسانيات في البحث والتعليم والمجتمع: حوار عربي ألماني” (The Place of Humanities in Research, Education and Society: An Arab-German Dialogue) الذي عقد في برلين في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، كجزء من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (AGYA)، وموّلته الوزارة الاتحادية الألمانية للتعليم والبحوث (BMBF) بسخاء. أطلق مبادرة المؤتمر ونظّمه كلّ من بربارة وينكلر (جامعة مونستر) وبيآتا لا سالا (جامعة برلين الحرة) وجيني أوستيرله (جامعة باساو) ونهى الشعار (الجامعة الأميركية في الشارقة/ معهد الدراسات الإسماعيلية، لندن)، وجميعهن عضوات في الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات أو من خرّيجيها. وإذ نظرت المنظّمات إلى سنوات عديدة مضت من نشاطات الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات وإلى تجاربهن في السياقات الاختصاصية لكل منهن، شعرن بضرورة مناقشة هذه القضايا على مستوى أوسع. واستنتجن من تجربتهن المشتركة أنَّ الإنسانيات لا تحظى بالقدر ذاته من الاهتمام والدعم اللذين تحظى بهما العلوم، وأنَّ مفردات مثل “الابتكار” و”التفوّق” و”الأهمية” غالباً ما تُنسب إلى التكنولوجيا والعلوم. لكن التطور والرفاه المجتمعيين لا يقومان على الابتكارات التكنولوجية وحدها. والمعرفة والمهارات التي يكتسبها المرء في مختلف حقول الإنسانيات هي عوامل أساسية في تطوير أي مجتمع على وجه التحديد وكذلك في الحوار والتعاون على المستوى العالمي. ويمكن لدراسة مقارنة لتاريخ الأفكار والثقافات والآداب والظواهر السياسية، على سبيل المثال، أن تلقي الضوء على ما بين هذه الثقافات والأفكار والنصوص ذاتها من ضروب التشابك والتأثير المتبادل.

دُعي إلى هذا المؤتمر أكثر من 80 باحثًا من شتّى فروع الإنسانيات، ومسؤولي الجامعات، وممثلي المؤسسات التمويلية، والممارسين العاملين في المتاحف ووسائل الإعلام، من ألمانيا ودول عربية مختلفة، كي يناقشوا تجاربهم ويقدموا أمثلةً على أفضل الممارسات. وبذلك أطلق المؤتمر مناقشات واسعة وحيوية حول دور الإنسانيات في العالم العربي وألمانيا وحول أهميتها وإمكاناتها في المجتمعات العربية والأوروبية، من ضمن تصور يضع هذه المجتمعات في سياق عالمي. وتناولت حلقات النقاش والمحاضرات الرئيسة وورشات العمل الموازية طيفاً واسعاً من الموضوعات، مثل تدريس الإنسانيات في الجامعات والمدارس الثانوية، وفرص تمويل الأبحاث والتعاون العربي الألماني في الإنسانيات، وأثر “نقل المعرفة إلى المجتمع”، والإنسانيات الرقمية، ووجهات نظر تخصصية محددة في مجالات التاريخ وعلم الآثار، والدراسات الأدبية والثقافية، والفلسفة والأخلاق، ودراسات الجندر، والقانون. وعلاوة على ذلك، أقيمت، في إطار المؤتمر، مسابقة لتسليط الضوء على المبادرات ذات الإنجازات المميزة في إيصال الإنسانيات إلى المجتمع عموماً. ومن بين المشاريع العشرة التي أُدرجت في القائمة القصيرة للجائزة ودُعيت لعرض ملصقاتها، اختير مشروعان لتلقّي جائزة الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في مجال الإنسانيات: أولهما، هو أكاديمية علم المتاحف “سوا” (SAWA)، وهو برنامج تعليمي متحفي غير تمييزي وتعددي التوجّه للاختصاصيين الشباب في البلدان الناطقة بالعربية وألمانيا؛ وثانيهما، هو مبادرة “مبتدأ” في مصر التي تقدم دورات تدريبية في “الإنسانيات النقدية” لطلاب المدارس الثانوية. وسوف تُنشر خلال الأسابيع المقبلة توصيات تهدف إلى تعزيز دور الإنسانيات في الأوساط الأكاديمية وخارجها على هيئة وثيقة سياسات عامة. وهذا سيكون بمثابة الثمرة النهائية لهذا الحوار متعدد الأطراف.

من المؤكّد أنَّ هذا المؤتمر ليس أول مؤتمر يتناول هذه القضايا ويطرح مثل هذه الأسئلة التي نوقشت على مدى عقود في سياقات شتّى. وسوف نقتصر هنا على ذكر ثلاثة أمثلة حديثة العهد، فقد عُقدت في عام 2017، ندوة رئاسية في الجامعة الأميركية في بيروت بعنوان “الإنسانيات في الجامعة الأميركية في بيروت: بناء مستقبل أفضل من الداخل إلى الخارج” (The Humanities at AUB: Building Better Futures from Inside Out). وكانت إحدى القضايا الأساسية التي نوقشت هي أهمية تعليم الإنسانيات (أو الآداب الحرة ‘liberal arts’) لجميع الطلاب، بمن فيهم أولئك الذين يتخصصون في فروع أخرى، مع التأكيد على أنَّ “المهارات والعادات الذهنية التي تمنحها الإنسانيات يمكن أن تفيد كثيراً في تخصصات كثيرة”.

في عام 2018، نظّم المجلس العربي للعلوم الاجتماعية (ACSS)، بالتعاون مع اليونسكو، لقاءً لمدة يومين بعنوان “إعادة تمركز الإنسانيات: المعرفة والحوار في المنطقة العربية” (Recentering Humanities: Knowledge and Dialogue in the Arab Region). وكان هذا اللقاء متابعة للسياق الذي أطلقه مؤتمر الإنسانيات العالمي في عام 2017، وكان أحد أهدافه الرئيسة تنظيم تبادل للأفكار بين الباحثين العرب من أجل رؤية مشتركة لمستقبل الإنسانيات وتعزيز التعاون بين السياسة والبحث. وسلّط المشاركون الضوء على الدور الرئيس للباحثين العرب في الإنسانيات، ذلك الدور الذي يتمثل في تزويد صنّاع السياسة بفهم عميق وجديد للتحديات ذات الصلة التي تواجه العالم العربي، والتأكيد على الدور المهم للإنسانيات في مواجهة التحديات العالمية الحالية.

قبل شهرين فقط من مؤتمرنا، نظمت مؤسسة فولكسفاغن ورابطة جامعات الأبحاث الرائدة الألمانية الـ15 (U15) ندوة دولية بعنوان “تَمَوضُع الإنسانيات في عشرينيات القرن الواحد والعشرين” (Positioning the Humanities in the 2020s) جمعت باحثين من ألمانيا وبلدان أوروبية غربية أخرى والولايات المتحدة وجنوب أفريقيا وهونغ كونغ وسنغافورة. ونوقش خلال المؤتمر طيف واسع من الأمور، بما في ذلك اختلاف التقاليد والقيم الأكاديمية التي تؤثّر على مكانة الإنسانيات. لكن هذه الندوة لم يشارك فيها زملاء من “الجنوب العالمي”.

تناول كلّ واحد من هذه المؤتمرات الثلاثة، من زاويته الخاصة، عددًا من الأمور التي كانت محور مناقشاتنا. وكان الطابع المميّز للمعرفة التي تُنتَج في الإنسانيات موضوعًا متكررًا: علائقيتها و”قدراتها التكاملية” كما أكّد الأمين العام لمؤسسة فولكسفاغن، فيلهلم كرول، أو اتّسامها بأنّها “ليست بالمكان الآمن”، بل تنطوي على “معرفة طارئة وتنقيحية” وعلى “توتر أخلاقي” و”ارتياب معرفي” كما أشار هومي بابا (مركز هارفارد للإنسانيات). وإذ أكّد عديد من المتحدثين على أهمية الإنسانيات، فقد وقفوا بقوة ضد تحولها إلى قطاع خدميّ في خدمة العلوم. ومن القضايا الأخرى التي برزت في شتّى المناقشات تأثير البنى أو الإطار المؤسسي على ممارسات البحث والتدريس: ففي حين تعمل مراكز الإنسانيات في مختلف الجامعات كنقاط تقاطع لزملاء من مختلف الفروع، ما يتيح لهم الالتقاء بانتظام، غالبًا ما يرسم اعتماد الكليات حدوداً للمقاربات التي تتجاوز الأنماط التقليدية. وعلى سبيل المثال، فإنَّ التمييز بين دراسات المناطق و”الفروع المنهجية”، يوكل “دراسة الثقافات والمجتمعات غير الأوروبية إلى خبراء إقليميين وفروع صغيرة من الناحية المؤسسية“، على نحو ما ذُكِرَ في خلاصة البرنامج البحثي “أوروبا في الشرق الأوسط – الشرق الأوسط في أوروبا” (EUME; 2006). وهذا ما يفضي بنا إلى نقطة حاسمة أخرى، هي أنَّ المواقف والاستراتيجيات أوروبية التمركز التي تضفي طابع الآخريّة لا تزال سائدة في الجامعات الأوروبية. وعلى سبيل المثال، فإنَّ الطريقة التي أُدخلت بها “الدراسات العربية” كفرع أكاديمي وضعت الأدب العربي والتاريخ العربي والفلسفة العربية بمعزل عن الحقول العامة للدراسات الأدبية والتاريخ والفلسفة. ومن ناحية أخرى، نادرًا ما يعمل الباحثون في “الفروع المنهجية” على نصوص أو سواها من المصادر بلغات غير أوروبية، والأبحاث التي تُنشر بهذه اللغات تُهمَل عموماً في الأوساط الأكاديمية الغربية. ولذلك يقرّ كثير من الباحثين في الإنسانيات بالحاجة الملحة إلى تغيير مواقفهم البحثية والعمل باتجاه مزيد من الانخراط في معرفة سكّان المنطقة ولغاتها المحلية بغية الوقوف إزاء المعايير السائدة في إنتاج المعرفة المقبولة دوليًا.

تتناول سلسلة التدوينات هذه، وعنوانها “الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين: وجهات نظر من العالم العربي وألمانيا”، قضايا رئيسة أُثيرت ونوقشت خلال مؤتمرنا. وقد طلبنا من عشرين باحثًا من فروع عدّة، مثل التاريخ وعلم الآثار وتاريخ الفن والدراسات الأدبية والفلسفة ودراسات الجندر، بالإضافة إلى ممثلين عن المؤسسات الثقافية والتمويلية من ألمانيا ومختلف الدول العربية، أن يقدّموا مقالات قصيرة تستكشف كلّاً من التحديات التي تواجه الإنسانيات وإمكاناتها من منظورات فروعهم ومناطقهم. تناقش هذه المقالات الصعوبات والاحتياجات والتطورات الأخيرة والرؤى المستقبلية لكيفية تعزيز مكانة الإنسانيات وتأثيرها في الأوساط الأكاديمية وخارجها، وتحاول من خلال ذلك أن تجيب عن (بعض) الأسئلة التالية: ما هي أهم العقبات التي تواجه الإنسانيات اليوم؟ ما الذي يمكن اعتباره مساهمتها المحتملة إزاء كلّ من التحديات الحالية والمستقبلية؟ ما الذي يمكن تحسينه في طريقة تدريس الإنسانيات في الجامعات والمدارس الثانوية؟ ما الصِّيَغ التي يُرجَّح أن تنجح في “نقل المعرفة إلى المجتمع”؟ هل يتوجّب على باحثي الإنسانيات أن يتدخّلوا في المسائل السياسية والمجتمعية أو يستجيبوا لها وكيف؟

تعتمد سلسلة التدوينات هذه منظوراً متعدياً للمناطق ومتعدد الفروع، هادفةً بذلك إلى زيادة الوعي بضروب التشابه والاختلاف التي تواجهها الإنسانيات في سياقات إقليمية ومؤسسية شتّى، وهادفةً، قبل أيّ شيء آخر، إلى تقديم أمثلة على أفضل الممارسات في مجالات البحث والتعليم ونقل المعرفة إلى المجتمع ومناقشتها. ونودّ أن نؤكد، في هذا الصدد، على أنَّ الظروف التي تواجه الإنسانيات في العالم العربي وفي أوروبا قد تختلف. لكننا نلاحظ أيضًا اختلافات كبيرة في ما يتعلق بحالة الإنسانيات في العالم العربي وفي أوروبا، وحتى في كلّ بلد على حدة. ونأمل أن تحفز المقالات التي تضمها هذه السلسلة مزيدًا من المناقشات حول مكانة الإنسانيات في القرن الحادي والعشرين وأنواع المساهمة التي يمكن أن تقدمها للمجتمع. وهي تستكشف أيضاً الشروط الضرورية المطلوبة لنجاح الإنسانيات في تحقيق هذه المهمة. والحال، إنَّ هذه المهمة، المتمثّلة في تهيئة الظروف المناسبة لازدهار الإنسانيات، تحظى بأهمية قصوى، لا سيما في عالم معولم يزداد تعقيدًا، وربما يزداد هشاشة وضعفًا، مع استمرار تَقْنَنَةِ فضاءاته ورَقْمَنَتِهَا، ومع تزايد تهديد التطرف السياسي وتغيّر المناخ.

الترجمة عن الإنكليزية: ثائر ديب.


[1] الشكل 1 : من التوثيق البصري “مكانة الإنسانيات في البحث والتعليم والمجتمع: حوار عربي ألماني”. رسم غابرييلي شليبف، 2019. جميع الصور التُقطت خلال المؤتمر الدولي “مكانة الإنسانيات في البحث والتعليم والمجتمع: حوار عربي ألماني”، جامعة برلين الحرّة، 8-10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2019.

[2] الشكل 2: من اليسار إلى اليمين: جيني أوستيرله ورئيس جامعة برلين الحرة غونتر م. زيغلر ونهى الشعار في افتتاح المؤتمر. تصوير يوديت أفولتر.

[3] الشكل 3: من اليسار إلى اليمين: بربارة وينكلر وبيآتا لا سالا في افتتاح المؤتمر. تصوير يوديت أفولتر.

[4] الشكل 4: معرض ملصقات المشاريع التي شاركت في التنافس على “جائزة أكاديمية الشباب العربية الألمانية في الإنسانيات” في افتتاح المؤتمر. تصوير يوديت أفولتر.


بربارة وينكلر (Barbara Winckler) باحثة ومحاضِرة أولى في الأدب والثقافة العربيين الحديثين في جامعة مونستر. تشمل اهتماماتها البحثية القصّ العربي والفرانكفوني الحديث والمعاصر (لا سيما خطابات الحرب وما بعد الحرب في لبنان)، والدّوريات العربية في عصر النهضة، والتطورات حديثة العهد في الدراسات العربية كفرع أكاديمي. وهي خرّيجة الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات ومديرة مشاركة لبرنامج المدرسة الصيفية الدولية “نحو دراسات عربية برؤى متعددة/ Arabische Philologien im Blickwechsel“. من بين كتبها المنشورة مؤخّرا تخطّي الحدود: خنوثة – جنون – يوطوبيا في روايات هدى بركات (2014، بالألمانية)، والدراسات العربية وانتفاضات الربيع العربي (2019، تأليف مشترك). كما شاركت في تحرير عدد من الأعمال الأخرى، من بينها الأدب العربي – منظورات ما بعد حديثة (2010، بالإنكليزية)، وتحولات إعلامية وجدالات ثقافية في المجتمعات العربية (عدد خاص من مجلة MEJCC سيصدر في عام 2021، بالإنكليزية)، والتفكير من خلال الأنقاض (سيصدر في عام 2021، بالإنكليزية).

بيآتا أُلريكه لا سالا (Beate Ulrike La Sala) حصلت على درجة الدكتوراه في الفلسفة في عام 2010 من جامعة برلين الحرّة. عملت باحثة مشاركة في قسم الدراسات الدينية في جامعة رادباود نايميخن وجامعة بوتسدام. وهي منذ عام 2012 باحثة في أبحاث ما بعد الدكتوراه ومدرّسة مساعدة في معهد الفلسفة في جامعة برلين الحرّة. استكشف برنامجها البحثي في تاريخ الفلسفة التراث الفكري المشترك للفلسفتين القديمتين العربية واللاتينية، وتأثير الفكر العربي القديم على الفلسفة الحديثة الباكرة، وتلقّي الكانطية الجديدة للفلسفة الحديثة الباكرة. وهي منذ عام 2017 عضوة منتخبة في الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات.

جيني راحيل أوستيرله النبّوت (Jenny Rahel Oesterle El-Nabbout) هي أستاذة التاريخ الأوروبي في العصور الوسطى وثقافاته في جامعة باساو (منذ 2020). تركّز أبحاثها على تاريخ أوروبا في العصور الوسطى، والبحر الأبيض المتوسط والشرق الأوسط. أنهت مؤخرًا “كتابها الثاني” (التأهيل) الذي يتناول اضطهاد اللاجئين وحمايتهم في أواخر العصور القديمة وأوائل العصور الوسطى. تشمل منشوراتها واهتماماتها البحثية أيضًا مراسم البلاط في العصور الوسطى في أوروبا اللاتينية والعالم الإسلامي، والتَّماس بين الأديان في منطقة البحر الأبيض المتوسط في العصور الوسطى، والتأريخ ورسم الخرائط العربيين في العصور الوسطى، وتاريخ الدراسات التاريخية (Wissenschaftsgeschichte) لا سيما في ألمانيا والشرق الأوسط. جيني أوسترله النبّوت خريجة الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات.

نهى الشعار (دكتوراه من جامعة كامبريدج) هي باحثة مشاركة أولى في معهد الدراسات الإسماعيلية في لندن، حيث تركّز على تلقّي القرآن في الأدب العربي القديم، وعلى تقاليد التفسير القرآني وأخلاقياته. وهي تدرّس التاريخ الفكري والفكر الإسلاميين وكذلك الأدب العربي في الجامعة الأميركية في الشارقة بمرتبة أستاذة مشاركة. من أعمالها الأخلاق في الإسلام: الصداقة في الفكر السياسي للتوحيدي ومعاصريه (2015، بالإنكليزية)، والكتاب الذي اشتركت في كتابته مع باحثين آخرين عن الله والعالم: طبعة نقدية عربية وترجمة إنكليزية لرسائل إخوان الصفاء 49-51 (مطبعة جامعة أكسفورد، 2019، بالإنكليزية)، كما حررت كتاب القرآن والأدب: تشكيل التقاليد الأدبية في الإسلام القديم (مطبعة جامعة أكسفورد، 2017، بالإنكليزية) وكتاب مصادر ومقاربات (2013، بالإنكليزية). وتقوم حاليًا بإعداد طبعة عربية وترجمة إنكليزية لمخطوطة قبطية تحتوي على مناظرة  بين راهبين مسيحيين وراباي في بلدة تمي الأمديد في مصر. نهى الشعار خريجة الأكاديمية العربية الألمانية للباحثين الشباب في العلوم والإنسانيات (ِAGYA).


Forum Transregionale Studien

The Berlin-based Forum Transregionale Studien promotes the internationalization of research in the humanities and social sciences. It provides scope for collaboration among researchers with different regional and disciplinary perspectives and appoints researchers from all over the world as Fellows. More...

You may also like...

1 Response

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search